الأربعاء، 12 مارس، 2014

• تحليل قصّة "الأسد وابن آوى والحمار" من كتاب كليلة ودمنة


·      تحليل قصّة "الأسد وابن آوى والحمار" من كتاب كليلة ودمنة
بطاقة هوية النَّص:
العنوان: الأسد وبن آوى والحمار
المؤلف: ابن المقفَّع
المصدر: كتاب كليلة ودمنة
  تنتمي هذه الحكاية للقصص الأسطوري الخرافي، وهو فن يقوم على مقوِّمات القصة، لكنه يمتاز عنها بما يلي:

أ‌.       أنه يتلو أحداثا لم تقع وغير ممكنة الوقوع، إلا أنه ينتظمها بما يوهم بواقعيتها وإمكان حدوثها.
ب‌.  أنه يستخدم البهائم ليعبر بواسطتها عن طبائع الناس وغرائزهم وأخلاقهم.
ت‌.  الإيجاز في السرد ليصل بنا إلى الحكمة أو الموعظة التي توضح جانبا من طبائع الناس وعلاقاتهم ببعضهم البعض، وسبل النجاح والفشل والخير والشر.
ث‌.  النزعة الإصلاحية، حيث يصل كل من يخطئ في تصرفه إلى عواقب سيئة، مع أنه في بعض الأحيان نجد انتصارًا لأصحاب المكر والحيلة على أصحاب النوايا الحسنة.

 الأشخاص: ألمَّ الكاتب بثلاثة أشخاص أو بهائم ترمز إلى أشخاص وهي:
الأسد: يمثل مظهر السلطة، الخليفة أو الملك أو أي صاحب سلطان له حاشية يعتمد عليها وتعيش تحت حمايته وتأكل من خيره.
ابن آوى: يمثل حاشية الأسد أي الملك، فهو لا يستطيع أن يكسب رزقه بالعمل الشريف بل يحيا على فتات مائدة سيده(فقد كان يأكل من فضلات الأسد).
وهو يمثل المتآمر الماكر الذي يدبر المكائد.
الحمار: ويمثل الإنسان الطيب الذي يثق ويصدق الآخرين ، ولكنه أحمق وجاهل من الممكن الاستهتار به وجره إلى الهلاك بكل سهولة.
 فقرات النص: في النص خمسة أقسام:       
البداية : تعيين مكان ومرض الأسد
الخطوة الأولى في حبك العقدة : انطلاق ابن آوى في طلب الدّواء
العقبات: 1)  مفاجأة عجز الأسد
2) حماقة الحمار ورجوعه إلى الأسد
النهاية: الحكمة في حيلة ابن آوى وحماقة الحمار


تابعونا على الفيس بوك وتويتر
مواضيع تهم الطلاب والمربين والأهالي
قصص للأطفال وحكايات معبّرة

 

إقرأ أيضًا

 

القصة، الرواية، الأقصوصة.. التعريف، العناصر والمميزات

تحليل قصّة "الأسد وابن آوى والحمار" من كتاب كليلة ودمنة

ملخص كتاب كليلة ودمنة ترجمة ابن المقفع

الأقصوصة: استعمال الأساليب الفنية ومعالجة الواقع الاجتماعي

كليلة ودمنة بين الحكماء والسفهاء

الأقصوصة: أسس بنائها وأدواتها

الأقصوصة: الخصائص الفنية للأقصوصة

 

أيضًا وأيضًا




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق