الخميس، 3 ديسمبر، 2015

• النفايات: أقسامها وطرق التخلص من النفايات الصلبة

يزداد عدد سكان العالم يوماً بعد يوم ممّا يؤدّي إلى زيادة المتطلبات والخدمات على كافة الأصعدة من أماكن سكن وتوفير بنية تحتية جيدة، وكل تلك المتطلبات تزيد بدورها من إنتاج المخلّفات بكافة أشكالها ومنها النفايات الصلبة والسائلة والغازية التي تطرح من مصادر مختلفة ولكل منها تأثيرات سلبية وايجابية على البيئة والنظام الحيوي، ولكن ماهي النفايات الصلبة؟ وما هو مصدرها؟ وكيف يتم التخلّص منها؟

النفايات
النفايات الصلبة: هي عبارة عن مخلفّات صلبة وشبه صلبة تنتج من مختلف القطاعات، مثل: المواد البلاستيكية، والأوراق، والزجاج، والأخشاب، وبقايا الإنشاءات، والمخلفات الفلزية، والمعدنية، والمطاط، والأقمشة، وغيرها التي تنتج من مصادرمختلفة، ويختلف إنتاج النفايات الصلبة من قطاع إلى آخر ومن من بلد إلى آخر، حيث إنّ ذلك يعتمد على طبيعة سكان المنطقة وطبيعية احتياجاتهم ومستوى معيشتهم وكذلك على طبيعة المناخ الذي يسود في المنطقة.
أقسام النفايات
نفايات صناعية: وتعتبر من أخطر الأنواع لأنّها تحتوي على مواد سامة وخطيرة، مثل البطاريات.
نفايات زراعية: وتختلف نسبتها حسب طبيعة البلد إذا كان يعتمد على الزراعة ويوجد فيها مخلفات ضارة بالبيئة، مثل عبوات المبيدات الحشرية التي تكمن خطورتها بقابليتها للإشتعال.
نفايات المنازل: ويحتل نسبة عالية جداً من المخلفات الصلبة.
مخلفات الحيوانات: ولكن تعتبر مخلفاتها صديقة للبيئة حيث إنّها تقوم بعملية التنقية الذاتية بواسطة المحللات التي تقوم على إرجاعها لموادها الأولية وتصبح من مكوّنات التربة.
طرق التخلص من النفايات الصلبة
هناك عدة طرق يمكن إستعمالها للتخلص منها وهي:
الحرق والترميد: هي عملية حرق النفايات لتصغير حجمها باستعمال أفران خاصة، ويستفاد من الحرارة الناتجة عن عملية الحرق في التدفئة المركزية وكذلك في عمليات توليد الطاقة الكهربائية، ومن مزايا هذه الطريقة أنّها تعمل على تخليص النفايات من الحشرات والجراثيم الضارة والمسببة للأمراض، وكذلك يفضل استخدام هذه الطريقة عندما يكون مستوى المياة الجوفية قريباً من السطح وغير ملائم لعمليات الطمر لذلك تعتبر طريقة صحيّة.
المقلب المفتوح: هي إلقاء النفايات في أماكن عشوائية ولكن بعيدة عن نطاق البلديات ويضاف إليها مادة الغازولين ليتم حرقها، ولكن لا تعتبر هذه الطريقة جيدة نظراً لتراكم النفايات فوق بعضها وعنما يتم الحرق فإنّ الطبقات السفلية لا تحرق وتبقى مصدراً للجراثيم والأوبئة وتكاثر الحشرات.
الدفن الصحي: وتعتبر من أفضل الطرق من الناحية الاقتصادية وأكثرها آماناً للتخلص نهائياً من النفايات، لكنها تتطلب توفر مساحات كبيرة من الأراضي.
التدوير: عملية يتم فيها إعادة استعمال بعض أنواع النفايات الصلبة، مثل الأوراق، والمعادن الفلزية، والأثاث، والبلاستيك، والأقمشة، والكرتون، وغيرها، وتتم من خلال توعية المواطنين بعملية فرز النفايات المنزلية عن بعضها قبل أن يتم تجميعها.
وفاء عليان







ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق