الثلاثاء، 18 أكتوبر، 2016

• اتجَاهات ونصوص أساسيّة في الرواية المغربيّة

تشغل الرواية المكتوبة باللغة العربية حيّزاً متميزاً في ساحة الإِبداع الأدبي في المغرب، وبخاصة في السنوات الأخيرة، مما يجعلها جديرة بالمتابعة والدرس، من حيث كونها أداة يعبر مبدعوها من خلالها عن هموم الإِنسان العربي في المغرب وقضاياه.
فإِلى أي مدى نجحت الرواية المغربية في ذلك؟
وما القسمات الرئيسة في مراحل تطورها؟

بدأت الرواية في المغرب تحتل مكانة مرموقة، خلال العقدين الماضيين، وعلى الرغم من أننا نجد نصاً، يمكن عدّه، بنوع من التجاوز، رواية، يعود إلى سنة 1942، نشره المرحوم التهامي الوزاني بعنوان: "الزاوية"، فإن عدد الروايات المغربية المكتوبة بالعربية، إلى بداية 1990، لا يكاد يتجاوز مائة رواية، ومثل بقية الأجناس الأدبية الحديثة الأخرى أخذت الرواية المغربية تنمو وتتبلور منذ الاستقلال (1956)، مستمدة عناصرها وموضوعاتها من مناخ النهوض الاجتماعي والسياسي، ومن الرغبة في معرفة الذات والمجتمع والتاريخ، وفق منظور تحرري، حريص على تجسيد الانعتاق من الاستعمار ورواسبه. وكانت تأثيرات الرواية العربية بالمشرق حاضرة من خلال السيرة الذاتية الرائدة التي كتبها المرحوم الشاعر عبدالمجيد بنجلون في أثناء إقامته الطويلة بالقاهرة (في الطفولة 1957)، إلا أن الاهتمام بالرواية لم يبرز إلا بعد سنة 1966، عندما نشر الأستاذ عبد الكريم غلاب، (وهو من جيل نشأ في كنف الحركة الوطنية)، روايته "دفنَّا الماضي" التي تستعيد من منظور وطني انتقادي، مشاهد من الماضي المغربي، ومن صراعاته الاجتماعية والسياسية. صحيح أن بعض الروايات "التاريخية" نشرت من قبل، ومنذ فترة الحماية، إلا أنها لم تكن تتوافر على حد أدنى من الصنعة الروائية ومن الطرح الإِشكالي للموضوعات والقضايا. وإذا كانت البدايات قد تميزت بظهور السيرة الذاتية، فإن الستينيات عرفت اهتماما بالمحيط الاجتماعي والتاريخي، في مرحلة الصراع، من أجل تشييد مغرب ما بعد الاستقلال. ومنذ السبعينيات اتجهت الرواية المغربية إلى التجريب، وتطوير الشكل، والكتابة خارج الإطار الواقعي التقليدي.
إذن ما الطريقة التي سنتبعها لتقديم هذا الإنتاج الروائي المشتمل على تنوع في الموضوعات والأشكال وطرائق الكتابة، على الرغم من كميته المحدودة؟
إننا نقترح أن نحلل باختصار شديد الملامح الأساس للموضوعات، من خلال تقديم بعض النصوص المعتمدة على شكل السيرة الذاتية، ثم نعرض لروايات استوحت المجتمع والتاريخ، ضمن موضوعات بارزة، وبعد ذلك نعود إلى التمييز بين أهم اتجاهات الكتابة الروائية. وبطبيعة الحال، فإن النصوص التي سنعرض لها أو نشير إليها هي التي نعدها ضمنيا نصوصا لها قيمتها التمثيلية في حقل الرواية المغربية.
روايات السير الذاتية
ندرج ضمن السيرة الذاتية نصوصا تشتمل على ما يشير من جانب الكاتب إلى "ميثاق أوتوبيوغرافي"، يحدد علاقته بالقارئ، ومن خلاله يحيلنا إلى فضاء مرجعي، يتصل بحياة الكاتب.
نتحدث عن السير الذاتية الآتية: "الزاوية" للتهامي الوزاني (1942)، "في الطفولة" لعبدالمجيد بنجلون (1957)، "الخبز الحافي" لمحمد شكري (1982)، "وردة للوقت المغربي" لأحمد المديني (1982)، "كان وأخواتها" لعبدالقادر الشاوي (1987).
تطالعنا في "الزاوية" حياة الكاتب الذي تربى في بيئة دينية بتطوان، وأحب التصوف، وانخرط في صفوف الطريقة الحراقية. غير أن قيمة هذه السيرة تتجلى على الأخص في رسم الملامح الاجتماعية عند نهاية الحرب العالمية الأولى. ونستشف من النص طابع التحدي الذي كان يتميز به صاحب السيرة، لأنه انخرط في إحدى الطرق التي كان المجتمع يعدها مخالفة للإسلام، بينما كان الوزاني يعدها وسيلة لتهدئة قلقه العميق. وينقل إلينا صاحب "في الطفولة" مشاهد من حياته، موزعة بين بيئتين متناقضتين: انجلترا والمغرب، وإلى جانب لغة الكاتب الجميلة هناك السخرية وروح الفكاهة، واستحضار متاهات الألم التي يولدها الفقدان والموت. و "في الطفولة" ينتقل بنا ما بين فاس و "مانشيستر"، عبر لوحات يلونها خيال طفل مفتون بالتقاط المتناقضات وتضخيم المفارقات.
أما "الخبز الحافي" فإنها تبتعد عن إطار الحنين الجارف إلى الماضي، وعن صورة المجتمع المتصالح مع نفسه، لترسم فضاء آخر، يطبعه الجوع والعنف والحرمان الجنسي، فإن محمد شكري، من خلال حديثه عن حياته البيئية، يتحدث عن آلاف المهمشين غير المرغوب فيهم، فكأنه بذلك يؤرخ، عبر الجسد والتفاصيل اليومية، للأجزاء المسكوت عنها في التاريخ الرسمي، ولمئات الأطفال المحرومين من الحنان والحب.
ويحاول أحمد المديني في "وردة للوقت المغربي" أن يترجم لنفسه، مازجاً فضاء الوطن بشجونه وتعثراته.. وسرعان ما تتحول هذه السيرة إلى نشيد رثاء، وإلى تذكر مغرق في التأمل الأسيان وتراتيل الحداد. وترسم "كان وأخواتها" التي كتبها الأستاذ الشاوي وهو في السجن، ملامح تجربة قاسية من التعذيب والاعتقال. ويمزج الكاتب الحاضر بمشاهد من طفولته، ومن قصة حب عاشها وهو وراء القضبان، فولَّدت في نفسه الأمل والإصرار على التعلق بالحياة.
ويمكن القول بأن السيرة الذاتية، فضلا عن إبرازها ذاتية الكاتب، فإنها - كما يتضح من النماذج التي عرضنا لها - تشخص ارتباط كل سيرة بموقف رفض، أو بحرص على إسماع صوت مناهض للقيم السائدة.
الرواية المستوحية للمجتمع والتاريخ
في السبعينيات، وبعد مرور عقدين من الزمان على استقلال المغرب، احتدمت الصراعات الاجتماعية والسياسية، وظهر جلياً أن الخطابات السياسية و "الأيديولوجية" لم تصمد أمام الواقع وتحولاته المتسارعة، وقد اتجهت الرواية المغربية - بعد القصة القصيرة - إلى استيحاء ذلك المناخ المحموم الذي تختلط فيه قضايا المجتمع بتطورات التاريخ وتبلور الفكر الانتقادي. وهكذا إلى جانب السير الذاتية - ظهرت روايات تستوحي "العالم الموضوعي" بمجموع مكوناته، وتتخذ من التخييل وسيلة لوضع المسلمات واليقينيات موضع تساؤل، بحثا عن أفق للفهم متحرر من التصنيفات المفهومية الجاهزة. وقد استفادت الرواية المغربية من مناخ المثاقفة والبحث عن التأصيل والنزوع إلى التجريب، فحققت بعض النصوص المشتملة على قيمة نوعية. وسنعمد الآن إلى تقسيم النصوص التي نعدها جيدة إلى جملة من الموضوعات الأساس. وهذا التقسيم لا يعني وجود تماثل في الصياغة الشكلية، كما أنه لا يلغي الاختلافات في القيمة والتركيب الفني.
نجد في عدد من الروايات أن العنصر المهيمن على "الحكاية" داخل الرواية هو: موضوعة الاستعمار وردود الفعل التي ولدها بين صفوف مختلف فئات الشعب المغربي الحريص على تأكيد هويته. نذكر من أهم تلك النماذج "دفنّا الماضي"، "والمعلم" لعبدالكريم غلاب، و"الريح الشتوية" لمبارك ربيع، و "الغربة" لعبدالله العروي، و "أشياء لا تنتهي" لعبدالقادر السميحي.
في هذه الروايات نلاحظ أن خلفية الأحداث وعناصر الحكاية تتصل بفترة من تاريخ المغرب، خلال الحماية الفرنسية، وتتخذ عند استحضارها في النص وجوهاً متعددة، تتمايز بحسب الفضاءات: (فاس، الدار البيضاء، طنجة)، وبحسب الشخوص: (البورجوازية التقليدية، الحرفيون، الفلاحون النازحون إلى المدينة، المثقفون). إن حضور الآخر مجسدا في الاستعمار يستتبع ردة فعل، من خلال الكفاح السياسي، ثم المقاومة المسلحة. لكن التاريخ المستثمر في تلك الروايات يتحول، عبر السرد، إلى بناء "أيديولوجي"، يتوخى التبرير أو التفسير، أو إيجاد أرضية لصوغ أسئلة تفسر الحاضر من خلال تاريخية الماضي.
انفصام الذات بين حضارتين
تجسد بعض الروايات المجابهة بين نمطين من الثقافة والحضارة، وذلك من خلال حضور شخصيات أجنبية (فرنسية في معظمها)، داخل النص، من ثم تغدو المثاقفة مشخصة عبر التفاصيل والكلام والسلوك، وتغدو الذات المغربية موضوعاً لعلاقة جدلية، يتداخل فيها السياسي والعاطفي والثقافي و"الأيديولوجي". من أبرز النماذج التي تشخص هذا الموضوع: "المرأة والوردة" لمحمد زفزاف، و"اليتيم" لعبدالله العروي، و "عناصر منفصمة" لمحمد الاحسايني، و "الثعلب الذي يظهر ويختفي" لمحمد زفزاف، و "السوق الداخل" لمحمد شكري، و "صباح ويزحف الليل" لعبدالكريم غلاب.
وفي هذه النصوص أيضا تأخذ مسألة الهوية بعداً كبيراً، إلا أن تاريخ كتابة هذه الروايات يعود إلى السبعينيات، وهي فترة احتداد الصراع الاجتماعي و "الأيديولوجي"، لذلك فإن الآخر لا يقتصر على الوجود الاستعماري، بل يتشخص كذلك في طرائق التفكير والعيش، وفي الحلول المقترحة لتجاوز الأزمة. ومن ثم فإن النصوص التي أشرنا إليها تلتقط تفاصيل ومواقف تجسد التمزق والضياع وتأثيرات الاستلاب على المخيلة والسلوك.
نبدل القيم والبطولة الإشكالية
حاولت بعض الروايات أن تصور التبدلات التي طرأت على مغرب ما بعد الاستقلال، وما أدت إليه من اهتزاز في القيم. وعلى الرغم من أن هذه الموضوعة هي سمة مشتركة بين معظم الروايات، فإنها في بعض النماذج تتميز بكونها تبرز من خلال ذوات "الأبطال" أو الشخوص المأخوذين في شركة البناء الفوقي للمؤسسات المضطلعة بتحديث المجتمع.
من أهم تلك الروايات: "الطيبون"، "وبدر زمانه" لمبارك ربيع، و "أرصفة وجدران" لمحمد زفزاف، و "أبراج المدينة"، و "المباءة" لمحمد عز الدين التازي، و "الغد والغضب" لخناثة بنونة، و "الزمن المقيت" لإدريس الصغير، و "أيام من عدس" لبَهُوش ياسين. فالذات، في هذه الروايات، وعلى اختلاف في التفاصيل، تواجه المجتمع الذي تحول إلى غول مخيف مسئول عن خيبات الفرد ومشكلاته.
لذلك فإن الذات المتكملة في هذه النصوص لها ملامح "البطل الإشكالي الذي يبحث عبثا، عن قيم أصيلة داخل نسق اجتماعي، تدهورت قيمه ومقاييسه".
انجلاء الأوهام ومواجهة التحولات
امتدادا للموضوعات السابقة، لكن من منظور مختلف، نجد نماذج تشخص انجلاء أوهام الفورة "الأيديولوجية" التي أعقبها الاستقلال. إنها تحاول أن تواجه التحولات على أنها عناصر "واقع" موضوعي يمكن اتخاذها مادة للتخييل والسخرية، وتشخيص تعدد اللغات. نذكر من ضمن هذه النماذج: "الضلع والجزيرة"، و "الأبله"، و "المنسية"، و "ياسمين" للميلودي شغموم، و "بيضة الديك" لمحمد زفزاف، و "الفريق" لعبدالله العروي، و "الجنازة" لأحمد المديني، و "لعبة النسيان" لمحمد برادة.

في هذه الروايات تغدو جميع العناصر مادة خاما للصوغ التخييلي، بما في ذلك عناصر الخيبة السياسية، وتفاقم التفقير، واختلاط اللغات والقيم. كل ذلك يحضر داخل هذه النصوص، انطلاقا من موقف روائي، يتيح كبح الانفعال وتعديد منظورات السرد والتصوير. وبذلك فإن الأسئلة المستعصية الكثيرة التي تكتظ بها الروايات المغربية، على اختلاف اتجاهاتها، تبدأ هنا في التأثير على عناصر لأجوبةٍ تريد التخلص من وصاية الجواب "الأيديولوجي" الجاهز. ويمكننا أن نقول تلميحاً: إن موضوعات هذه النماذج تميل إلى احتضان نتف من الأجوبة عبر:

-
السخرية "والفانتازيا".

-
المراهنة على قوى جديدة ما تزال قيد التشكل.

-
الكتابة بوصفها قيمة معارضة للخطاب "الأيديولوجي".

-
مصالحة الواقع.
السمات الأساس للكتابة
لا يمكننا في هذا الحيز المحدود أن نجلي عناصر التركيب الفني وتأثيرها على الكتابة الروائية في أهم النصوص المغربية، لذلك نكتفي بالتمييز بين اتجاهين أساسين، يمكن أن تدرج ضمنها النصوص التي ذكرناها عند تحديد الموضوعات، وهذان الاتجاهان هما:

1 -
كتابة واقعية بالمعنى الواسع: تندرج فيها أغلبية الروايات، مع تفاوت في فهم الواقعية، وفي شكل تحققها الفني. فإلى جانب النماذج التي تسعى إلى محاكاة "الواقع" محاكاة ساذجة، نجد منذ السبعينيات تطورا في فهم الواقعية، يتحقق من خلال إدماج المعيشي والتاريخي والمتخيل مع تحديد مستويات الأصوات والكلام. ويمكن أن نمثل لهذه الواقعية الجديدة "باليتيم"، و "المرأة والوردة"، و "قبور في الماء"، و "أشياء لا تنتهي".

2 -
كتابة تجريبية: وهي تنحو إلى مجاوزة النموذج الواقعي من خلال تحديد منظورات السرد واللغة والأصوات، ومن خلال تطعيم التخييل بأبعاد عجائبية، وبتشكيلات تحقق السخرية والنقد، وتحبك نسيجا تتوارى داخله الحدود بين الواقعي والمتخيل، في مثل هذه النصوص تغدو الكتابة بارزة الملامح، ويغدو صوت الذات جهوراً لافتا للنظر. نذكر من بين الروايات ذات الكتابة التجريبية: "الغربة"، و "زمن بين الولادة والحلم"، و "بدر زمانه"، و "رحيل البحر"، و "العشاء السفلي" لمحمد الشركي، و "لعبة النسيان".

إن الرواية المغربية في مسيرتها طوال نصف قرن، على الرغم من إنجازاتها، تبدو في حاجة إلى تراكم أكبر، وإلى انتظام أكثر من لَدُن كتابها. لكنه يمكن القول بأن النماذج الجيدة تريد أن تجعل الرواية المغربية وسيلة لمعرفة الذات، وتحليل المجتمع، وطرح الأسئلة. ومن هذه الزاوية فإنها تغدو عنصراً إيجابيا داخل الساحة الثقافية المغربية، لأنها تسهم، إلى جانب أشكال تعبيرية أخرى، في تحقيق نظرة انتقادية تجاه الخطابات "الأيديولوجية" الفضفاضة التي "تُضَبِبّ" الواقع الجديد المتشابك، أكثر مما توضحه، بينما التخييل الروائي يتيح عودة المكبوت والمسكوت عنه، ويعمل على تنسيب القيم والأحكام واللغات، كما يكسر هيمنة الفكر الأحادي عبر السخرية. وأعتقد أن هذا الأفق يحرر الأدب من الدوران في فلك "الأيديولوجي" المحدد، ويخلصه من التصوير البؤسيّ للواقع، ليشرع أمامه إمْداد العوالم الممكنة الواعدة بالتغيير والإِبداع.
محمد برادة





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق