الثلاثاء، 22 سبتمبر، 2015

• كيف نتعامل مع أطفالنا وأولادنا المهووسيين بالكمال؟

المهووسون بالكمال (النزّاعون إلى الكمال والرافضون لكل ما هو دونه)، تتمّ قوّلبتهم في بـيت صعب الإرضاء ويُصقلون في المدرسة، لكنّ الحياة معهم عسيرة، خصوصاً بالنسبة إلى الشخص المختبىء داخل المهووس بالكمال.

يجب أن يكون كل شيء على النحو المطلوب، يرفضون تسليم أي عمل إذا تضمّنه خطأ واحداً، ينتـقدون بشدّة أخطاءهم وأخطاء غيرهم، يتجنّبون أي شيء لا يستطيعون إنجازه بشكل ممتاز وكامل، لا يعرفون أبداً متى يصبح الأمر زائداً عن حدّه، ويصرفون الساعات الطوال في إنجاز فروضهم المدرسية وواجباتهم. كثيراً ما يعتبر المعلّمون الطلاّب المهووسين بالكمال أولاداً طيّبـين ومجتهدين لكنّهم لا يعلمون بالخراب والاضطراب والمشاكل التي يثيرها هؤلاء الأولاد في البيت وداخل أنفسهم.
كيف تساعـد ولـدك على التخفيف من نزعته إلى الكمال، لئلا يتحول الأمر إلى اضطراب الوسواس القهري؟
·      قابِل المعلّم واتّـفِق معه على مكافأة المجهود والعمل غير المثالي وغير المنجَز فقط (لا تـقلق بشأن الحفاظ على المعايـير المطلوبة الخاص بهم). فعلى سبـيل المثال، انظر إذا كان بمقدورهم أن يكونوا أقوياء بما فيه الكفاية لإنجاز العمل بطريقة غير صحيحة من دون أن يزعجهم ذلك، أو أقوياء بما فيه الكفاية للتوقّف عن فعل شيء لم يكملوه بعد تماماً من دون أن يقلقوا حيال ذلك.
·      شجع ولدك على اللعب الفوضوي القذر، على توسيخ ثيابه ونـفسه، على اللعب بالماء، واللعب مع الحيوانات الأليفة، على الإيقاع والرقص... شجّعه على أي شيء يجعله يخفض دفاعاته الجسدية، حيث إنَّ العديد من هؤلاء الأولاد يخشون اللعب الحرّ الذي قد يوسّخهم.
·      اِنـتبه إلى كيفية استخدامك الثـناء، إنَّ فخر الوالدين بمهارة طفلهما الصغير قد يؤدّي إلى غلوّ في الثـناء من طرف الوالدين وإلى اعتـقاد خاطىء عند الولد أنَّـه قادر على القيام بأي شيء. احرص دائماً على:
ü  مـدح العمل وليس "الأنـا"... ego
ü  مـدح المجهود وليس النجاح وحـده.
ü  مـدح القدرة على التعامل مع الفشل بقدر التعامل مع النجاح.
ü  مدح المشاركة والانـتظار (الصبر) والقدرة على التعامل مع وجود شخص أكثر مهارة أو إنجازاً، وغيرها من المهارات الاجتماعية الحيويّـة لعيش طفولة سعيدة.
·      اكتب رسالتين موجزتين تسمحان لولدك بأن يجيز لنـفسه أمراً محدّداً.
1)   أنا الموقّع أدناه .......... أمنح نـفسي الإذن بأن أكون بارعاً في ........... الإمضاء .......... التاريخ ..........
2)   أنا الموقّع أدناه، ..........، أمنح نـفسي الإذن بأن لا أكون بارعاً جدّاً في .......... الإمضاء .......... التاريخ ..........


·      راجع سلوكك الشخصي، هل تولي أهمية كبـيرة للنجاح في الأداء أو للاستمتاع؟ هل تـفرط في انـتـقاد أدائك الشخصي؟ هل تـقوم بأشياء أكثر من اللازم لأولادك فـتشير ضمنيّاً إلى أنَّـهم عاجزون عن القيام بها بأنفسهم؟ هل أنت غير متسامح مع إخفاقاتهم؟ هل تحاول تربـية ولد مثالي كامل؟ أظهِر لولدك باستمرار، عبر تصرفاتك، وحتى وإن كان ذلك جارحاً للشعور، أنَّـه لا بأس في ارتكاب الأخطاء، واقبل بطيب خاطر أخطاء الآخرين، بعبارة أخرى، تعلّم كيف تخفّف انتـقادك الشديد لنـفسك وحكمك القاسي على نفسك إذا ما كنت تريد من أولادك أن يفعلوا ذلك! إنَّ العديد من الطلاّب المهووسين بالكمال الذين نراهم في الصفّ يأتون من بيت يضمّ على الأقل أمّاً أو أباً مهووساً كليّاً بالنظافة وصعب الإرضاء في شؤون المنزل.
ليس الهوس بالكمال سمة يسهل العيش معها؛ ما لا يدركه العديد من الأهل والأساتذة هو أنَّ الهوس بالكمال شكل من الاضطراب الوسواسي القسري، الذي يمكن أن يشكّل عائـقاً كبـيراً ومصدر ضعف للولد.
الهوس بالكمال، أو النزعة إلى الكمال، هو موقف وليس إنجازاً، لذا فمن المفيد أن تستخدم شخصيّات خياليّة أو قصصاً حقيقية حول أولاد اضطرّوا لمواجهة مشاكل مماثلة وكيفية تعاملهم معها وتغلّبهم عليها.

تابعونا على الفيس بوك
مواضيع تهم الطلاب والمعلمين والأهالي
حكايات معبرة وقصص للأطفال

إقرأ أيضًا      
      

للمزيد

حدوثة قبل النوم قصص للأطفال

كيف تذاكر وتنجح وتتفوق

قصص قصيرة معبرة

معالجة المشكلات السلوكية عند الأطفال والطلاب

قصص قصيرة مؤثرة

مراهقون: مشاكل المراهقين وأساليب التعامل معهم

تربية الأبناء والطلاب

مواضيع حول التنمية البشرية وتطوير الذات


أيضًا وأيضًا




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق