الثلاثاء، 12 مارس، 2013

• النفايات المنزلية: أسبابها، مصادرها، مخاطرها، تدويرها


لدى العديد من الاسر حول العالم الكثير من النفايات المنزلية، منها البطاريات والمصابيح والهواتف الخلوية والورق والمعادن وصفائح البلاستيك، بالطبع ان جميع هذه النفايات تجعل حياتنا اكثر سهولة وتوفر فائدة كبيرة عند استعمالها، لكن المشكلة تكمن في احتوائها مواد سامة يمكن ان تلحق الضرر للانسان والحيوان والبيئة بشكل عام. عندما يحين الوقت للتخلص من النفاية المنزلية وبطرق اكثر ودية فأن اعادة تدويرها يعد افضل خيار، وهناك المزيد من طرق اعادة التدوير الشائعة التي تعوض عن رميها لمواقع طمر النفايات.


تدوير النفايات المنزلية تشمل تجهيز المواد المستعملة واعادة استخدامها بدلا من اهدارها بصورة تجلب الضرر البيئي كالحرق (مما يؤدي لتلوث الهواء) او التخلص منها قرب الشوطيء والانهر (مما يؤدي لتلوث المياه)، او الطمر تحت التربة مما يؤدي لاستنزافها وتشبها بالمعادن، وبهذا فأن الفائدة لتدوير النفايات المنزلية بالغة الاهمية وتتضح بحماية الثروات الطبيعية وخفض كمية النفايات وايجاد فرص عمل وحماية الاقتصاد الوطني وتقليل عمليات الطمر والحرق.
تحتوي البطاريات على الكثير من المعادن الثقيلة اهمها الزئبق وهو من اكثرها سمية ويؤثر على المخ والعصب الشوكي ويتسبب بمرض ميناماتا نسبة الى نهر ميناماتا في اليابان والذي تلوث بفعل مخلفات صناعة البلاستيك. كذلك تحتوي البطاريات بانواعها المختلفة (الاجهزة الخلوية او السيارات او اجهزة التحكم) على الرصاص والكادميوم والزنك والنيكل وان التخلص منها ورميها في القمامة او الشارع والتربة الزراعية والمياه له اثار خطيرة على الانسان والبيئة.

وفق ما سبق فأن خطر البطاريات يتضح حينما تصل تلك السموم المتثملة بالمعادن الثقيلة الى ايدي الاطفال وبالتالي فمهم واصابتهم بمخاطر التسمم. إن طمر البطاريات في مكب النفايات يسهل عملية اختلاط غاز الزئبق بالنفايات المنزلية وثم يتسرب الى التربة ومنها الى المياه الجوفية حتى يتحلل الى الزئبق الميتيلي وبانتقال سمومه عبر التربة الزراعية الى الانسان نتيجة تناوله غذائه وايضا تنتقل الى النبات والحيوان، حيث التعرض للعديد من الامراض ابرزها السرطان وتأثيره المباشر على الجهاز العصبي.
مصابيح الفلورسنت بالاضافة لتكلفتها الاقتصادية المرتفعة، واحتوائها على الزئبق ايضا يشكل تهديدا للبيئة وسلامة الانسان، كما ان مصابيح الفلورسنت تعد بالغة الخطورة بعد تجميع قمامة المصباح بسبب التعرض للزئبق. وليس بعيدا عن مشاكل المصابيح فأن الهواتف النقالة تشكل اليوم جزءا لا يتجزأ من النفايات الالكترونية التي ينظر اليها في البلدان العربية كنمط ترفيهي مبالغ فيه نتيجة اعداد الهواتف النقالة بحوزة كل شخص مما قد تشكل رقما خطرا من النفايات البيئية.
تدوير النفايات يحقق فائدة للبيئة ومن ثم للانسان لذا لابد للتوعية البيئية لدى العائلة من دور في التعامل مع النفايات وطرق التخلص منها او فرزها. في البلدان المتقدمة يتم وضع حاويات لجمع القمامة بألوان مختلفة حيث يشير كل لون لنوع معين من النفايات ينبغي وضعها فيه مثلا حاوية القمامة باللون الاحمر تحوي النفايات البلاستيكية واخرى باللون الازرق تحوي نفايات كالبطاريات او الورق او المعادن، ذلك الاجراء له فائدتين الاولى لفت انتباه المواطنيين الى الغاية منها في فرز الوان حاويات القمامة بحسب النفايات وثانيا لتسهيل عملية الفرز واعادة التدوير.

فوائد تدوير النفايات كثيرة فهي تقلل الحاجة الى ضرورة استنزاف الموارد الطبيعية لاستخراج مواد اولية جديدة، ويمكن الاستفادة الحقيقية من تدوير العلب الزجاجية لصناعات اخرى وتدوير ورق الصحف لصناعات ورقية اخرى وبذلك نخفف العبء بتقطيع اشجار الغابات لصناعة الورق وتدوير اطارات السيارات وتحويلها لمواد مطاطية وتدوير المواد البلاستيكية الى مواد تعليب واكياس وبعض انواع الملابس والمواد المنزلية وليس اخرا استرجاع مياه الصرف الصحي لمياه صالحة بفضل محطات تنقيه المياه.
التخطيط للحياة الخضراء بعيدا عن الملوثات يصطدم دوما برغبة الانسان لحياة اكثر رفاهية وللاسف شكلت النفايات المتولدة عن الاجهزة الالكترونية المنزلية من الخطورة الكبيرة على البيئة لما تحتويه من معادن سامة وبدرجات متفاوتة. ان تدوير النفايات المنزلية هي الطريقة المثلى لتقليل انبعاثات السموم الكربونية، فهي تعد رخيصة نسبيا وتساهم بشكل لافت لتحسين البيئة العالمية. تدوير النفايات يعود بالنفع على البيئة من خلال اولا التقليل من هدر الطاقة وثانيا خفض حرق الوقود الاحفوري المسبب للاحتباس الحراري اثناء عمليات الانتاج الاولية.
في عالمنا العربي نواجه مشكلة اعادة تدوير النفايات المنزلية فضلا عن قلة الوعي البيئي لشريحة واسعة من المواطنيين لاتخاذ التدابير الصحية العلمية لاعادة تدوير النفايات والتي تتخذ منها دول العالم عائدا اقتصاديا مجزيا فضلا عن اهميتها بالمحافظة على البيئة. سلوكياتنا البيئية الخاطئة ترتب عليها الاسراف الشرائي في الاستهلاك مما ولد نفايات لها مردود بيئي خاطيء اثر بشكل مباشر على الحالة الاقتصادية للعديد من البلدان العربية.


تابعونا على الفيس بوك وتويتر
مواضيع تهم الطلاب والمعلمين والأهالي
حكايات معبرة وقصص للأطفال

إقرأ أيضًا
للمزيد

حدوثة قبل النوم

كيف تذاكر وتنجح وتتفوق

قصص معبرة

معالجة المشكلات السلوكية عند الأطفال والطلاب

مراهقون: مشاكل المراهقين وأساليب التعامل معهم

تربية الأبناء والطلاب

مواضيع حول التنمية البشرية وتطوير الذات

أيضًا وأيضًا





هناك 4 تعليقات: