الثلاثاء، 19 مارس، 2013

• الشاعر الماجن عمر: حياته، شعره، خصائص ومميزات


مولده ونسبه
عمر بن عبد الله بن أبي ربيعة المخزومي القرشي شاعر قريش وفتاها، وهو أحد شعراء الدولة الأموية، ويعد عمر زعيم المذهب الفاحش (الأباحي) في التغزل على عكس الشاعر الأفضل في الغزل العذري جميل بن معمر الذي لقّب بـ جميل بثينه نسبة إلى أبنة عمه بثينه.

ولد ابن ابي ربيعة في مكة عام 643 م (23هـ) وتوفي في العام 711 م (93هـ.
ولد في الليلة التي توفي بها عمر بن الخطاب سنة 23 هـ، فسمي باسمه وكني بابن الخطاب وقال الناس بعد ذلك زهق الحق وظهر الباطل لشعر ابن ابي ربيعة المتحرر وتقى ابن الخطاب.
حياته وشعره
شب الفتى عمر على دلال وترف، فانطلق مع الحياة التي تنفتح رحبة أمام أمثاله ممن رزقوا الشباب والثروة والفراغ. لهى مع اللاهين وعرفته مجالس الطرب والغناء فارسًا مجليًا ينشد الحسن في وجوه الملاح في مكة، ويطلبه في المدينة والطائف وغيرهما.
رأى في موسم الحج معرض جمال وفتون، فراح يستغله "إذ يعتمر ويلبس الحلل والوشي ويركب النجائب المخضوبة بالحناء عليها القطوع والديباج"، ويلقى نساء الحج من الشام والمدينة والعراق فيتعرف إليهن، ويرافقهن، ويتشبب بهن ويروي طرفًا من مواقفه معهن، وشاقته هذه المجالس والمعارض، فتمنى لو أن الحج كان مستمرا طوال أيام السنة إذ أنشد يقول:
ليت ذا الدهر كان حتمًا علينا         كل يومين حجة واعتمارًا
ومما يروى أن سليمان بن عبد الملك سأله: «ما يمنعك من مدحنا؟». فأجابه: "أنالا أمدح إلا النساء".
و قد وصف في شعره النساء وطرائقهن في الكلام وحركاتهن وبرع في استعمال الأسلوب القصصي والحوار ، وتتميز قصائده بالعذوبة والطابع الموسيقي، وقد تغنى كبار الموسيقيين في ذلك العصر بقصائد هذا الشاعر،
وقد جعل من الغزل فناً مستقلاً، وكان يفد على عبد الملك بن مروان فيكرمه ويقربه، كتب عمر ديوانا كله في غرض مدح النساء باستثناء ابيات قليلة في الفخر.
كان عمر بن أبي ربيعة على جانب من الاعجاب بنفسه، وفي العديد من قصائده يصور نفسه معشوقا لا عاشقا والنساء يتهافتن عليه ويتنافسن في طلبه بل انه يتحدث عن «شهرته» لدى نساء المدينة وكيف يعرفنه من أول نظرة لان القمر لا يخفى على أحد،
قالت الكبرى : أتعرفن الفتى        قالت الوسطى: نعم، هذا عمر
قالت الصغرى وقد تيمتها:         قد عرفناه ، وهل يخفى القمر
مميزات شعر عمر بن أبي ربيعة الاباحي
يمتاز شعر عمر بن ابي ربيعة بقدرته على وصف المراة وعواطفها ونفسيتها وهواجسها وانفعالاتها وميلها إلى الحب والغرام وكل ما يتعلق فيها وبجمالها وحسنها والتعبيرالجاذب لها، حتى قيل ما من امراة لحظت عمربن ابي ربيعة يتقرب منها ويصف لواعج حبه لها الا وقعت في شراك حبه.
يقال أنه رُفع إلى عمر بن عبدالعزيز أنه يتعرض للنساء ويشبب بهن، فنفاه، وعندما تقدم به السن، أقلع عن اللهو والمجون وذكر النساء إلى أن توفي عام 93هـ وقد قارب السبعين.
يجمع شعر ابن ابي ربيعة بين الغزل الفاحش الصريح، وغير الفاحش، وقد شاع في مدن الحجاز، وخاصة في مكة والمدينة، وغلّب البعض تسمية هذا النوع من الغزل منسوبة إلى عمر فقالوا.. الغزل العمري
خصائص هذا اللون من الغزل
عدم ثبات الشعراء على امرأة واحدة، مما دعا إلى كثرة الأسماء عندهم، وعلى سبيل المثال ذكر الدكتور جبرائيل جبور في كتابه عمر بن أبي ربيعة علاقة هذا الشاعر مع اثنتين وأربعين من النساء، بالإضافة إلى علاقته مع عدد من الجواري،
سار شعراء هذا اللون في إطار قصصي في وصف مغامراتهم الغرامية، شأنهم بذلك شأن بعض شعراء الجاهلية.

كثرة الرسل والإشارة إلى الرسائل الغزلية مع النساء، وقد نمت هذه الظاهرة واتسعت في الغزل العباسي وخاصة عند العباس بن الأحنف. هذا بالإضافة إلى خصائص برزت في شعر عمر بن أبي ربيعة بشكل خاص أهمها:
الإجادة في وصف المرأة ومميزاتها.
وصف القامة والمشية وبشرة الجسم، وأعضائه.
تغزله بنفسهز
الحوار ضمن القصيدة،  قالت، قلتُ
وحدة القصيدة الموضوعية
لزوم البحور القصيرة
الرقة والطلاوة في الألفاظ والعبارات

تابعونا على الفيس بوك
إقرأ أيضًا





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق