الخميس، 7 فبراير، 2013

• برنامج إرشاد جماعي: تدني التحصيل الدراسي (عادات الدراسة الجيدة)


برنامج إرشاد جماعي
العادات الدراسية الجيدة

جلسات في الإرشاد الجماعي العلاجي
واثرها على مستوى التحصيل الدراسي


إعداد
المرشد المدرسي
علي رمضان



برنامج إرشاد جماعي: عادات الدراسة الجيدة

الإرشاد الجماعي يعني إرشاد الطلبة في مجموعات صغيرة متفاربة السن يتم اختيارها ضمن أسس وقواعد معينة ممن يعانون من صعوبات متشابهة، ويتلقى أفراد المجموعة تدريبًا على مهارات إرشادية تتعلق بموضوعات معينة ولفترة زمنية يتم خلالها التعريف بالبرنامج وتحديد الأهداف، ومناقشة التوقعات والأدوار وعرض المحتوى.
وفيما يلي برنامج إرشادي مؤلف من ست جلسات  أسبوعية مدة الواحدة 50 – 60 دقيقة، في موضوع عادات الدراسة الجيدة، لمجموعة من الطلاب الذين يعانون من تدني التحصيل الدراسي. تَمّ اختيار المجموعة وتحديد مواعيد الجلسات بالتنسيق مع مدير المدرسة والمعلمين ، وهذا جدول بأسماء الطلاب وكشف علاماتهم قبل بداية برنامج الإرشاد الجماعي:

ملحق رقم (1): أسماء الطلاب وكشف العلامات قبل جلسات الإرشاد الجماعي

الرقم
اسم الطالب
الصف
Ar
En









































































































الجلسة الأولى: التهيئة
الأهداف:
·        تعريف الطلبة بمفهوم برنامج الإرشاد الجماعي المخصص لهم، والهدف من البرنامج ومكوناته.
·        إتاحة المجال للتعارف بين الأعضاء من جهة وبين المعلم والأعضاء من جهة أخرى.
·        أن يميّز الطلبة بين التوقعات الواقعية والصحيحة والتوقعات الخاطئة من البرنامج.
·        الوصول إلى اتفاقية بين الطلبة على آلية معينة تحدد فيها أماكن اللقاءات ومواعيدها، مع تأكيد الالتزام بالقواعد والنظام المتفق عليه.
النشاطات
يقوم المعلم المرشد بتقديم نفسه وتوضيح طبيعة عمله، حيث يعرّف الطلاب على اسمه وعلى المواد التي يعلمها، وأنه معلم موجود في المدرسة لمساعدة الطلبة على حل مشكلاتهم بأنفسهم، وانه على استعداد لاستقبال الطلبة الذين يعانون من المشكلات. وأنه يقدم خدمات إرشادية جماعية كالذي يقوم به الآن ويسمى "الإرشاد الجماعي" أي مساعدة مجموعة من الطلبة (6-10) طلاب متقاربي الأعمار ويعانون من مشكلات متشابهة. ومن خلال حديث كل طالب عن مشكلته، والتفاعل والحوار بين الطلبة أنفسهم من جهة، وبينهم وبين المعلم المرشد من جهة أخرى، يستطيع أفراد المجموعة منفردين ومتحدين التوصل إلى طرق وأساليب تمكنهم من الوصول إلى الأهداف المنشودة. لذا فالمطلوب من الجميع المصارحة والمكاشفة والمساهمة والتعاون في سبيل إنجاح الجلسات الإرشادية.
يطلب المعلم المرشد من الطلبة أن يعرّفوا عن أنفسهم. وهو يختار من طرق التعارف ما يتناسب مع الموضوع والموقف. ومن الاقتراحات أن يختار المرشد طريقة مما يلي:
·        يسأل المعلم المرشد ويقول: ما رأيكم لو أن كل طالب فيكم يُعرّف عن نفسه ومكان سكنه وهواياته وأكثر شيء يحبه في المدرسة؟
·        يُقسّم المعلم المرشد الطلاب إلى مجموعات من اثنين، ثم يقوم كل طالب بالتعريف عن زميله من نفس المجموعة، فيذكر اسمه وصفه ومحل إقامته وهواياته وأكثر مادة يحبها وغير ذلك مما يراه المعلم المرشد والطلاب مناسبًا.
ثم يبين المرشد للطلبة المشاركين أن الهدف من هذا البرنامج الإرشادي هو التدرب على العادات الدراسية الجيدة التي لها تأثير مباشر على نجاح الطالب، ويقول للطلاب: إذا التزم كل منكم في تنفيذ هذا البرنامج فإن ذلك سيؤثر إيجابًا على تقدمه الدراسي.
يطلب المعلم المرشد من الأعضاء التحدث عن توقعاتهم وعمّا يأملون في تحقيقه نتيجة الاشتراك في هذا البرنامج الإرشادي. ويقوم المرشد في أثناء ذلك بكتابة هذه التوقعات على اللوح وتلخيصها. ويستمر المرشد بتحفيز الطلاب لطرح توقعاتهم إلى أن يأخذ كل عضو فرصته في التحدث عن توقعاته. ثم يناقش المرشد والأعضاء هذه التوقعات ويقررون ما إذا كانت واقعية يمكن تحقيقها أم لا، ويتم الإبقاء فقط على التوقعات التي يمكن تحقيقها.
يوضح المرشد أن البرنامج يتكون من ست جلسات مدة الواحدة 50 – 60 دقيقة، ويسمي أسماء الجلسات الستة ملحق رقم (2)، وأنه سيتم اللقاء في غرفته أو في أي مكان يتفق عليه، وأنه تَمّ تحديد مواعيد الجلسات بالتنسيق مع الإدارة والمعلمين. وسيتم إخبار المشاركين بأي تعديل في البرنامج في بداية كل أسبوع.
يناقش المرشد مع الطلبة قواعد عمل المجموعة من حيث الالتزام بحضور الجلسات والاحترام المتبادل، والإصغاء والانتباه لما يقوله الأعضاء الآخرون والالتزام بالواجبات التي يتطلبها البرنامج، وأية قواعد يقترحها الأعضاء.
يتم توزيع نشرة مكتوبة (ملحق رقم 2) على الطلاب تتضمن مواعيد جلسات البرنامج الإرشادي وبنود الاتفاق والقواعد التي اقترحها الأعضاء وتوقيعها من قبل الجميع على نسختين، تحفظ واحدة لدى المرشد والأخرى يحتفظ بها العضو.



ملحق رقم (2)
مواعيد جلسات الأرشاد الجماعي
الموضوع: تدني التحصيل الدراسي (عادات الدراسة الجيدة)

رقم الجلسة
اسم الجلسة
 التاريخ
ملاحظات
1
التهيئة والتحضير


2
موجهات عامة


3
تنظيم الوقت وإعداد برنامج للمذاكرة


4
التركيز والدراسة الفعالة


5
الاستعداد للامتحان والتعامل معه


6
قلق الامتحان








     
قواعد الجلسات:
·        الالتزام بمواعيد وحضور الجلسات.
·        الحفاظ على النظام أثناء الجلسات.
·        الحفاظ على خصوصية العمل داخل المجموعة.
·        احترام آراء كافة أعضاء المجموعة، وتقبل الآخر.
·        الإصغاء لما يقوله الآخرون.
·        حق كل فرد في المجموعة في التعبير عن رأيه.
·        الالتزام بالقيام بالواجب البيتي.


الواجب البيتي:
يوزع المرشد على الطلبة استبانة التعرف على بعض عادات الدراسة عند الطلاب، ملحق رقم (3)

ملحق رقم (3)
                     
استبانة التعرف على عادات الدراسة
1)    ما هو المكان أو الأماكن التي تدرس فيها عادة:


2)    متى تقوم عادة بالدراسة وبإنجاز الفروض البيتية؟


3)    هل ظروف التشتت في مكان الدراسة:
كثيرة  ........                               متوسطة ........                       قليلة ........
4)    أيًا من الأساليب التالية تستخدم لأداء الأنشطة المدرسية وتكون الأقرب إلى الطريقة التي تعمل بها عادة؟
a)     أندفع للقيام بها بغض النظر عن نوعية العمل جيدة أو ضعيفة.
b)    أركز على الموضوع الذي أحبه أو الذي يبدو أسهل ومن ثم أبدأ بالأعمال الأخرى.
c)     أقضي أكبر وقت ممكن بالتساوي على الوظائف البيتية.
d)    أقضي أكبر وقت ممكن على الوظائف والمواضيع الصعبة.
5)    ماذا تفعل حينما تتأكد من أنك لم تركز على فهم المادة الدراسية؟
a)     أستمر في دراسة الجزء التالي من الموضوع دون مراجعة الجزء الذي لم أفهمه جيدًا.
b)    أعود حالاً وأراجع الجزء الذي لم أفهمه ثانية.
c)     آخذ استراحة ثم أراجع بعدها الجزء الذي لم أفهمه.
d)    أيأس وأتوقف.


الجلسة الثانية: موجهات
الأهداف:
·        تعريف الطلاب ببعض الموجهات الضرورية المتعلقة بتسهيل تنفيذ عادات الدراسة الجيدة مثل: المكان، الوقت، التنظيم، التخطيط، الأولويات وغيرها.
·        تزويد الطلاب بالقدرة على المفاضلة بين الأولويات.
·        زيادة أداء الطلاب في الدراسة.
النشاطات:
يبدأ المعلم المرشد الجلسة بالترحيب بالمشاركين، ثم يطلب من أي عضو يمكنه أن يذكر أعضاء المجموعة كاملة، وإذا نسي بعض أسماء الأعضاء فإن ذلك عادي جدًا، ويوضح المرشد أن الكثير من الناس ينسون فورًا الأسماء الجديدة المقدمة لهم. ولا مانع أن يعطي المرشد استراحة (دقيقتين) للسؤال عن الأسماء المنسية. (هذا النشاط الصغير يزيد ألروابط والتواصل بين الأعضاء ويكسر حاجز الخجل).
ثم يقوم المعلم المرشد بتلخيص ما جرى في الجلسة السابقة، فيقول أننا شرحنا ماهية البرنامج الإرشادي وأهدافه، وأنه قد تم التعارف بين أعضاء المجموعة، وقد أدلى كل بتوقعاته، وأننا اتفقنا على مواعيد وقواعد الجلسات، ثم كلفتكم بالواجب البيتي حول أسلوب وعادات كل من منكم في الدراسة. ثم يناقش مع الطلاب الواجب البيتي (ملحق رقم 3) ويتم الاتفاق على مدى فعالية الأسلوب المتبع من قبل كل طالب.
يقول المرشد أن موضوع جلستنا لهذا اليوم هو موجهات عامة وضرورية للدراسة. ثم يبدأ المعلم المرشد بمناقشة بعض الموجهات المتعلقة بتسهيل عادات الدراسة، ويحرص المعلم المرشد على مشاركة الطلاب في تبني هذه الموجهات، ويركز على مقترحاتهم الصحيحة لأن ذلك يزيد من التزامهم فيها. ويبدأ المعلم المرشد بـ:
·        الأدوات: يقول أن كل طالب يحتاج إلى مواد أساسية لازمة من أجل أن يكون مستعدًا للنشاط الصفي أو للواجب البيتي، لذلك يُتوقع منك أن تصطحب المواد والأدوات الضرورية الى الصف حسب الحاجة إليها أو أثناء قيامك بواجباتك البيتية. ثم يسأل المعلم عن هذه الأدوات فيجيب الطلاب ثم يزيد المرشد ما يراه مناسبًا.
·        التنظيم: يناقش المعلم أهمية التنظيم في تحقيق النجاح والوصول إلى الأهداف. ثم يطلب من الطلاب إعطاء أمثلة عن أهمية التنظيم، وقد تكون الإجابات عن فريق كرة قدم أو كرة سلة، أو عن مدرسة منظمة، أو تلميذ متفوق.. الخ... ثم يقول المرشد يجب أن تكون الكتب والأوراق والقرطاسية وكل ما تحتاجه في متناول يديك إن في الصف أثناء شرح الدروس، أو في البيت أثناء قيامك بواجباتك البيتية. ثم احرص عى تنظيم وقتك فإن تحديدك للزمن الذي تفضل الدراسة فيه سيوفر لك الكثير من الوقت الضائع.
·        الوقت: يناقش المرشد مع الطلاب أهمية الوقت، ويقول إن الوقت عامل مهم للنجاح المدرسي، لذا على كل طالب ان يستغرق الوقت الكافي واللازم في الدراسة والاستعداد، وعليه استثمار الوقت بأقصى فعالية ممكنة. وهنا يناقش مع الطلاب الوقت الذي يقضيه كل منهم في الدراسة، فهناك من يقضي وقتًا قصيرًا جدًا (دقائق) معدودة في إنجاز الواجبات وحفظ الدروس دون تركيز لينصرف بعدها إلى العبث واللهو، وهناك من يقضي ساعات طويلة دون نتيجة كافية، يقول المعلم أن كلتا الطريقتين غير منتجه، وعلى الطالب أن يقضى الوقت اللازم في الدراسة خاصة بعد أن نعرض في جلسة لاحقة طريقة الدراسة الفعالة.
·        الأولويات: يقول المعلم إن مغريات اللهو واللعب في هذه الأيام كثيرة، فالنشاطات الرياضية، والإنترنت، والتلفزيون والالتقاء بالأصدقاء والعمل المدرسي كلها أمور تمارسها في حياتك اليومية، ولكن عليك أن تقرر أي هذه الأشياء أكثر أهمية بالنسبة لك. فإذا علمنا أن أنشطة اللهو ممتعة ومفرحة بالنسبة لك، فهل ستكون قادرًا على اعتبار النشاط المدرسي هو أولويتك الأولى. ثم يشرح المعلم أن أمور اللهو تفرحك للحظة، ولكن نجاحك المدرسي يصنع مستقبلك ويجلب لك فرحة دائمة. ثم يسأل المعلم عن أمثلة حدثت مع الطلاب عن الأولويات فمن الطلاب من يقول أنه فضّل الدرس على مسلسل تلفزيوني مثلا ومنهم من يقول أنه ضعف أمام فيلم أو مباراة أو دردشة عبر الإنترنت، ثم يناقش المرشد النتيجة في كل حالة ويستمع إلى تعليق الطلاب وآرائهم.
الواجب البيتي
يتم توزيع ملحق رقم (4) على الطلاب على أن يتم تطبيق الموجهات خلال الأسبوع القادم.


ملحق رقم (4)
                         
موجهات تسهل تنفيذ عادات الدراسة
الأدوات: يحتاج كل طالب إلى مواد أساسية من أجل أن يكون مستعًدا للنشاط الصفي أو القيام بالواجب البيتي، لذلك يتوقع من كل طالب  أن يصطحب معه المواد والأدوات الضرورية الى الصف حسب الحاجة إليها أو أثناء قيامه بواجباته البيتية.
التنظيم: ضع الكتب والأوراق والأقلام والقرطاسية لتكون في متناول يدك عند الحاجة إليها، ونظم وقتك، فإن تحديدك للزمن الذي تفضل الدراسة فيه سيوفر لك كثيرًا من الوقت الضائع.
الوقت: الوقت عامل مهم للنجاح المدرسي، لذا عليك ان تستغرق الوقت الكافي واللازم في الدراسة وإنجاز الواجبات والاستعداد للامتحانات، وعليك استثمار الوقت باقصى فاعلية ممكنة.  
الأولويات: أن النشاطات الرياضية، والعمل المدرسي، والالتقاء بالأصدقاء، والتلفزيون، والإنترنت، والدردشة (تشاتنغ) هي من الأمور التي يقوم بها معظم الطلاب. ولكن عليك أن تقرر أي هذه الأشياء أكثر أهمية بالنسبة إليك. وعلى الرغم من أن جميع الأمور الأخرى ممتعة ومسلية إلا أن المفروض أن يكون عملك المدرسي هو اولويتك الاولى.

الجلسة الثالثة: إعداد برنامج للدراسة وتنظيم الوقت
الأهداف
·        أن يتعود التلميذ استخدام المفكرة وتفعيلها.
·        أن يتعلم الطالب على إعداد برنامج مرنٍ للدراسة يتوافق مع إمكاناته وقدراته.
·        أن يعي التلميذ أهمية الوقت ويصبح قادرًا على تنظيمه.
النشاطات
يبدأ المعلم الجلسة بالثناء على الطلاب لالتزامهم بمواعيد وقواعد الجلسات الإرشادية. ثم يطلب من الطلاب بالتناوب تلخيص ما حدث في الجلسة السابقة عن الموجهات المتعلقة بتسهيل تنفيذ عادات الدراسة: الأدوات، التنظيم، الوقت، الأولويات. ثم يقول: كنت قد وزعت عليكم نشرة عن هذ الموجهات وطلبت منكم تطبيقها خلال الأسبوع كواجب بيتي. وهنا يناقش المعلم مع الطلبة الواجب البيتي ويستمع اليهم ويناقش الجميع فيما أنجزوه.
ثم يقول المرشد أننا سنناقش اليوم كيفية إعداد برنامج للدراسة اليومية والتحضير للامتحانات وكيفية تنظيم أوقاتنا لتتوافق مع البرنامج الدراسي. ثم يطرح المرشد أهمية  التخطيط وإعداد البرنامج الدراسي في زيادة التحصيل الدراسي وتحقيق الأهداف.  ويقول المرشد حين تعد برنامجك الدراسي فأنت تخطط للمذاكرة. والتخطيط يجعلك تبدأ خطوتك الأولى وتنطلق، وتتخلص من الحيرة والتردد في اختيار الوقت المناسب للدراسة، او اختيار المواد في كل فترة زمنية. والتخطيط هو استثمار مربح للوقت، ويحميك من طغيان المواد على بعضها ليعطي كل مادة حقها، ويجعل المذاكرة أكثر سهولة ويجعلك تستمتع بأوقات الراحة ضمن البرنامج الدراسي.
ومن أجل إعداد البرنامج يجب أولاً أن تعرف ما هي الواجبات المدرسية اليومية والأسبوعية المطلوبة منك، وما هي مواعيد الامتحانات المحددة من قبل الإدارة والمعلمين، لذا كانت المفكرة من الأدوات الأساسية التي يجب أن تعمل على تفعيلها، وتدون فيها كل ما هو هو مطلوب منك للفترة القادمة (أسبوع أو أكثر)، فهناك وظائف تُطلب منك بعد يوم واحد، وأخرى بعد أسبوع، وهناك وظائف يطلب منك تسليمها بعد شهر كالأبحاث مثلاً.
ثم يناقش المرشد النقاط التالية التي يجب على الطالب مراعاتها عند إعداده لبرمامجه الدراسي:
·        إن إعداد البرنامج اليومي أثناء الدوام المدرسي يختلف عن برنامج الدراسة والتحضير للامتحانات النصفية والنهائية والشهادات الرسمية، لأن الطالب في الحالة الثانية يكون في عطلة  قد تمتد إلى الشهر أحيانًا. لذا على الطالب أخذ ذلك بعين الاعتبار عند إعداده برنامجه.
·        ينظم الطالب برنامجه حسب وقته وقدراته وإمكاناته، وحسب صعوبة المواد أو سهولتها، وحسب ظروف عائلته البيتية. فمن الطلاب من يناسبه أن يبدأ بمادة الرياضيات مثلاً بينما آخر يناسبه أن يبدأ باللغة العربية. ومن الطلاب من لا يستطيع أن يدرس في النهار بسبب الفوضى التي تسببها العائلة لذلك يضطر إلى الدراسة ليلاً، والعكس صحيح. ومنهم من يستطيع أن يستيقظ باكرًا بينما آخر لا يستطيع. من هنا كان لزامًا على كل طالب أن يبني برنامجه الخاص، ولا يستعير برنامج زميله لأن ما يصلح لطالب قد لا يصلح للآخر. هذا ومن الممكن أن يسترشد الطالب ببرنامج أعده المرشد أو زميله لإعداد برنامجه الخاص إذا وجد صعوبة بذلك.
·        أثناء الأيام العادية للدراسة وحين ينتهي الدوام عصرًا ويرجع التلميذ إلى البيت فإنه يحتاج كمعدل عام إلى 2-3 ساعات يوميًا للقيام بالواجبات اليومية وحفظ الدروس، على أن يزداد هذا المعدل عند الحاجة مثل عمل الأبحاث أو الامتحانات الشهرية. ونلفت نظر الطالب أنه إذا كان يقوم بواجباته اليوميه يومًا بيوم، فإن ذلك يوفر عليه الوقت والجهد أثناء المراجعة للامتحانات الأسبوعية والشهرية والفصلية والنهائية. وأما عند الامتحانات النهائية حيث يكون الطالب في عطلة استعدادًا للامتحان، فإنه يحتاج إلى 7-12 ساعة يوميًا، تختلف من طالب لآخر حسب قدرته وحاجته. فإذا كان الطالب يدرس أقل من 7 ساعات نحثه على الزيادة. أما إذا كان يدرس أكثر من 12 ساعة  وهو قادر على التحمل والاستيعاب فلا بأس في ذلك، ولكن ما نخشاه ان يتراكم المجهود والتعب في جسم الطالب فينتكس صحيًا في الوقت الحرج من الأيام الأخيرة قبل الامتحان، وتكون النتيجة عكس ما نرجو. لذلك نركز وبإلحاح أن يترك الطالب في برنامجه فترات للراحة، وللتواصل مع الأهل أو الأصدقاء، ولممارسة هوايات يحبها، أو برنامج تلفزيوني يشاهده، وللاستحمام والنظافة الشخصية مما يساعد الجسم على الاستيعاب الأفضل. كما نركز على أهمية الغذاء الصحي والمتوازن للطالب، وعلى ضرورة ممارسة الرياضة مهما كان نوعها، وعلى أهمية النوم مدة كافية بمعدل تمان ساعات متواصلة ليلاً.
·        إذا كانت الطالبة تنتظر برنامجًا تلفزيونيًا محببًا، أو كان الطالب ينتظر مباراة بكرة القدم لمشاهدتها، فعلى الطالب تنيسق برنامجه بحيث يتوافق موعد البرنامج أو المباراة مع وقت الاستراحة. ولا يعني هذا أن يشاهد الطالب كل مباريات كأس العالم مثلاً أو مباريات الدوريات، أو أن تتابع الطالبة يوميًا مسلسلاً أو أكثر لأن هذا الأمر يتعارض كليًا مع الطالب الذي ينوي النجاح والتفوق.
·        على الطالب أن يحصر المواد ويرتبها طبقًا لقربها الزمني من تاريخ الامتحان وأن يحدد المواد التي تحتاج لمجهود ووقت أكبر في المراجعة، والمواد التي يعتبرها صعبة بالنسبة له وذلك ليكون توزيعها على البرنامج الدراسي مثمرًا وفعالاً.
·        عند التحضير للشهادات الرسمية يكون الطالب في عطلة طويلة متفرغًا للدراسة والمراجعة، فمن الطلاب من يدرس ويراجع أكثر من مادة في يوم واحد، ومنهم من يقسم برنامجة مادة تلو مادة. وقد تستغرق معه المادة الواحدة أكثر من يوم، وحين ينتهي منها ينتقل إلى مادة أخرى.. ولكل طريقة مزاياها الخاصة، ولن ندخل في تفاصيلها الآن. لكن الطالب نفسه يعرف من خلال خبرته أية طريقة هي الأنسب له. لكن يُفضّل إذا كان الطالب يستخدم الطريقة الأولى أن لا يضع مادتين صعبتين أو أكثر في يوم واحد، بل يضع مادة صعبة مع مادة أقل صعوبة بالنسبة له. كذلك أن يضع مواد تحتاج إلى حل مسائل مثل الرياضيات مع مواد تحتاج إلى حفظ مثل مادة التاريخ. وفي كلتا الطريقتين عليه أن يترك الأسبوع الأخير لحل نماذج أسئلة امتحانات الشهادات الرسمية في السنوات السابقة، على أن يحل أكثر من مادة في يوم واحد ليبقى على مسافة واحدة من جميع المواد وتكون هذه النماذج المحلولة "بروفة" لامتحان الشهادة.
·        كثيرًا ما يكتشف الطالب أثناء المذاكرة والمراجعة أن بعض المواضيع في بعض المواد غير مفهومة بالنسبة له، لذا عليه الاستعانة بمن يعينه على فهمها مثل الأهل أو الرفاق أو مدرس إضافي، على أن تكون المساعدة محددة وتنتهي خلال ساعات معدودة ليعود الطالب بعدها للتفرغ للدراسة.
·        حين يُعِدُّ الطالب برنامجه الدراسي ويبدأ بالمراجعة قد يكتشف صعوبة تطبيقه. وبمثال بسيط ومباشر: لنفترض أنه قرر أن يراجع ثمانية دروس تاريخ بمدة أربع ساعات على مدار اليوم. فإذا لم يستطع، عليه أن يقلل عدد الدروس إلى ستة مثلاً أو أن يزيد المدة إلى خمس ساعات والعكس صحيح. وبعبارة أخرى يجب أن يكون البرنامج الدراسي مرنًا وقابلاً للتعديل. ثم يناقش المرشد مع الطلاب نماذج من البرامج مع الانتباه للملاحظات التالية:
·        يمكن أن تزيد عدد الساعات أو تنقصها حسب قدرتك وطاقتك.
·        يمكن أن تعدل في اختيار مواد الدراسة حسب ما تراه مناسبًا.
·        إذا كنت ممن يستيقظون باكرًا مع الفجر (وهذا أفضل) فغيّر بتوقيت ساعات الدراسة.

نموذج برنامج يوم واحد لطالب أيام الدوام المدرسي الذي ينتهي عند الساعة الثالثة بعد الظهر:


التوقيت
النشاطات
من 3 حتى 5 مساءً
تغسيل وواجبات دينية وغذاء وراحة
من 5 حتى 7 مساءً
حل الواجبات المدرسية
من 7 حتى 7:30
استراحة (رياضة، تلفاز، كومبيوتر...)
من 7:30 حتى 8:30
حل واجبات وحفظ دروس
من 8:30 حتى 9
عشاء
من 9 حتى 10
تواصل مع الأهل، رياضة، تلفاز، كومبيوتر، انترنت.......
من 10 حتى 6ً صباحًا
نوم






    

نموذج برنامج ليوم واحد أيام عطلة الاستعداد للامتحان او الشهادة.

التوقيت
النشاطات
من 6 صباحًا حتى 7
استيقاظ، فطور واستعداد
من 7 حتى 9
رياضيات: مراجعة، حل تمارين، حل نماذج أسئلة الشهادات.....
من 9 حتى 9:30
استراحة: رياضة، فيس بوك، ممارسة هواية، كوب عصير....
من 9:30 حتى 11:30
رياضيات: مراجعة، حل مسائل، حل دورات الشهادات.....
من 11:30 حتى 12:30
استراحة: واجبات دينية، رياضة، فيس بوك، هوايات، كوب عصير....
من 12:30 حتى 2
تاريخ: حفظ تلاثة دروس (مثلاً)
من 2 حتى 4
غذاء، استراحة، هوايات، انترنت، تواصل مع الأهل، تلفاز، رياضة...
من 4 حتى 6 مساءً
رياضيات: مراجعة، حل مسائل، حل دورات الشهادات.....
6 حتى 6:30
استراحة: استحمام، رياضة، كومبيوتر، ممارسة هوايات، طعام..
من 6:30 حتى 8
تاريخ: حفظ درسين (مثلاً)
من 8 حتى 10
استراحة، عشاء، تواصل مع الأهل، تلفاز .......
من 10 حتى 6 صباحًا
نوم


الواجب البيتي: يوزع المرشد على الطلاب ملحف رقم (5) ويطلب من كل طالب أن يقوم بإعداد جدول دراسة للأسبوع المقبل.

ملحق رقم (5)
نموذج برنامج يوم واحد لطالب أيام الدوام المدرسي الذي ينتهي عند الساعة الثالثة بعد الظهر

التوقيت
النشاطات
من 3 حتى 5 مساءً
تغسيل وواجبات دينية وغذاء وراحة
من 5 حتى 7 مساءً
حل الواجبات المدرسية
من 7 حتى 7:30
استراحة (رياضة، تلفاز، كومبيوتر...)
من 7:30 حتى 8:30
حل واجبات وحفظ دروس
من 8:30 حتى 9
عشاء
من 9 حتى 10
تواصل مع الأهل، رياضة، تلفاز، كومبيوتر، انترنت.......
من 10 حتى 6ً صباحًا
نوم

     

نموذج برنامج ليوم واحد أيام عطلة الاستعداد للامتحان او الشهادة.
التوقيت
النشاطات
من 6 صباحًا حتى 7
استيقاظ، فطور واستعداد
من 7 حتى 9
رياضيات: مراجعة، حل تمارين، حل نماذج أسئلة الشهادات.....
من 9 حتى 9:30
استراحة: رياضة، فيس بوك، ممارسة هواية، كوب عصير....
من 9:30 حتى 11:30
رياضيات: مراجعة، حل مسائل، حل دورات الشهادات.....
من 11:30 حتى 12:30
استراحة: واجبات دينية، رياضة، فيس بوك، هوايات، كوب عصير....
من 12:30 حتى 2
تاريخ: حفظ تلاثة دروس (مثلاً)
من 2 حتى 4
غذاء، استراحة، هوايات، انترنت، تواصل مع الأهل، تلفاز، رياضة...
من 4 حتى 6 مساءً
رياضيات: مراجعة، حل مسائل، حل دورات الشهادات.....
من 6 حتى 6:30
استراحة: استحمام، رياضة، فيس بوك، ممارسة هوايات، كوب عصير....
من 6:30 حتى 8
تاريخ: حفظ درسين (مثلاً)
من 8 حتى 10
استراحة، عشاء، تواصل مع الأهل، تلفاز .......
من 10 حتى 6 صباحًا
نوم


الجلسة الرابعة: التركيز والدراسة الفعالة
الأهداف:
·        تطوير مقدرة الطالب على التركيز أثناء المذاكرة.
·        تعريف الطلبة بطريقة الدراسة الفعالة (SQ3R)
·        زيادة كفاءة الطلاب في الحفظ والمذاكرة.
·        تزويد الطلبة بالإرشادات حول التركيز والدراسة الفعالة.
النشاطات
في بداية الجلسة يرحب المرشد بالطلاب ويشكر التزامهم ومواظبتهم على الجلسات، ثم بلمحة سريعة يلخص ما دار في الجلسة السابقة، ويذكر الطلاب بالواجب البيتي فيعرض كل طالب برنامجه على الحضور ويتم التعليق عليه من الطلاب والمرشد.
ثم يقول المرشد أن موضوع جلستنا اليوم هو عن زيادة قدرة الطالب على التركيز وعن الدراسة الفعالة. ثم يقول المرشد أن كثيرًا من الطلاب يشكون أنهم يدرسون ثم ينسون. ويطرح السؤال على الطلاب لماذا يدرس الطالب ثم ينسى؟ ويستمع إلى إجابات متفرقة. ثم يسأل عن طريقة درس كل طالب من المجموعة ويستمع إلى الإجابات. ثم يقول اليوم ستتعرفون على الطرق الصحيحة للتركيز والدراسة الفعالة. ثم يناقش مع الطلاب النقاط التالية حول التركيز:
·        إفعل ما تراه ضروريًا لضمان فهم مل تقرأ وما تدرس
ü     ادرس المادة المطلوبة منك يومًا بيوم ولا تترك المواد تتراكم حتى لا يصعب عليك السيطرة عليها.
ü     اربط المعلومات المدرسية بالمعلومات العامة من حياتك اليومية إن استطعت، فلو أخذت درسًا عن التبخر مثلاً، راقب عملية التبخر من إبريق الشاي في مطبخكم.
ü     إقرأ كل كلمة بعناية تامة، وافهم المعنى والمقصود من الفكرة قبل أن تبدأ بحفظها.
·        حاول الاستمتاع بما تدرس.
وهذا يعني منك التنبه إلى هذه الأمور:
ü     إقنع نفسك بأن المادة التي تقرأها ستساعد في نجاحك وستجعلك ذا قيمة بين الناس.
ü     كن يقظًا لما قد تكون له علاقة بالمادة من قراءات ومشاهدات خارج أسوار المدرسة.
ü     إبحث عن الأفكار الرئيسية في الموضوع الذي تدرسه فيسهل تذكرها.
ü     غيّر المادة ونوّع النشاط الذي تقوم به، فاقرأ فترة من الزمن واكتب أو حلّ فترة أخرى لكي لا تشعر بالملل.
ü     إبحث عن تطبيق للموضوع الذي شرحه المعلم على يو تيوب (youtube.com) وشاهده فيزداد استمتاعك وفهمك.
ü     إبحث عن نفس الموضوع الذي شرحه المعلم وخاصة في المواد العلمية فقد تجده وتشاهده على هذا الموقع:  http://students.com/video/
·        ضع هدفًا في ذهنك وأنت تذاكر
ü     حدد أهدافًا قصيرة المدى وأنت تؤدي واجباتك المدرسية.
ü     حدد أهدافك التي تريد إنجازها بما يتناسب مع الوقت المخصص لتحقيقها، فإن كان الوقت قصيرًا جدًا شعرت بالفشل، وإن كان الوقت طويلاً جدًا شرد ذهنك
·        افعل كل ما بوسعك لاستمرار تركيزك أثناء المذاكرة
ü     خذ فترة قصيرة من الراحة بعد كل فترة طويلة من الدراسة.
ü      لا تدعْ أية مشتتات من حولك تضايقك، بل تَصَرَّفْ بصورة حكيمة ثم ارجع إلى عملك.
ü      لا تسمح للقلق والخوف بالتدخل في تركيزك الذهني حتى لا تواجه صعوبة في تحقيق أهدافك الدراسية.
·             حاول التأكد من الحصول على نتاج مذاكرتك المثمرة
ü     وجّه بعض اهتمامك لتحديد ما يمكن عمله للحصول على درجات جيدة تتناسب مع جهودك.
ü      كافئ نفسك عند الحصول على درجات جيدة بأخذ قسط من الراحة.
ü      ما قد يبدو قليل الأهمية من معلومات أو قدرات الآن، يحتمل أن تثبت أهميته في المستقبل، لذا خصّص وقتا للدراسة، وكن سعيدًا بالمعلومات بدلاً من تضييع الوقت في التساؤل عن مدى أهمية دراسة هذه المادة أو تلك.
ثم يناقش المرشد مع الطلاب طريقة الدراسة الفعالة (SQRRR)
إطرح وناقش مع الطلاب تهيئة المكان المناسب للدراسة بحيث يكون بعيدًا عن الضوضاء والمشتتات، ويجب أن يكون المكان ذا إضاءة كافية وتهوية مناسبة. على الطالب أن يكون قد تناول وجبة خفيفة قبل البدء بالدراسة، وأن تكون جميع أغراضه اللازمة للدراسة في متناول يده. وأن يحضِّر نفسه نفسيًا وذهنيًا وأن يكون وقت الدراسة متوافقًا مع برنامج المراجعة أو المذاكرة الذي أعدّه.
ثم يذكر المعلم دلالة الحروف (SQRRR) ويناقش معهم طريقة الدراسة الفعالة:
·  الاستكشاف: Survey
ü     إقرأ العنوان وفكر به، فهو يخبرك عمّا يتحدث موضوع الدرس.
ü     إقرأ مقدمة الدرس، فهي عبارة عن جمل مبسطة تكون مدخلاً للدرس.
ü     إقرأ عناوين الفقرات الرئيسية والعناوين الفرعية فهي تدلك على الأفكار التي سيعالجها الدرس.
ü     إقرأ الخلاصة أو الخاتمة فهي تختصر لك جميع ما ورد في الدرس.
ü     إقرأ الدرس كاملاً قراءة سريعة ولكن واعية.
·  طرح الأسئلة: Question
ü     حوّل بصيغتك الخاصة عناوين الفقرات الرئيسة والفرعية إلى أسئلة لتهيء نفسك للإجابة عليها لاحقًا ولتسهل وصولك للهدف، ولتزيد تركيزك وتثير اهتمامك.
ü     إطرح أسئلة جديدة حول معلومات لفتت انتباهك أو رأيت أنها مهمة.
ü     إقرأ الأسئلة الموجودة في نهاية الدرس.
ü     قارن الأسئلة التي طرحتها أنت مع الأسئلة الموجودة في نهاية الدرس، وادمج بينها.
·  قراءة الدرس: Read
ü     إختَرْ عنوان الفقرة التي تنوي حفظها غيبًا.
ü     إقرأ الفقرة بتأنٍ، كلمة كلمة، وجملة جملة، وركز على فهم كل ما ورد فيها دون محاولة حفظه او صمّه، لأن التعلم بالحفظ الحرفي لا يدوم في العادة طويلاً، حيث تفقده بعد فترة قصيرة من الزمن.
ü     إنتبه للتواريخ وأسماء الأشخاص، وأسماء المعارك، وأسماء المواقع الطبيعية مثل الأنهار والسهول والجبال والمدن ... الخ، وحاول أن تحفظها غيبًا لأن جميع ما ورد يجب حفظه، وهو يشكّل عاملاً مهمًا عند الإجابة.
ü     إقرأ الصور، وجداول الأرقام، والخرائط، والرسوم البيانية ...الخ، فجميعها تزيد فهمك لمادة الدرس وقدرتك على الاستيعاب.
ü     دوّن في الحواشي إذا أحببت أية افكار تخطر على بالك لها علاقة بالفقرة المعنية، أو دون بجملة أو جملتين ملخص الفقرة كلها، فذلك يعينك حين تنظر إلى التلخيص على تذكر الفقرة.
ü     حل أية تمارين أو أسئلة مطروحة حول الفقرة المعنية.
ü     إقرأ الفقرة أكثر من مرة وحسب حاجتك وتأكد من فهمها وحفظها لتكون جاهزًا لتسميعها.
·   التسميع :Recite
ü     بما أن التسميع يركز المعلومات ويسهل استرجاعها، وأنت بالأساس تقرأ لتحفظ ولتكون قادرًا على الإجابة حين تسأل أو وقت الامتحان، لذا عليك بعد أن قرأت الفقرة جيدًا أن تسمّعها غيبًا.
ü     أغلق كتابك، حاول وبلغتك الخاصة أن تسترجع كافة المعلومات الواردة في الفقرة وتسمعها غيبًا. فإذا كنت راضيًا عن نفسك وسمّعت الفقرة بالطريقة الصحيحة، إنتقل إلى فقرة أخرى، واستخدم نفس الأسلوب حتى تنتهي من حفظ الدرس كله. أما إذا وجدت نفسك غير قادر على تسميعها، فأعد قراءة الفقرة من جديد أكثر من مرة حتى تحفظها.
ü     قد تسمع لنفسك تسميعًا صامتًا أو بصوت مسموع، وقد يسمّع لك شخص آخر، وقد تسمّع كتابة ثم تصحح لنفسك. مع الملاحظة أن التسميع بصوت مسموع أفضل من التسميع الصامت، وأن يسّمع لك شخص آخر أفضل من أن تسمّع لنفسك، وأن تسمّع كتابة ثم تصحح هي الطريقة الأفضل لكنها تحتاج إلى وقت أطول. وتبقى أنت سيد نفسك فاتبع الطريقة التي تناسبك ومن خلال النتائج فإنك تكتشف الطريقة المثلى لديك.

·   المراجعة Review
عندما تنتهي من تسميع الدرس وحفظه، إقرأ الدرس قراءة شاملة واستعرض ما ورد فيه واقرأ ما كتبته في الحواشي وما اعتبرته مهمًا، فإن ذلك يركز المعلومات في ذهنك ويساعدك على استرجاعها في الوقت المناسب.
ملاهظة: التسميع بعد الحفظ مباشرة، ثم بعد ساعة، تم في اليوم التالي، تم بعد أسبوع، ثم بعد شهر كفيل بعدم نسيان المادة.
الواجب البيتي
يطلب المرشد من الطلاب تطبيق خطوات التركيز وخطوات الدراسة الفعالة على درس من الدروس.
ويوزع عليهم ملحق رقم (6) وملحق رقم (7)

ملحق رقم (6)
التركيز
·         إفعل ما تراه ضروريًا لضمان فهم مل تقرأ وما تدرس
ü       ادرس المادة المطلوبة منك يومًا بيوم ولا تترك المواد تتراكم حتى لا يصعب عليك السيطرة عليها.
ü       اربط المعلومات المدرسية بالمعلومات العامة من حياتك اليومية إن استطعت، فلو أخذت درسًا عن التبخر، راقب عملية التبخر من إبريق الشاي في مطبخكم.
ü       اقرأ كل كلمة بعناية تامة، وافهم المعنى والمقصود من الفكرة قبل أن تبدأ بحفظها.
·         حاول الاستمتاع بما تدرس.
وهذا يعني منك التنبه إلى هذه الأمور
ü       إقنع نفسك بأن المادة التي تقرأها ستساعد في نجاحك وستجعلك ذا قيمة بين الناس.
ü       كن يقظًا لما قد تكون له علاقة بالمادة من قراءات ومشاهدات خارج أسوار المدرسة.
ü       إبحث عن الأفكار الرئيسية في الموضوع الذي تدرسه فيسهل تذكرها.
ü       غيّر المادة ونوّع النشاط الذي تقوم به، فاقرأ فترة من الزمن واكتب أو حلّ فترة أخرى لكي لا تشعر بالملل.
ü       إبحث عن تطبيق للموضوع الذي شرحه المعلم على يو تيوب (youtube.com) وشاهده فيزداد استمتاعك وفهمك.
ü       إبحث عن نفس الموضوع الذي شرحه المعلم وخاصة في المواد العلمية فقد تجده وتشاهده على هذا الموقع:  http://students.com/video/
·         ضع هدفًا في ذهنك وأنت تذاكر
ü       حدد أهدافًا قصيرة المدى وأنت تؤدي واجباتك المدرسية.
ü       حدد أهدافك التي تريد إنجازها بما يتناسب مع الوقت المخصص لتحقيقها، فإن كان الوقت قصيرًا جدًا شعرت بالفشل، وإن كان الوقت طويلاً جدًا شرد ذهنك
·         افعل كل ما بوسعك لاستمرار تركيزك أثناء المذاكرة
ü       خذ فترة قصيرة من الراحة بعد كل فترة طويلة من الدراسة.
ü        لا تدعْ أية مشتتات من حولك تضايقك، بل تَصَرَّفْ بصورة حكيمة ثم ارجع إلى عملك.
ü        لا تسمح للقلق والخوف بالتدخل في تركيزك الذهني حتى لا تواجه صعوبة في تحقيق أهدافك الدراسية.
·              حاول التأكد من الحصول على نتاج مذاكرتك المثمرة
ü       وجّه بعض اهتمامك لتحديد ما يمكن عمله للحصول على درجات جيدة تتناسب مع جهودك.
ü        كافئ نفسك عند الحصول على درجات جيدة بأخذ قسط من الراحة.
ü        ما قد يبدو قليل الأهمية من معلومات أو قدرات الآن، يحتمل أن تثبت أهميته في المستقبل، لذا خصص وقتا للدراسة، وكن سعيدًا بالمعلومات بدلاً من تضييع الوقت في التساؤل عن مدى أهمية دراسة هذه المادة أو تلك.


ملحق رقم (7)
 كيف أحفظ دروسي (الدراسة الفعالة) SQRRR
·  الاستكشاف: Survey
ü        إقرأ العنوان وفكر به، فهو يخبرك عمّا يتحدث موضوع الدرس.
ü        إقرأ مقدمة الدرس، فهي عبارة عن جمل مبسطة تكون مدخلاً للدرس.
ü        إقرأ عناوين الفقرات الرئيسية والعناوين الفرعية فهي تدلك على الأفكار التي سيعالجها الدرس.
ü        إقرأ الخلاصة أو الخاتمة فهي تختصر لك جميع ما ورد في الدرس.
ü        إقرأ الدرس كاملاً قراءة سريعة ولكن واعية.
·  طرح الأسئلة: Question
ü        حول بصيغتك الخاصة عناوين الفقرات الرئيسة والفرعية إلى أسئلة لتهيء نفسك للإجابة عليها لاحقًا ولتسهل وصولك للهدف، ولتزيد تركيزك وتثير اهتمامك.
ü        إطرح أسئلة جديدة حول معلومات لفتت انتباهك أو رأيت أنها مهمة.
ü        إقرأ الأسئلة الموجودة في نهاية الدرس.
ü        قارن الأسئلة التي طرحتها أنت مع الأسئلة الموجودة في نهاية الدرس، وادمج بينهما.
·  قراءة الدرس: Read
ü        إختَرْ عنوان الفقرة التي تنوي حفظها غيبًا.
ü        إقرأ الفقرة بتأنٍ، كلمة كلمة، وجملة جملة، وركز على فهم كل ما ورد فيها دون محاولة حفظه او صمّه، لأن التعلم بالحفظ الحرفي لا يدوم طويلاً، حيث تفقده بعد فترة قصيرة من الزمن.
ü        إنتبه للتواريخ وأسماء الأشخاص، وأسماء المعارك، وأسماء المواقع الطبيعية مثل الأنهار والسهول والجبال والمدن ... الخ، وحاول أن تحفظها غيبًا لأن جميع ما ورد يجب حفظه، وهو يشكّل عاملاً مهمًا عند الإجابة.
ü        إقرأ الصور، وجداول الأرقام، والخرائط، والرسوم البيانية ...الخ، فجميعها تزيد فهمك لمادة الدرس وقدرتك على الاستيعاب.
ü        دوّن في الحواشي إذا أحببت أية افكار تخطر على بالك لها علاقة بالفقرة المعنية، أو دون بجملة أو جملتين ملخص الفقرة كلها، فذلك يعينك حين تنظر إلى التلخيص على تذكر الفقرة.
ü        حل أية تمارين أو أسئلة مطروحة حول الفقرة المعنية.
ü        إقرأ الفقرة أكثر من مرة وحسب حاجتك وتأكد من فهمها وحفظها لتكون جاهزًا لتسميعها.
·   التسميع :Recite
ü        بما أن التسميع يركز المعلومات ويسهل استرجاعها، وأنت بالأساس تقرأ لتحفظ ولتكون قادرًا على الإجابة حين تسأل أو وقت الامتحان، لذا عليك بعد أن قرأت الفقرة جيدًا أن تسمّعها غيبًا.
ü        أغلق كتابك، حاول وبلغتك الخاصة أن تسترجع كافة المعلومات الواردة في الفقرة وتسمعها غيبًا. فإذا كنت راضيًا عن نفسك وسمّعت الفقرة بالطريقة الصحيحة، إنتقل إلى فقرة أخرى، واستخدم نفس الأسلوب حتى تنتهي من حفظ الدرس كله. أما إذا وجدت نفسك غير قادر على تسميعها، فأعد قراءة الفقرة من جديد أكثر من مرة حتى تحفظها.
ü        قد تسمع لنفسك تسميعًا صامتًا أو بصوت مسموع، وقد يسمّع لك شخص آخر، وقد تسمّع كتابة ثم تصحح لنفسك. مع الملاحظة أن التسميع بصوت مسموع أفضل من التسميع الصامت، وأن يسّمع لك شخص آخر أفضل من أن تسمّع لنفسك، وأن تسمّع كتابة ثم تصحح هي الطريقة الأفضل لكنها تحتاج إلى وقت أطول. وتبقى أنت سيد نفسك فاتبع الطريقة التي تناسبك ومن خلال النتائج فإنك تكتشف الطريقة المثلى لديك.
·   المراجعة Review
عندما تنتهي من تسميع الدرس وحفظه، إقرأ الدرس قراءة شاملة واستعرض ما ورد فيه واقرأ ما كتبته في الحواشي وما اعتبرته مهمًا، فإن ذلك يركز المعلومات في ذهنك ويساعدك على استرجاعها في الوقت المناسب.
ملاهظة: التسميع بعد الحفظ مباشرة تم بعد يوم تم بعد أسبوع ثم بعد شهر كفيل بعدم نسيان المادة.


الجلسة الخامسة: التعامل مع الامتحان من حيث الاستعداد، والسلوك أثناء الامتحان.
الأهداف:
·        توضيح أهمية الاستعداد للامتحان.
·        تعريف الطلاب بخطوات الاستعداد للامتحان.
·        تمليك الطلبة مهارات التعامل مع ورقة الإجابة وقت الامتحان.
·        زيادة فاعلية أداء الطلبة أثناء الامتحان.
النشاطات
يرحب المرشد بالحضور ويحيي جهودهم على المثابرة، ويذكرهم بقواعد الجلسات. ثم يعرض ملخصًا سريعًا لموضوع الجلسة السابقة. ثم يناقش مع الطلاب الواجب البيتي، فيعرض الطلاب تجربتهم مع طريقة التركيز والدراسة الفعالة، ويتم تقييمها ومدى قدرة الطلاب على تطبيقها، ومعالجة الصعوبات التي واجهت الطلاب. ثم يتحدث المرشد عن موضوع جلسة اليوم وعن أهداف الجلسة المذكورة أعلاه.
يطلب المرشد من الطلاب التحدث عن أساليبهم في الاستعداد للامتحان، وعن خبراتهم وتجاربهم في التعامل مع ورقة الأسئلة أثناء الامتحان. ثم يناقش معهم الخطوات المقترحة التالية:
 الاستعداد للامتحان:
·        تعرّف على برنامج الامتحان وعلى المدة الزمنية لكل امتحان، لتكون قادرًا على التخطيط وإعداد البرنامج الدراسي المناسب للمذاكرة والمراجعة.
·        إبدأ بالدراسة قبل الامتحان بوقت كافٍ، ولا تنتظر حتى اللحظات الأخيرة حيث تتراكم المواد الدراسية وتصبح فوق طاقتك.
·        أدرس في مكان هادىء ومريح، بعيدًا عن الضوضاء والمشتات واحرص أن يتمتع المكان بالإنارة الكافية والتهوية المناسبة، وتجنب الدراسة وأنت نائم في سريرك ، لأنك بهذه الطريقة تعرض نفسك للكسل والنعاس وقلة التركيز.
·        تناول وجباتك الغذائية بانتظام وأكثِر من الخضار والفاكهة والعصير الطازج، وركز على وجبة الفطور وابتعد عن المعلبات والمنبهات.
·        تدرج في زيادة عدد ساعات الدرس اليومية، فإذا كان معدلك سبع ساعات يوميًا إبدأ بأربع مثلاً ثم زِدْ تدريجيًا حتى تصل إلى السبعة.
·        إبدأ بدراسة المواد الصعبة ثم السهلة، ففي البداية يكون لديك طاقة وقدرة أكثر تساعدك على حفظ الأصعب.
·        ضع برنامجًا لمراجعة ودراسة مواد الامتحان وذلك بالاستفادة من كل ما تقدم وحسب ما ورد في الجلسة الثالثة.
·        أدرس حسب الخطة أو البرنامج ولا تؤجل عمل اليوم إلى الغد.
·        عليك أن تنام وقتًا كافيًا بمعدل ثمان ساعات متواصلة يوميًا.
·        لا تشاهد التلفاز ولا تستمع للموسيقى أو الأغاني ولا تعمل تشاتنغ ولا تتصفح الفيسبوك ولا تتفقد الموبايل أثناء الدراسة.
·        خصص وقتًا للراحة بين فترات الدرس اليومية حسب الحاجة.
·        أدرس المادة المطلوبة كلها وركز على بعض الموضوعات ولكن لا تهمل شيئًا وأبتعد عن التوقعات
·        تعرف على نماذج الإجابات في الامتحان ودورات الشهادة في السنوات السابقة، ثم اختبر نفسك وأجب عليها وحلها.
·        قبل الذهاب إلى الامتحان، جهز أدوات الامتحان مثل الأقلام وعلبة الهندسة وغيرها مما يلزم.
·        كن هادئا ومستريحًا وفكر بأشياء جميلة وتحبها قبل الامتحان وتخيل نفسك تؤدي الامتحان بشكل يرضيك.
·        نم باكرًا ليلة الامتحان وأعطِ نفسك وقتًا كافيًا للراحة. وإذا كنت معتادًا أيام المذاكرة والمراجعة على السهر حتى آخر الليل ومعتادًا على الاستيقاظ المتأخر، فإنك لن تستطيع النوم باكرًا ليلة الامتحان، ثم إذا استيقظت باكرًا فإنك ستكون متعبًا ومرهقًا. لذا عليك قبل أسبوع من بدء الامتحان أن تبدأ بالاستيقاظ المبكر في الساعة المحددة، بينما عليك أن تقرب موعد نومك نصف ساعة يومًيًا حتى يتعود جسمك تدريجيًا على توقيت جديد.

أثناء الامتحان
·        حافظ على هدوء أعصابك وإذا شعرت بالتوتر عليك أن تسترخي.
·        إقرأ التعليمات جيدًا قبل الإجابة وأكتب اسمك ورقم الترشيح في المكان المخصص على ورقة الإجابة
·        إلق نظرة عامة وسريعة على جميع الأسئلة قبل البدء بالإجابة ووزع الوقت المعطى على أسئلة الامتحان وابدأ بالإجابة عن الأسئلة السهلة ثم الأصعب.
·        إعتمد على نفسك ولا تعرّضها للعقوبة بسبب الغش.
·        إقرأ السؤال جيدًا وأكثر من مرة وحاول فهمه قبل البدء بالإجابة.
·        لا تصرفْ وقتًا أكثر من اللازم على سؤال لا تعرف إجابته.
·        دوّن الأفكار الرئيسية للإجابة إذا رأيت ذلك مناسبًا ثم عُدْ إلى التفاصيل.
·        إجعل في ورقة الإجابة صفحة مسودة مقابل صفحة الإجابة، وتذكر أن صفحة المسودة لا تُصحح حتى لو كان المكتوب عليها صوابًا.
·        رتّب الأفكار بشكل متسلسل واكتب بخط واضح ومقروء وباللغة الفصحى، وكلما كانت ورقة إجابتك واضحة ومرتبة كلما تعاطف المصحح معك لأنك تستحق ذلك.
·        لا تستخدم الأقلام الملونة ولا تكتب إشارات غريبة على ورقة الامتحان، فلربما اعتبر المصحح ذلك إشارة متفقًا عليها مما يؤدي إلى إلغاء ورقة إجابتك.
·        ضعْ على ورقة الأسئلة إشارة عند كل سؤال أجبت عنه كاملا، وأكتب رقم السؤال الذي أجبت عنه على ورقة الإجابة كي يعرف المصحح رقم السؤال الذي تجيب عنه، وتأكد من أنك لم تنس أي سؤال.
·        ضعْ خطًا فاصلا قصيرًا بين كل فرع وفرع من نفس السؤال على ورقة الإجابة، وضع خطًا فاصلاً بين كل سؤال وسؤال على ورقة الإجابة.
·        أترك مساحة خالية بعد إجابة كل سؤال، فربما رغبت في إضافة بعض المعلومات التي تذكرتها، وإذا نسيت أن تترك مساحة خالية لأية إجابات محتملة، فمن الممكن كتابة الإجابة في مكان آخر خال تحت عنوان: بقية الإجابة على السؤال، رقم كذا.
·        حاول الإجابة عن جميع الأسئلة حتى التي لا تعرف إجابتها وراجع الإجابات للتأكد منها ولا تسلِّم الورقة قبل الوقت المحدد بكثير.
·        سلّم الورقة بهدوء ولا تشغل بالك بنتيجة هذه المادة بل أستعدّ للمادة القادمة.
الواجب البيتي
يوزع المرشد على الطلاب نشرة تربوية حول التعامل مع الامتحان (ملحق رقم 8) التي تمت مناقشتها خلال الجلسة ويطلب من الطلاب قراءتها ومراجعتها وتطبيقها على أنفسهم.


ملحق رقم (8): التعامل مع الامتحان
    الاستعداد للامتحان
1)      أتعرف على برنامج الامتحان وعلى المدة الزمنية لكل مادة وأبدأ بالدراسة قبل الامتحان بوقت كاف.
2)      أدرس في مكان هادىء ومريح وأتجنب الدراسة وأنا نائم في سريري.
3)      أتناول وجباتي الغذائية بانتظام وأكثر من الخضار والفاكهة وأركز على وجبة الفطور.
4)      أتدرج في زيادة عدد ساعات الدرس اليومية وأبدأ بدراسة المواد الصعبة ثم السهلة.
5)      أضع برنامجًا لمراجعة ودراسة مواد الامتحان وأدرس حسب الخطة أو البرنامج ولا أؤجل عمـل اليوم إلى الغد .
6)      أنام وقتًا كافيًا بمعدل 8 ساعات يوميًا.
7)      لا أشاهد التلفاز ولا أستمع للموسيقى أو الأغاني أثناء الدراسة.
8)      أخصص وقتًا للراحة بين فترات الدرس اليومية حسب الحاجة.
9)      أدرس المادة المطلوبة وأركز على بعض الموضوعات ولكن لا أهمل شيئاً وأبتعد عن التوقعات.
10)   أتعرف على نماذج الإجابات في الامتحان وأختبر نفسي بوضع أسئلة متوقعة أو نماذج أسئلة وأجيب عليها.
11)   أجهز أدوات الامتحان مثل الأقلام وعلبة الهندسة وغيرها مما يلزم.
12)   أكون هادئا ومستريحًا وافكر بأشياء جميلة وأحبها قبل الامتحان وأتخيل نفسي أؤدي الامتحان بشكل يرضيني.
13)   أنام باكرًا ليـلة الامتحان وأعطي نفسي وقتًا كافيًا للراحة.
    أثناء الامتحان
1)      أحافظ على هـدوء أعصابي وإذا شعرت بالتوتر عليّ أن أسترخي.
2)      أقرأ التعليمات جيدًا قبل الإجابة وأكتب اسمي ورقم الترشيح في المكان المخصص على ورقة الإجابة.
3)      ألقي نظرة عامة وسريعة على جميع الأسئلة قبل البدء بالإجابة وأوزع الوقت المعطى على أسئلة الامتحان .
4)      أبدأ بالإجابة عن الأسئلة السهلة ثم الأصعب وأعتمد على نفسي ولا أعرّضها للعقوبة بسبب الغش.
5)      أقرأ السؤال جيدًا وأكثر من مرة وأحاول فهمه قبل البدء بالإجابة .
6)      لا أصرف وقتاً أكثر من اللازم على سؤال لا أعرف إجابته.
7)      أدوّن الأفكار الرئيسية للإجابة ثم أعـود إلى التفاصيل وأجعل في ورقة الإجابة صفحة مسودة مقابل صفحة الإجابة.
8)      أرتب الأفكار بشكل متسلسل وأكتب بخط مقروء وباللغة الفصحى وأتجنب الإطالة ولا أكرر الكلمات والأفكار.
9)      لا أستخدم الأقلام الملونة ولا أكتب إشارات غريبة على ورقة الامتحان.
10)   أضع على ورقة الأسئلة إشارة عند كل سؤال أجبت عنه كاملا.
11)   أكتب رقم السؤال الذي أجبت عنه على ورقة الإجابة وأتأكد من أنني لم أنس أي سؤال.
12)   أضع خطًا فاصلا قصيرًا بين كل فرع وفرع من نفس السؤال على ورقة الإجابة.
13)   أضع خطًا فاصلاً بين كل سؤال وسؤال على ورقة الإجابة.
14)   أترك مساحة خالية بعد إجابة كل سؤال فربما رغبت في إضافة بعض المعلومات .
15)   وإذا نسيت ترك مساحة لإضافة بعض المعلومات أكتبها في مكان خالٍ تحت عنوان: بقية الإجابة على السؤال رقم كذا.
16)   أحاول الإجابة عن جميع الأسئلة حتى التي لا أعرف إجابتها.
17)   أراجع الإجابات للتأكد منها ولا أسلم الورقة قبل الوقت المحدد بكثير.
18)   أسلم الورقة بهدوء ولا أُشغل بالي بعلامة هذه المادة بل أستعدّ للمادة القادمة.
الجلسة السادسة: قلق الامتحان
 الأهداف
·        توضيح ماهية قلق الامتحان للطلبة.
·        تحديد عوارض وأسباب قلق الامتحان.
·        تزويد الطلبة بتوجيه عام للتخفيف من قلق الامتحان.
·        زيادة فعالية أداء الطلاب في الامتحان.
النشاطات
يرحب المرشد بالطلاب ويعرض ملخصًا سريعًا لموضوع الجلسة السابقة، ثم يناقش معهم الواجب البيتي ويستمع إلى تعليقاتهم. ثم يقول للطلاب أن جلسة اليوم هي الأخيرة وموضوعها قلق الامتحان. ثم يسأل الطلاب عن تجاربهم مع قلق الامتحان والمواقف التي تعرضوا لها وكيف كانت ردة ألأفعال والنتائج. ثم يناقش مع الطلاب ما يلي:
·        قلق الامتحان هو حالة نفسية انفعالية قد تمر بها وتصاحبها ردود فعل جسمية وسلوكية ونفسية غير معتادة
·        عوارض قلق الامتحان الجسدية:
ü     زيادة سرعة النبض وخفقان القلب، وإرتفاع ضغط الدم أو انخفاضه.
ü      سرعة التنفس أو عدم القدرة على التنفس والاحساس بالاختناق،
ü      التململ والارتعاش والارتجاف، تشنج العضلات، التعرق الشديد، تنميل وبرودة الأطراف.
ü      جفاف الحلق وشحوب الوجه، الصداع والدوار والشعور بعدم التوازن.
ü     السكون غير الطبيعي، ارتفاع حرارة الجسم،
ü     آلام المعدة والغثيان والإسهال والتقيؤ وكثرة التبول،
ü     الصراخ والبكاء والمرض.
ثم يخبر الطلاب أن هذه الأعراض الجسمية هي أعراض فسيولوجية طبيعية ناتجة من زيادة تنبه الجهاز العصبي اللاإرادي وزيادة مستوى هرمون الأدريانالين في الدم...
·        عوارض قلق الامتحان السلوكية
ü     عدم القدرة على اتخاذ القرار والتعبير عن الذات.
ü     الصعوبة في قراءة وفهم أسئلة الامتحان، والصعوبة في تذكر واسترجاع المعلومات.
ü     تدني مستوى الأداء في الامتحان، أو التغيب عن المدرسة والامتحان.
ü     الانشغال بالتلفزيون والألعاب والقصص والرسم.
·        عوارض قلق الامتحان النفسية
ü     تدني تقدير الذات وتدني الثقة بالنفس، الشعور بالدونية وعدم القدرة على تحقيق النجاح.
ü     أفكار سلبية بالفشل وتوقعات سيئة للمستقبل وقلة التركيز وجمود العقل وتوقف التفكير.
ü     اضطرابات في الأكل والنوم.
ü     الخوف والشعور بالترقب وبعدم الراحة والقلق المفرط والتوتر الشديد.
ü     الانزعاج لأسباب بسيطة وسرعة الغضب والعصبية.
ü     قظم الأظافر أو ما شابه ذلك.
ü     الرهاب الاجتماعي
ثم يطرح السوال التالي على الطلاب: هل قلق الامتحان مفيد أم ضار ويستمع إلى إجابات الطلاب المتنوعة. ثم يقول المعلم إن القلق الذي يعتري غالبية الطلاب قبل وأثناء الامتحانات هو أمر طبيعي.. وسلوك عرضي ومألوف، مادام في درجاته المقبولة، ويُعدُّ دافعًا إيجابيًا، وهو مطلوب لتحقيق الدافعية نحو الإنجاز المثمر.
أما إذا زاد عن حدّه، فهو حالة قلق الامتحان التي نحن بصدد الحديث عنها، والتأكيد على سبل الوقاية منها وعلاجها.

أسباب قلق الامتحان
ü     تجارب الطالب المسبقة مع الامتحانات.
ü     اعتقاد التلميذ أنه نسي ما تعلمه وما درسه.
ü     اعتقاد التلميذ بأن نوعية الأسئلة غريبة وصعبة.
ü     توقّع التلميذ بأن مدة الامتحان غير كافية.
ü     اعتقاد التلميذ ان المراقبة شديدة ومرعبة.
ü     اعتقاد التلميذ التشدد في التصحيح.
ü     خوف الطالب من ردة فعل أهله أو معلميه.
ü     الإحباط المستمر والتفكير في المشاكل بدلاً من مواجهتها.
ü     اكتساب سلوك قلق الامتحان من الآخرين مثل الأهل والرفاق.
ü     التنافس مع أحد الزملاء والرغبة القوية في التفوق عليه أو الحرص على إحراز العلامة الكاملة.
ü     توقعات الأهل الزائدة ومقارنة الابن مع الآخرين.
ü     أهمية الامتحان ومدى تأثير النتيجة على مستقبل الطالب.
ü     طريقة الامتحانات وإجراءاتها ونظمها وربطها بأساليب تبعث على القلق والخوف.
ü     أجواء المدرسة والبيت التي تبعث الرهبة في نفس الطالب والخوف.
·        إرشادات للطالب لتخفيف قلق الامتحان
ü     قم بواجباتك على مدار العام وليس في فترة الامتحان فقط ولا تعتمد على التوقعات.
ü     تعامل مع الامتحان بثقة وانظر إليه على أنه فرصة لإظهار جهدك وتعبك طوال العام وليس لتقييمك أنت، وإذا لم توفق في إحدى المرات فهذا لا ينعكس على المرات اللاحقة.
ü     مارس عملية الاختبار الذاتي من خلال الإجابة على نماذج أسئلة الامتحانات في السنوات السابقة.
ü     لا تخش النسيان فهو حالة مؤقتة لأن كل ما تعلمته ودرسته سجل في الذاكرة وتستطيع استرجاعه عندما تبدأ في الإجابة.
ü     لا تقلق من صعوبة الأسئلة ونوعيتها وطريقة التصحيح والوقت المخصص والمراقبة فجميعها مدروسة من قِبل تربويين مختصين يعملون من أجلك.
ü     لديك القدرات والإمكانات فاعمل على تعزيز ثقتك بنفسك، و بدّل النداء السلبي في داخلك إلى نداء إيجابي.
ü     هناك فروق فردية بين جميع الطلاب فلا تقارن نفسك بغيرك من طلاب الصف أو من أهلك أو أقاربك أو جيرانك، ولا تشغل بالك بإحراز العلامة الكاملة فالكمال لله وما من أحد يستطيع أن يربح دائمًا.
ü     كن هادئًا ومستريحًا وفكر بأشياء جميلة وتحبها قبل الامتحان، وابتعد عن المنبهات واكثر من شرب الماء قبل وأثناء الامتحان.
ü     تخيل نفسك تؤدي الامتحان بشكل يرضيك. وإذا شعرت بالتوتر وقت الامتحان عليك أن تسترخي.
ü     تنفس بعمق (شهيق طويل وزفير طويل) وركز ذهنك على فكرة إيجابية أثناء التنفس العميق.
ü     ركز نظرك على شيء غير متحرك مثل اللوحة أو الجدار وإقرأ بعضًا من القرآن أو الأدعية.

ثم يوزع المرشد على الطلاب ملحق رقم (9) ويطلب منهم تطبيقه في الامتحانات القادمة.
وفي الختام يشكر المرشد الطلاب على حسن مشاركتهم والتزامهم وتعاونهم. ويتمنى عليهم تطبيق ما تعلموه في الجلسات الإرشادية لينعكس على زيادة تحصيلهم الدراسي، على أن يتم تقويم هذا البرنامج الإرشادي بعد صدور نتائج الامتحانات التالية... ملحق رقم (10)، ومن خلال آراء وملاحظات المدير والمعلمين.


ملحق رقم (9)
 إرشادات للطالب لتخفيف قلق الامتحان

·         قم بواجباتك على مدار العام وليس في فترة الامتحان فقط ولا تعتمد على التوقعــات.
·         تعامل مع الامتحان بثقة وانظر إليه على أنه فرصة لإظهار جهدك وتعبك طوال العام.
·         مارس عملية الاختبار الذاتي من خلال الإجابة على نماذج أسئلة الامتحانات.
·         لا تخش النسيان فهو حالة مؤقتة لأن كل ما تعلمته ودرسته سجل في الذاكرة وتستطيع استرجاعه.
·         لا تقلق من صعوبة الأسئلة ونوعيتها وطريقة التصحيح والوقت المخصص والمراقبة فجميعها مدروسة.
·         لديك القدرات والإمكانات فاعمل على تعزيز ثقتك بنفسك، و بدّل النداء السلبي في داخلك إلى نداء إيجابي.
·         هناك فروق فردية بين جميع الطلاب فلا تقارن نفسك بغيرك.
·         كن هادئًا ومستريحًا وفكر بأشياء جميلة وتحبها قبل الامتحان.
·         تخيل نفسك تؤدي الامتحان بشكل يرضيك.
·         إذا شعرت بالتوتر وقت الامتحان عليك أن تسترخي.
·         تنفس بعمق (شهيق طويل وزفير طويل) وركز ذهنك على فكرة إيجابية أثناء التنفس العميق.
·         ركز نظرك على شيء غير متحرك مثل اللوحة أو الجدار وإقرأ بعضًا من القرآن أو الأدعية.

إرشادات للأهل لتخفيف قلق الامتحان عند أبنائهم
·         دعوا العاطفة والحب والحنان توطد العلاقة الطيبة بينكم وبين ابنائكم.
·         وفروا لأبنائكم جوًا عائليًا يتسـم بالاسـتقرار والهدوء والشعور بالطمأنينة.
·         هيئوا أبناءكم على مدار العام الدراسي لاستقبال فترة الامتحانات بشكل طبيعي.
·         حاولوا قدر الإمكان عدم إبداء مظاهر الخوف والقلق أمامهم.
·         لا تبالغوا في قدراتهم وطموحاتهم وخاصة أمام الآخرين، وداوموا على التواصل مع الإدارة ومع مدرسي ابنائكم.
·         عززوا أولادكم عندما يتحسن أداؤهم في الامتحان واعملوا على تعزيز المجهود أكثر من النتيجة.
·         امتنعوا عن مقارنتهم بزميل أو قريب متفوق بشكل يحبطهم ويعيق إنجازهم.
·         حاولوا عدم فرض طموحاتكم عليهم دون النظر إلى ميولهم ورغباتهم وإمكاناتهم.
·         احرصوا على  تدعيم ثقتهم بأنفسهم وحثهم على المثابرة دون توبيخ أو ضغط.
·         شجعوهم وساعدوهم على دراسة المواد التي يعانون صعوبات منها.
·         احرصوا على راحتهم وعلى توفير الغذاء الصحي وتجنب المنبهات والإكثار من شرب الماء قبل وأثناء الامتحان.
·         ساعدوا أبناءكم على ممارسة حياتهم الصحية بشكل طبيعي وممارسة الرياضة وأوقات الترفيه.
·         خففوا من الزيارات العائلية المتبادلة ومتابعة البرامج التلفزيونية أيام الامتحان.

ملحق رقم (10) أسماء الطلاب وكشف العلامات بعد جلسات الإرشاد الجماعي

الرقم
اسم الطالب
الصف
Ar
Eng







1











2











3











4











5











6











7











8











9











10














ملحق رقم (11): تسجيل مضامين الجلسات في سجل الإرشاد الجماعي
مضامين الجلسات
برنامج إرشاد جمعي حول: عادات الدراسة الجيدة (التحصيل الدراسي)
رقم الجلسة: الأولى         اسم الجلسة: التهيئة العامة            التاريخ:
الأهداف:
·        تعريف الطلبة بمفهوم برنامج الإرشاد الجماعي المخصص لهم، والهدف من البرنامج ومكوناته.
·        إتاحة المجال للتعارف بين الأعضاء من جهة وبين المعلم والأعضاء من جهة أخرى.
·        أن يميز الطلبة بين التوقعات الواقعية والصحيحة والتوقعات الخاطئة من البرنامج.
·        الوصول إلى اتفاقية بين الطلبة على آلية معينة تحدد فيها أماكن اللقاءات ومواعيدها، مع تأكيد الالتزام بالقواعد والنظام المتفق عليه.
المحتوى:
في البداية عرفت عن نفسي وعن طبيعة عملي. عرفت بالتوجيه والإرشاد وبالهدف من الجلسات. وطرحت أن المطلوب من الجميع هو المصارحة والمكاشفة. ثم قسمت التلاميذ إلى مجموعات من اثنين حيث قام كل واحد بالتعريف بزميله. ثم تحدث كل تلميذ عن توقعاته من الجلسات. اقترح الطلاب قواعد الجلسات. وتم الاتفاق على مواعيد الجلسات، وسردت على الطلاب المواضيع أو المهارات التي تتضمنها الجلسات.
التقويم:
شارك الطلاب بفاعلية واقتنعوا بالبرنامج.
شارك الطلاب بوضع القواعد والتوقعات ووضع مواعيد الجلسات ثم وزعت عليهم برنامج الجلسات.
تطبيقات عملية "يؤديها المسترشد في الحياة اليومية حتى موعد الجلسة اللاحقة":
وزعت على الطلاب استبانة التعرف على بعض عادات الدراسة الجيدة (ملحق رقم 3)

مضامين الجلسات
برنامج إرشاد جمعي حول: عادات الدراسة الجيدة (التحصيل الدراسي)
رقم الجلسة: الثانية         اسم الجلسة: موجهات            التاريخ:
الأهداف:
·        تعريف الطلاب ببعض الموجهات الضرورية المتعلقة بتسهيل تنفيذ عادات الدراسة الجيدة مثل: المكان، الوقت، التنظيم، التخطيط، الأولويات وغيرها.
·        تزويد الطلاب بالقدرة على المفاضلة بين الأولويات.
·        زيادة أداء الطلاب في الدراسة.
المحتوى:
تمت مناقشة الاستبانة التي وزعت في الجلسة السابقة.
طرح كل طالب طريقته في التنظيم وتجهيز الأدوات وإدارة الوقت والأنشطة الإضافية التي يقوم بها.
تمت مناقشة أهمية التنظيم والأدوات وإدارة الوقت والمفاضلة بين الأولويات وما لها من تأثير على عادات الدراسة الجيدة وعلى دفع التحصيل نحو الأفضل.
التقويم:
شارك الطلاب بفاعلية وعرضوا اقتراحات حول التنظيم وإدارة الوقت.
تم تبني بعض الاقتراحات وتعديل البعض الآخر.
تطبيقات عملية "يؤديها المسترشد في الحياة اليومية حتى موعد الجلسة اللاحقة":
تم التوافق على أن يقوم كل طالب خلال الأسبوع القادم بإنجاز وتطبيق الموجهات التي نوقشت في هذه الجلسة وتم توزيع  نشرة (ملحق رقم 4) تحتوي على الموجهات.

مضامين الجلسات
برنامج إرشاد جمعي حول: عادات الدراسة الجيدة (التحصيل الدراسي)
رقم الجلسة: الثالتة    اسم الجلسة: إعداد برنامج للدراسة وتنظيم الوقت      التاريخ:
الأهداف:
·        أن يتعود التلميذ استخدام المفكرة وتفعيلها.
·        أن يتعلم الطالب على إعداد برنامج مرنٍ للدراسة يتوافق مع إمكاناته وقدراته.
·        أن يعي التلميذ أهمية الوقت ويصبح قادرًا على تنظيمه.
المحتوى:
تمت مناقشة الواجب البيتي.
تمت مناقشة طريقة تدوين الأنشطة المطلوبة والواجبات البيتية والفروض المدرسية على المفكرة.
تمت مناقشة النقاط التي يجب مراعاتها عند تنظيم الوقت وإعداد برنامج الدراسة والمذاكرة.
عرضت على الطلاب نماذج من البرامج الدراسية.
تمت مناقشة إعداد برنامج عام للدراسة للأسبوع القادم، ووزعت عليهم نموذجًأ لذلك (ملحق رقم 5)، على أن يراعي البرنامج، الاختبارات والمهام الرئيسية كالواجبات والأنشطة خلال الأسبوع، وان يقسم الوقت بين الواجبات والأنشطة والصلاة والغذاء والراحة والنوم.
التقويم:
شارك الطلاب بفاعلية وعرضوا اقتراحات ومداخلات حول المواضيع المطروحة.
تطبيقات عملية "يؤديها المسترشد في الحياة اليومية حتى موعد الجلسة اللاحقة":
يقوم كل طالب بإعداد برنامج للدراسة  للأسبوع القادم مسترشدًا بالملحق رقم 5

مضامين الجلسات
برنامج إرشاد جمعي حول: عادات الدراسة الجيدة (التحصيل الدراسي)
رقم الجلسة: الرابعة         اسم الجلسة:  التركيز والدراسة الفعالة            التاريخ:
الأهداف:
·        تطوير مقدرة الطالب على التركيز أثناء المذاكرة.
·        تعريف الطلبة بطريقة الدراسة الفعالة (SQ3R)
·        زيادة كفاءة الطلاب في الحفظ والمذاكرة.
·        تزويد الطلبة بالإرشادات حول التركيز والدراسة الفعالة.
المحتوى:
تمت مناقشة الواجب البيتي حول إعداد برنامج المراجعة والمذاكرة.
تمت مناقشة بعض النقاط حول عملية التركيز أثناء الدراسة. وقد عرض الطلاب كل طريقته في الدراسة. ثم وزعت على الطلاب نشرة توجيهية، تتضمن خطوات الدراسة الفعالة، وقمت بمناقشتها معهم خطوة خطوة.
التقويم:
أستمع الطلاب وشاركوا بفعالية في خطوات التركيز والدراسة الفعالة. وفي النهاية طلبت منهم إعادة الخطوات فتبادل الطلاب الإجابات.
تطبيقات عملية "يؤديها المسترشد في الحياة اليومية حتى موعد الجلسة اللاحقة":
يقوم كل طالب بتطبيق خطوات التركيز والدراسة الفعالة على درس يختارة في التاريخ أو الجغرافيا أو التربية (ملحق رقم 6 وملحق رقم 7)

مضامين الجلسات
برنامج إرشاد جمعي حول: عادات الدراسة الجيدة (التحصيل الدراسي)
رقم الجلسة: الخامسة        اسم الجلسة: التعامل مع الامتحان            التاريخ:
الأهداف:
·        توضيح أهمية الاستعداد للامتحان.
·        تعريف الطلاب بخطوات الاستعداد للامتحان.
·        تمليك الطلبة مهارات التعامل مع ورقة الإجابة وقت الامتحان.
·        زيادة فاعلية أداء الطلبة أثناء الامتحان.
المحتوى:
تمت مناقشة الطلاب بالواجب البيتي وبمدي تطبيقهم لأساليب التركيز والدراسة الفعالة.
عرض بعض الطلاب بعض الصعوبات التي واجهوها وتمت مناقشتها.
تبادل الطلاب الأفكار والآراء حول طرق الاستعداد للامتحان، والتعامل مع ورقة الامتحان أثناء الامتحان.
تم توزيع نشرة على الطلاب حول خطوات الاستعداد للامتحان وأثناء الامتحان وتمت مناقشتها خطوة خطوة والتعليق عليها.
التقويم:
شارك الطلاب بفعالية في مناقشة وتدوين أساليب وطرق الاستعداد للامتحان.
تطبيقات عملية "يؤديها المسترشد في الحياة اليومية حتى موعد الجلسة اللاحقة":
يقوم كل طالب بتطبيق طريقة الاستعداد للامتحان والتعامل مع ورقة الإجابة (ملحق رقم 8) خلال الامتحانات القادمة.

مضامين الجلسات
برنامج إرشاد جمعي حول: عادات الدراسة الجيدة (التحصيل الدراسي)
رقم الجلسة: السادسة       اسم الجلسة: قلق الامتحان            التاريخ:
الأهداف:
·        توضيح ماهية قلق الامتحان للطلبة.
·        تحديد عوارض وأسباب قلق الامتحان.
·        تزويد الطلبة بتوجيه عام للتخفيف من قلق الامتحان.
·        زيادة فعالية أداء الطلاب في الامتحان.
المحتوى:
تمت مناقشة الطلاب بالواجب البيتي وبمدى تطبيقهم لأساليب الاستعداد للامتحان.
تبادل الطلاب الأفكار والآراء حول عوارض وأسباب قلق الامتحان.
تم توزيع نشرة على الطلاب حول قلق الامتحان، ونوقشت عوارض وأسباب قلق الامتحان ومن ثم إرشادات لتخفيف قلق الامتحان.
التقويم:
شارك الطلاب بفعالية في مناقشة وتدوين إرشادات لتخفيف قلق الامتحان.
تطبيقات عملية "يؤديها المسترشد في الحياة اليومية حتى موعد الجلسة اللاحقة":
يقوم كل طالب بتطبيق إرشادات تخفيف قلق الامتحان ملحق رقم 9
إعداد المرشد المدرسي
                                                                               علي رمضان




هناك تعليق واحد:

  1. هل يوجد دراسه محددة توضح ذلك ؟

    ردحذف