الخميس، 30 مايو، 2013

• النفايات: الهدر وإعادة التصنيع والتدوير


من أسوأ ما في الألف وخمسمائة رطل من النفايات التي تنتجها الولايات المتحدة كل عام، هو أن نصفها لا يعتبر من النفايات كليا. فالكثير من هذه النفايات قابل لإعادة التصنيع، ومن الأمثلة على ذلك.

 يوجد ملتهم جشع لا يعرف الشبع، هذه هي صفات المكتب العصري، فهو يستهلك من الأوراق سنويا ما يكفي لبناء جدار طوله اثني عشر قدما من مبنى الإمباير ستيت. وما يكتب على هذه الأوراق يستهلك أكثر من ستة وثلاثون مليون عبوة حبر الليزر في كل عام. رغم أن الأوراق تعود إلى الحياة عبر إعادة التصنيع، إلا أن عشرين مليون عبوة حبر تنتشر في مجمعات النفايات عبر البلاد. هذا تبديد غبي لثروات جيدة، ذلك أن هذه العبوات يمكن أن تعبأ ويعاد استعمالها من جديد. بعض الشركات الممولة لهذه البضائع مثل داتابرودوكت، تبحث باستمرار عن عبوات لحبر الليزر لإعادة تصنيعها. فهي تعرف أن هذه العبوات التي عادة ما تستعمل لمرة واحدة، مصنوعة ضمن نظام معقد طويل الأمد يسمح بإعادة استعمالها.
لهذا فإن رمي المنتجات الجيدة كهذه إلى النفايات لا ينفع أحدًا، لأن التخلص منها يعني تبذير المال لأن شركات إعادة التصنيع يمكن أن تعاود شرائها منك. يتم في هذا المركز لإعادة تصنيع عبوات الحبر تجربة كل ما يحصلون عليه أولا قبل أن يتوجه إلى مركز إعادة التصنيع. يقوم بعدها مفرغ عالي الكفاءة بسحب ترسبات الحبر الباقية، ويحول دون انتشار الغبار في الهواء، أو سقوط بعض الأجزاء. تتعرض العبوة لفك أجزائها وتنظيفها بأجهزة فوق الصوتية، عبر محلول مائي لا يضر البيئة. بعد أن يعاد تركيب العبوات وفق المواصفات المحددة، تعبأ بالحبر الجديد. تؤكد مصادر داتا برودوكت أن سر نجاحها يكمن في الحفاظ على نوعية ومصداقية البضائع التي يعاد تصنيعها. لقد حازت نوعية هذه المنتجات على شهادة النوعية أي إس أو تسعة آلاف وواحد، ما ساعدها على إقناع الزبائن بأن العبوات المستعملة ستقوم بدور الجديدة كاملا.
هناك عدة استراتيجيات تساعد الزبائن على إعادة تصنيع عبواتهم المستعملة بسهولة أكبر. بطاقات البريد المدفوع مسبقا لكل علبة يجعل إرسال المنتجات عملية مناسبة وأسهل نسبيا. نقاط التجميع الرئيسية في المكاتب إلى جانب محلات المفرق تضيف خيارات جديدة لإنقاذ العبوات من أكوام النفايات. ملايين النصوص الصور والخرائط واللوائح تساعد على إغناء عالمنا بمزيد من سبل الاتصال. وإذا تمكنوا من الحؤول دون أن يؤدي هذا السيل من المعلومات إلى تفاقم أحجام النفايات لديهم، يمكن لمطابعهم أن تسجل قصة إعادة ترميم كوكبنا.
ابتعدي أيتها الأمطار، لا بد أن صاحب هذه الجملة، يعي حقيقة مرة، وهي أن المطر الحامضي يؤدي سنويًا إلى خمسين ألف حالة وفاة. ما يجعل رذاذ المطر في الربيع أشد قتلا من أشد الأعاصير، ولكن الاختراع التالي قد يساهم في تغيير هذا الواقع.
في الغلاف الخارجي تحمي جسم الإنسان من الأشعة ما فوق البنفسجية التي تسبب السرطان. أما على الأرض فهي تتحول إلى مشكلة كبرى للتلوث نسميها السموغ. تنجم ثغرة الأوزون مما يصدر عن الاختراق. وخصوصا مركب النيتروجين الذي يسمى ب نوكس. خمسون بالمائة من سكان أمريكا يقيمون في أماكن لا تطابق مواصفات الهواء النقي لعام ألف وتسعمائة وسبعين. ولكن لولا الحراق لبدت المجتمعات المعاصرة في حالة من الجمود الكامل.
يلجأ الجميع إلى العلوم لإيجاد الحل المناسب حيث تبين أن جزء من الحل قد يكمن في أنظمة التكنولوجيا التي تعتمد على المزج بين الوقود والحرق، التي اكتشفت في جامعة أديلايد الأسترالية. حيث يساعدون الشركات على حرق الوقود بشكل أفضل لينجم عن ذلك أجواء أنظف. وعادة ما يحققون ذلك الهدف عبر تقنيات مستحدثة دون إشعال عود ثقاب واحد.
يهدف المهندسون عبر تصميم معدل باستخدام نموذج فرن بالعد العكسي، إلى أن تؤدي هذه العملية إلى تعزيز فعالية الوقود وتقليل ما يصدر من كميات النوكس والفحم . لإشعال النار ما عليك سوى إشعال المزيج بين الوقود والهواء، ولكن النار التي تصدر أقل نسبة من الغاز تتطلب المزج المناسب بينهما. تضم التقنية الجديدة شكل محطة محددة، تقلد فيها ردة فعل الحرق الفعلي. بضخ الأسيد عبر أنبوب الوقود وسائل الألكالين عبر التيار الهوائي، ردة الفعل الحمراء الناجمة عن ذلك تحدد حجم الشعلة التي ستصدر عن هذا التعديل.
يمكن التوصل إلى أفضل تعديل للمحطة في المختبر دون أن يتوقف الإنتاج. يمكن العثور على وسيلة تحرق بشكل أفضل وتصدر غازات أقل عبر حراق الجيروثيرم. يمكن لنظام حرق الغاز الطبيعي هذا أن يخفف جديا من استهلاك الوقود وتلوث الهواء الناجم عنه. يمزج حراق الجيروثيرم الغاز الطبيعي مع الهواء باستخدام نفاث دائري للوقود يلتف حول نقطة المحور في الحراق. لاحظ المهندسون في مركز تكنولوجيا الوقود وحرقها بأن عملية الدوران هذه تؤدي إلى عجز في الوقود الغني بالأكسجين البيئي عند مقدمة الشعلة، ما يجعله يدور بالعكس عندما تحترق الشعلة نهائيا.
حراق الجيروثيرم سيقلل من النتروجين الصادرة عن الحرق بنسبة تتراوح بين أربعين وسبعين بالمائة، كما أنه سيزيد من استهلاك الوقود بنسبة عشرة بالمائة. عندما تأخذ بالاعتبار أن استهلاك المنازل يزيد بذلك عن أربعين بليون دولار، سترى أن أي تحسن في الكفاءة يمكن أن يترجم بنسبة عالية من التوفر. من وجهة نظر البيئة لاتصنع النيران بالطريقة نفسها، لأن بعضها يلوث أكثر من الآخر. إذا توصلوا إلى تكنولوجيا تحرق بشكل أفضل يمكن جعل ما لديهم من وقود يدوم لفترة أطول. وسيجعل البيئة، تبقى إلى الأبد.
يمكن أن ترى الكثير من المواد الخام مرمية في مجمع النفايات، بين قوارير ومعلبات وبلاستيك وأوراق. وهي جميعا قابلة لإعادة تصنيع بضائع جديدة، ومثال على ذلك. يمكن لجبل من نفايات البلاستيك أن تحول مستقبل مجمعات النفايات إلى واد من اليأس. يستخدم الأمريكيين كل عام أكثر من خمسة بليون زجاجة من البلاستيك. لتزيد بذلك من حجم مجمعات النفايات في جميع أرجاء البلاد. يعمل الكثير من الباحثين والمهندسين على تعديل هذا الواقع، والعثور على استعمالات جديدة لزجاجات البلاستيك القديمة.
يمكن لملابس الإيكوثيرم العازلة هذه المصنوعة في شولير إنترناشيونال أن تساهم في حل مشكلة تراكم النفايات. تصنع هذه الملابس ذات النوعية العالية بالاعتماد على زجاجات البلاستيك بنسبة خمسين بالمائة منها، وهي تتجاوب مع متطلبات المحمسين إلى البيئة وعشاق الهواء الطلق على السواء. والأهم من ذلك أن هذه الملابس العازلة المصنوعة من المواد التحويلية تضمن حماية فائقة من البرد، وتصلح لصناعة الأحذية والقفازات. بعد أن عملت هذه الشركة منذ مائة عام على صناعة الوسائل العازلة، تولت الخوض في هذه التجربة فتوصلت إلى تكنولوجيا جديدة وفريدة من نوعها تحول البلاستيك المعاد تصنيعه إلى أنسجة صغيرة جدا أدق بكثير من شعر الإنسان. تمزج هذه الأنسجة لاحقا بنوع أخر من الأنسجة للتوصل إلى عازل عالي الأداء، يضاعف الدفء ضمن حرارة متدنية.
في البرد تفقد الدفء بثلاثة أساليب مختلفة، يحل الهواء البارد والثقيل بديلا للهواء الدافئ والخفيف الذي يحيط بالأجسام. وتتسرب حرارة الأجسام عبر غالبية أنواع الأقمشة. تستخدم شركة شولير هذه الأنسجة الدقيقة جدا للحصول على الإيكوثيرم، وهو عازل فريد يحول دون تبادل الحرارة مع الأجسام الأخرى. تحبس هذه الأنسجة الدقيقة حرارة الجسم داخل الملابس وتبقي البرد بعيدا عنه. ما يقلل من فقدان الحرارة الناجم عن الأساليب الثلاثة المذكورة أعلاه. ولكن كيف لهذه النفايات من البلاستيك أن تتحول إلى أقمشة ناعمة؟
بعد جمع البلاستيك في مراكز التحويل، تصل إلى محطة تحولها إلى أجزاء صغيرة جدا، تخضع للتنظيف الجيد. ثم يجري تذويبها وتحويلها إلى حبيبات صغيره. ثم تذوب هذه الحبيبات مرة أخرى لتتشكل منها أنسجة صغيرة هي أدق من شعر الإنسان بعشرين مرة. تصنع بعد ذلك لفائف من هذه الأنسجة الممزوجة بأنسجة أخرى فتصبح ما يعرف بالإيكوثيرم العازل. يجب ألا يؤدي اللعب في الثلج إلى اختراق هذه العناصر. عازل الحرارة هو خيار آخر تقدمه الصناعات التحويلية لبلايين المستوعبات البلاستيكية التي تستعمل سنويا، يخلص من برد الشتاء، ويعيد إليكم دفء البيئة من فصل الشتاء.
القدرة على التفكير المنطقي هو ما يميز البشر عن باقي المخلوقات. وفي أمريكا يعمل في المختبرات عدد من أهم المفكرين في العالم. وقد انتقل دورهم مؤخرا من الدفاع عن الوطن، إلى حماية الكوكب. ومثال على ذلك.
في زرقة السماء البعيد. قد ينطبق هذا الوصف على وجهة البيئة منذ عدة سنوات مضت. ولكن تركيز الوحدات العسكرية على تحقيق النصر في الحرب الباردة، كانت عملياته تهزم بيئيا في البر والبحر والجو. من الحسن الحظ أنه منذ انتهاء الحرب الباردة أعلنت حربا جديدة ضد التلوث، تعمل العديد من المختبرات في خطوطها الأولى. يعمل الباحثون في مختبر آرمسترونغ الموجه بيئيا على تطوير تكنولوجيا حاسمة لتنظيف التربة والمياه والحؤول دون مزيد من التلوث.
يمكن لتكنولوجيا العلاج الحيوي المتقدمة على غرار البيوفينتينغ، أن ترمم بنية التربة في منطقة تلوثت بوقود طائرة نفاثة، والنفط أو مركبات الهيدرو كربون الأخرى. تحفز البيوفينتينغ الميكروبات الطبيعية في التربة وذلك بحقن الأكسجين والعناصر الغذائية اللازمة. يؤدي ذلك إلى مضاعفة البكتيريا ويساعدها على الازدهار بينما يتلف عناصر التلوث فيها. يمكن للأبحاث الجارية على تطوير الجراثيم القادرة على محاربة وسائل التلوث الغير عضوية، أن تجعل من العلاج الحيوي خيارا لمكافحة العناصر الكيميائية، مثل أروماتيك الكلورايد.
عبر التوصل إلى تفاعل حيوي جديد تمكنت مجهريات عضوية من إتلاف الترسبات والسماح بإعادة تجميع وبيع الأمونيوم بيركلورايت المستخدم في محركات الصواريخ. تحديد مزايا المنطقة الملوثة بسرعة ودقة يساهم جديا بتعزيز الجهود الساعية إلى الترميم وإنجاحها. يستخدم جهاز رؤية سريع كهذا أشعة ليزر ملونة تستطيع بسرعة فائقة تحديد مستوى التلوث على كل مستوى تحت سطح الأرض. استخدام التكنولوجيا المتقدمة لتنظيف ومعالجة أخطاء الماضي هو مجرد جزء من مهام المختبرات البيئية. تعطى الأولوية للقوانين البيئية اليوم وفي المستقبل أيضا. يمكن لتقنية الرش أن تحل محل عملية الطلاء الإلكترونية لقطع غيار الطائرات. يمكن لإضفاء بخار الأيون على الألمنيوم أن يحل محل الكادميوم.
كما أن تكنولوجيا تجديد اللوحات بمغاطس النيكل العازل للكهرباء يستطيع أن يوفر الكثير من النفايات السامة على الاقتصاد والبيئة معا. وبما أن القطاع الخاص يواجه الكثير من المشاكل البيئية يمكن القول أن جميع التقنيات قابلة للتحويل كليا. ينطبق القول الشائع هناك بأن دود الطبيعة منها وفيها. ما يعني أن التلوث الموجود اليوم يمكن أن يهدد صحة كل من يسكن على هذه الأرض. أما إذا استعمل أشد الأسلحة فتكا، أي العقل البشري، للتوصل إلى تكنولوجيا بيئية جديدة، يمكن ترميم التربة والهواء والمياه، وحماية هذا الكوكب، من تجاعيد الزمن.
تغطي المحيطات ثلثي هذا الكوكب، والناس تعاملها وكأنها مجمع نفايات بلا قعر. تقذف في البحار سنويا أربعة عشر بليون رطل من النفايات سنويا. البحر الأزرق، ميل بعد آخر تقاذف الأمواج في جميع اتجاهات الأفق. تؤثر المحيطات الأربعة على المناخ والطقس ومصادر الغذاء. فهي مساكن لملايين الأنواع من النباتات والحيوانات، رغم ذلك يستعملها الناس مجمعات للنفايات.
الحجم الهائل وانعزال المحيط، يمكن أن توحي بأن نفايات سفينة واحدة لن تؤثر فيه، ولكن هذا غير صحيح، فكثيرا ما تؤدي النفايات البشرية إلى قتل حياة الكائنات البحرية الحية، وتلوث الشواطئ. ولكن هناك سفينة هي جزء من أسطول لا يرمي النفايات في البحر، ذلك أن إدارتها الواعية بيئيا ترفض بأن يتحول ما فيها من رفاه إلى وسيلة لتدمير البيئة. ورغم أن رمي بعض النفايات في البحر قانوني، إلا أنهم يرفضون ذلك نهائيا ولا يرمون بشيء في البحر على الإطلاق.
وهم يستهلكون خلال أسبوع واحد من الرحلة ما يقارب طن ونصف من الجبن، وأربعة أطنان ونصف من اللحوم، وخمسمائة زجاجة من الشابين، وثلاثة آلاف علبة من الجعة، وكميات متنوعة أخرى. ما يجعلهم يراكمون أسعد الأوقات، وكميات هائلة من النفايات الصلبة، التي لا تغادر السفينة أثناء وجودها في البحر. بعد أن تخضع لعملية فرز أولية، تنزل جميعها إلى مستودع تحت غرفة العرض والمطعم والكازينو.
تعتبر منطقة النفايات هذه على متن السفينة خطوة هامة ضمن برنامج التعامل مع النفايات الصلبة، الذي يستهلك ملايين الدولارات عبر التكنولوجيا وسبل العلاج، للتأكد من أن يخضع كل ما هو قابل للتحويل إلى التمزيق والضغط والتكثيف. حتى بقايا الأطعمة يجري تحويلها هناك لتصبح طعاما للأسماك. لتبقى المخلفات الأخرى على متن السفينة حتى تصل إلى الشواطئ. بما أن البلاستيك هو أحد أشد المواد أذى للبيئة البحرية، تتبع السفينة برنامجا للتقليل من استعمالات البلاستيك، التي تستعمل مكانها المنتجات الورقية والخشبية. أما البالون التقليدي الذي يطلق فوق السفينة عند مغادرتها فأصبح من مخلفات الماضي.
لقد تنبهوا إلى أن أجمل ما يتمتع به السياح عبر البواخر، يعتمد جزئيا على جمال المحيط الذي يبحرون فيه. لهذا يوظفون الكثير من الأموال في التكنولوجيا البيئية وتدريب الطاقم لديهم على اتباع سياسة تتطابق مع الإجراءات التي يحددها القانون، كما أنشأوا فريق عمل يتألف من خبراء في البيئة، للمساعدة في مراقبة وتحسين أداؤهم في خدمة البيئة. اعتبر مركز حماية البحر أن برنامج السفينة السياحية برينسيس، للتعامل مع النفايات هو الأفضل على الإطلاق في هذا المجال. وهكذا صار بإمكان السفن أن تبحر في المحيط دون أن تساهم في تلوثه. وإذا تمكنت جميع السفن السياحية من اتباع نموذج هذه السفينة ستصبح كل رحلاتها في خدمة البيئة.
يحتاج عالم النصوص، سواء كان لشكسبير أو للمسلسلات غرامية، إلى الطباعة. ولهذه العملية أن تترك تأثيرا حاسما على البيئة. أصبحت الكلمات المكتوبة تلاحقنا في كل دقيقة من كل يوم. فهي تعرف المنتجات، وتعطي المعلومات، كما يمكن أن تساعد على التفكير. ولكن وسائل الإتصال المكتوبة يمكن أن تثقل كاهل البيئة. إذ تؤثر المطابع العصرية سلبا على تلوث الهواء والماء والنفايات الصلبة. ترى بعض مؤسسات الطباعة كما هو حال جمعية فليكسوغرافيك تيكنيكال، أن عملياتها يمكن أن تسهم إيجابا في تحسين البيئة.
يبدو أن التخفيف من المواد المستعملة وتغيير الأساليب المتبعة للتقليل من النفايات هو الطريق الواعد للتخفيف من أثقالهم على سطح الكوكب. بما أن مطابع فليكسوغرافيك تستطيع أن تطبع الصورة على أي نوع من المواد، بما في ذلك الورق وألواح البلاستيك والأفلام والأقمشة، تحولت اليوم لتصبح أسرع المطابع نموا وأشدها قدرة على اقتناص الفرص للتأثير الإيجابي على الأرض.
يعتبر الحبر مجالا هاما يستحق العناية. إذ يحتوي بعضها على مركبات فولاتيل العضوية كأساس لها. علما أن الكثير من المؤسسات تستعمل موانع الصدأ أو أجهزة تحكم أخرى للتخلص من الفولاتيل العضوي الصادر عن مداخنها. على مركبات الطباعة المغطاة بمحلول الحبر أن تنظف بمحلول آخر يحتوي على الفولاتيل أيضا. ينجم عن ذلك سوائل سامة لا بد من التعامل معها حسب القوانين. كثيرا ما يمكن إعادة استعمال هذه المحاليل أو استخدامها كوقود.
التحول المتنامي نحو استعمال حبر يعتمد على الماء أو مواد مشابهة يمكن أن يصبح الحل الأنسب. بما أن هذه المحاليل تستعمل كميات قليلة جدا من مركبات الفولاتيل، فإن مشكلة نفاياتها تقل جدا. كما أن الماء العادي يكفي لتنظيف أجهزة المطبعة ما يوفر النفايات الخطيرة. يبرز بعض العاملين في جمعية فليكسوغرافيك تيكنيكال جانبا آخر من فوائد عملها المطبعي.
وهو أن التكنولوجيا المتبعة لديها تسمح بطباعة الصور على مواد أرق دون أن يمس ذلك بنوعية البضائع المنتجة. يؤدي ذلك إلى توفير هائل في الورق والبلاستيك لصناعة العلب واللوحات. حتى أوراق الصحف، ليقلل بالتالي من حجم النفايات الصلبة. يساعد التصميم المبسط لنظامي الطباعة والحبر أيضا على التخفيف من حجم النفايات الناجمة عن عملية الطباعة. من أصغر الأمور لأكبرها يعتمد على عالم الطباعة في جميع الأمور من التعريف بالبضائع إلى تبادل الأفكار. وإذا كانت عمليات الطباعة قادرة على تحسين معاملة الكوكب، لكل كلمة أن تتحول إلى شاهد على تحسين البيئة.
يساهم الأمريكيون أكثر من غيرهم في تفاقم مشكلة سخونة الكوكب. يصل معدل ما يصدر عن الفرد الواحد في هذا العالم من ثاني أكسيد الكربون، إلى أربعة أطنان في العام. أما المواطن الأمريكي الواحد فيساهم بأكثر من عشرين طن. أي أكثر من أي شخص آخر بخمسة أضعاف. لكثرة السيارات هناك.
إعداد: د. نبيل خليل
تابعونا على الفيس بوك
إقرأ أيضًا




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق