الثلاثاء، 6 أغسطس، 2013

• مسلسل العرّاف: نقد وتحليل ومراجعة


إن مسلسل "العراف" للفنان عادل إمام مأخوذ "بالحرف" من الفيلم الأجنبي "أمسكنى لو تعرف "Catch me if you can، وتحويله إلى مسلسل تليفزيوني مكونة من 30 حلقة، ليؤكد على وجود أزمة فى طرح أفكار جديدة في الدراما المصرية.

مسلسل"العراف"، تأليف يوسف معاطى، تدور أحداثه حول رجل يشتهر بـ "العراف"، محترف النصب، حيث يتبع كل الطرق فى تحقيق ما يريد دون أن يستطيع أحد كشف هويته، كما يتقمص كل الشخصيات بسهولة منها اللواء والسفير ورجل الأعمال وغيرها من أجل أن ينفذ عمليات نصبه".
عندما نشاهد مغامرات عادل إمام فى المسلسل مع أحداث الفيلم الاجنبي "أمسكنى لو تعرف" للنجم الأمريكى ليوناردو دى كابريو، الذي تم إنتاجه عام 2002، للمخرج ستيفن سبيلبرج، نجد الإطار الدرامي للفيلم وتتابع أحداثه يتطابقان مع أحداث المسلسل بشكل لافت للنظر، وترى أن نفس مغامرات عادل إمام فى المسلسل تتشابه إلى حد كبير مع مراوغات ليوناردو دى كابريو فى الفيلم الأمريكى.
أما دور حسين فهمى الذى يلعبه بحلقات "العراف"، وهو لواء الشرطة الذي يسعى للقبض على هذا النصاب ويسافر خلفه فى كل مكان يذهب إليه العراف، ولكن دائما ما يصل متأخرا، فهو نفس الدور الذي جسده النجم العالمي توم هانكس بالفيلم نفسه.

إن مخرج العمل رامي إمام يتعرض للكثير من الانتقادات بسبب أخطائه الإخراجية الكثيرة، ومنها ما شهدته الحلقة السادسة في نص الحوار الذي دار بين حسين فهمي وطلعت زكريا، حيث سأل فهمي زكريا عن المبلغ الذي دفعه عادل إمام من أجل شراء سيارته، في حين أن إمام هو من باع سيارته لزكريا وليس العكس.
وفي مشهد آخر يجمع بين عادل إمام وسعيد طرابيك، عرض إمام مجموعة من الأوراق والمستندات التي تحمل أسماء الشخصيات التي انتحلها خلال مشوار حياته ومن بينها جواز سفر السفير "حازم غربال" وكان لونه أخضر في هذا المشهد، بينما ظهر جواز السفر نفسه في الحلقة الخامسة باللون الأحمر (جواز سفر دبلوماسي) وأشار إلى ذلك طلعت زكريا أكثر من مرة في المشهد الذي جمعه مع حسين فهمي.
وبين إضحاك المشاهدين والضحك عليهم فرق كبير، فللعام الثاني على التوالي يعود نجم الكوميديا عادل إمام أو الزعيم كما يلقب بعمل كوميدي على شاشة رمضان، حيث يقدم هذا العام مسلسل «العراف» الذي لا يختلف عن عمل العام السابق «فرقة ناجي عطاالله» الذي لم يحقق نجاحا، بل تعرض للكثير من النقد السلبي من الجمهور والنقاد وها هو الزعيم يكرر الكرة مرة أخرى...
الحلقات الأولى من المسلسل تشير إلى أنه قد خاب ظننا هذه المرة أيضًا كما حدث في العام الماضي، فنحن أمام مسلسل ليس منقولاً عن فيلم أجتبي فقط بل أمام مسلسل شاهدناه من قبل في أفلام عادل إمام على الشاشة الكبيرة، قصة مفصلة على حجم الزعيم وحده فتحول المسلسل إلى ما يشبه «ون مان شو»، استخفاف بعقول المشاهدين ومواقف مفتعلة على خلفية حركات إمام التي حفظها المشاهد مثل تقبيل النساء ومغازلتهن، وحوار بطيء يشعر المشاهد بالملل.
يكفي أن أول كلمة تقال في مسلسل «العراف» جاءت بعد مرور نصف ساعة من بداية الحلقة الأولى، حيث راحت الكاميرا تنقل لنا على أنغام الموسيقى الصاخبة أجواء الحفل الفخم الذي يقيمه أحد رجال الأعمال في قصره، فلم نشاهد سوى زجاجات الشامبانيا والنساء الجميلات حول حمام السباحة والألعاب النارية تضيء السماء.
لا أعرف سر عبقرية هذا المشهد الذي أثار استياء الكثيرين لدرجة أن هذه النصف الساعة استفزت الجمهور على مواقع التواصل الاجتماعي واعتبرها البعض أسوأ نصف ساعة ليس فقط في تاريخ الزعيم وإنما في تاريخ الدراما المصرية.
 الغريب أن المسلسل رغم أن دعاية إمام تروج على أنه يفضح مساوئ نظام مبارك الذي كان الزعيم أحد المستفيدين والمدافعين عنه بشراسة فإنه يقع في تناقض غريب مع هكذا أطروحات، حيث يظهر إمام في مشهد بينما صورة الرئيس المخلوع مبارك موضوعة في الخلفية رغم أن أجواء المسلسل تدور بعد ثورة 25 يناير.
 المشكلة أن عادل إمام الذي خسر الكثير من رصيده إبان ثورة 25 يناير بتحدي الجماهير والوقوف مع نظام مبارك والدفاع عنه، يخسر مرة أخرى من رصيده الجماهيري المتبقي بمثل هذه الأعمال التي تستخف بعقول المشاهدين والتي لا تراعي سنّه ولا لياقته، وعليه في المرة الثالثة أن يفكر بالمثل الشعبي الشائع عن الإخفاق "التالتة ثابتة"

تابعونا على الفيس بوك




هناك 3 تعليقات:

  1. لدي تعقيب بسيط، المسلسل تدور احداثه قبل ثورة ٢٥ يناير، و هذا ما تبين بعد اقتحام السجون و اخراج "عبد الحميد البكري"

    ردحذف
  2. المسلسل ليس مآخود عن catch me if you can فهذا الفلم قصة مختلفة تماما . التشابه الوحيد بين العملين هو ان الشخصيتين الرئيسيتين انتحلو شخضيات أخرى. وأن تقول مأخوذ "بالحرف" فهذه مبالغة كبيرة. و حتى لو كان ما خرج من فمك صحيحا فهذا لا يعني أن القصة مأخوذة من الفيلم لأن الفيلم نفسه مأخوذ من قصة واقعية .. متاحة للجميع أن يكتب عنها.. لا أفهم سبب مهاجمتك للمسلس. من الممكن فقط للمهاجمة

    ردحذف
    الردود
    1. أحترم رأيك وأقدر ثقافتك الفنيةومتابعتك للإنتاج الفني، هذه وجهة نظري، قد أكون أخطأت وقد أكون أصبت... لك مني كل التقدير على أناقة تعليقك... وشكراً لك.

      حذف