الجمعة، 27 نوفمبر، 2015

• التلوث: أنواعه ومصادره

تعريف التلوث
 يُعَدُّ التلوث بأنه عملية إدخال الملوّثات (إمّا أن تكون موادّ طبيعية تَلفت أو مواد دخيلة) إلى الطبيعة والبيئة، ممّا يؤدي إلى إلحاق الضرر بها والتسبّب في حدوث الاضطرابات في النظام البيئيّ، وحسب بعض الدراسات في العام 2007 يقال أنّه احتلت كلّ من الصين، وبيرو، وأوكرانيا، وأذربيجان، وزامبيا، والهند، أكثر عشر دول تلوّثاً في العالم.

أنواع الثلوّث من حيث طبيعته
·      التلوث الكيميائي: وهو تلوث البيئة بمواد كيميائية مصنعّة من أجل استخدامها لأغراض خاصّة مثل: مواد التنظيف، والمخلفات الجانبية للصناعة، زيت السيارات، وهذه الملوثات والتي تنتشر في الهواء أو ترمى في المجاري المائيّة مسبّبة حدوث تلوّثاً في البيئة.
·      التلوث البيولوجيّ (الحيوي): يُعدّ من أقدم أنواع التلوّث التي تعرف عليها الإنسان، ويحدث هذا النوع من التلوّث بسبب تواجد بعض الكائنات الحية غير المرئيّة أو المرئية سواء ً كانت حيوانية أو نباتيّة مثل الفطريات والبكتيريا وغيرها من الملوثات الموجودة في الهواء والماء والتربة، حيث إن اختلاط هذه الملوثات بطعام أو هواء أو ماء الإنسان يسبّب حدوث هذا التلوث.
·      التلوث الإشعاعي: وهو عبارة عن عمليّة تسرّب المواد المشعّة في داخل مكوّنات البيئة والطبيعة مثل: التربة، أو الهواء، أو الماء، ويعدّ هذا النوع من أخطر صور التلوّث في عصرنا هذا؛ لأنّه لا يمكن رؤيّته أو شمّه أو لمسه، بالإضافة الى سهولة انتشاره وانتقاله في كلّ مكان دون مقاومة وبدون الإحساس بوجوده ولكن عند وصول هذه الإشعاعات الى خلايا الجسم تضر به وقد تؤدّي إلى الوفاة، ومن مصادره محطّات الطاقة النوويّة والأشعّة التي تصدر من الفضاء والغازات المشعّة التي تتصاعد من الأرض وقشرتها.
·      التلوث الضوضائي(الضجيج): وهو عبارة عن الأصوات الصادرة عن الطريق مثل الضوضاء الصناعية، وضوضاء الطائرات، ويُعتبر خطيراً خاصّة في المدن الكبيرة والذي يسبب الإرهاق والتوتّر وحدوث اضطرابات في النوم وما ينتج عنها من أمراض ومشاكل صحية.
·      التلوث الحراري: يُعرف على أنه حدوث تغيرات في درجة حرارة المسطحات الطبيعية المائيّة والتي تكون ناتجة عن نشاط البشر مثل استخدام الماء في التبريد خاصة في المحطات الكهربائيّة.
·      التلوث الضوئي: وهو عبارة عن حدوث زيادة بشكل مفرط في الإضاءة.
·      التلوث البصري: ويشير هذا النوع من التلوث الى أي منظر ينتج عنه شعور الإنسان بالضيق أو عدم الراحة عندما تأتي عينه عليه.
أنواع التلوث من حيث المصدر
·      تلوث طبيعي: وهو عبارة عن التلوث الذي ينتج من خلال حدوث الظواهر الطبيعيّة، مثل: الصواعق، والبراكين، والعواصف، التي تحمل كميات كبيرة من الملوّثات كالرمال، والأتربة التي تؤدي إلى ضرر بالبيئة.

·      تلوث صناعي: وهو عبارة عن التلوث الذي ينتج عن أفعال الإنسان وذلك من خلال الكثير من الأنشطة التي يقوم بها مثل الأنشطة الخدماتية، والصناعية، والأنشطة الترفيهية، وغيرها من الاستخدامات التقنيّة المتطوّرة.


تابعونا على الفيس بوك
مواضيع تهم الطلاب والمربين والأهالي
قصص للأطفال وحكايات معبّرة

إقرأ أيضًا

 

للمزيد

حدوثة قبل النوم قصص للأطفال

كيف تذاكر وتنجح وتتفوق

قصص قصيرة معبرة

معالجة المشكلات السلوكية عند الأطفال والطلاب

قصص قصيرة مؤثرة

مراهقون: مشاكل المراهقين وأساليب التعامل معهم

تربية الأبناء والطلاب

مواضيع حول التنمية البشرية وتطوير الذات


أيضًا وأيضًا

الطاقة: مقالات وأبحاث عن الطاقة بكل أنواعها                                         




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق