الاثنين، 2 فبراير، 2015

• كليلة ودمنة: أصله، مترجمه، هدفه، تبويبه، أسلوبه، مبدأه، خصائصه

يعتبر كتاب كليلة ودمنة من الكتب التي أسهمت في ترك بصمة مشرقة في الأدب العالمي عمومًا، وذلك رغم اختلاف الكثيرين حول أصله وترجماته بحيث كان الخلاف حول أيها كانت عن الأصل وأيها كانت عما نقل عن الأصل.

وقد كانت النسخة العربية التي ترجمها ابن المُقَفَّع (142هـ، 759م)، مثار درس وجدل كبيرين، أثارته وبحثت فيه الدراسات الكثيرة التي كُتبت عن كتاب كليلة ودمنة، وعن الكاتب ابن المقفع.
وأما الترجمات التي نُقلت عن النص العربي مباشرة أو عن نصوص مترجمة عن النص العربي فهي: السريانية الحديثة، والإنجليزية، والفارسية الأولى ثم الثانية، والفارسية الهندية، والتركية واليونانية، والإيطالية، والعبرية، واللاتينية الوسطى، ثم اللاتينية القديمة، والأسبانية القديمة. أما الترجمات الأوروبية الأخرى، فأكثرها تُرْجم عن لغات وسيطة أخذت عن النص العربي مباشرة.
أصل الكتاب
كان العالِم الفارسي بَرْزَويْه مولعًا بالحكمة والعلم، وكان مقربًا من كسرى أنوشروان، فقرأ في كتاب الهنود زعمًا يقول إن لديهم نباتًا يُنثر على الميت فيتكلم في الحال. فارتحل برزويه إلى الهند بتشجيع من كسرى أنوشروان وواجهته مصاعب كثيرة حتى عرف أن النبات المقصود هو رمز لكتاب كليلة ودمنة الموجود لدى الراجا حاكم الهند.
وقيل: إن هذا الكتاب كان متوارَثًا عند الحاكم لا يُسمح لأحد باستنساخه، إلا أن بَرْزَويْه بعلمه وحكمته وحسن خلقه استطاع الاطلاع على النسخة الهندية، وكان يرسل إلى كسرى أنوشروان ما يحفظه منها تباعًا. وتولى بُزُرْجُمُهْر كتابة ما يصل من بَرْزَويْه وصدر الكتاب بنبذة عن العالم بَرْزَويْه.
والكتاب كلّه حول قصص يرويها الفيلسوف بَيْدبا للملك دَبْشَليم. واطلع ابن المقفع على النسخة الفارسية لكليلة ودمنة، وكان لها أثر بالغ في نفسه وتفكيره وثقافته. وكان الظرف الاجتماعي والسياسي للفيلسوف الهندي بيْدبا مع الملك دَبْشَليم يشابه ما كان فيه ابن المقفع مع الخليفة المنصور، الذي كان بحاجة إلى النصح غير المباشر لما عُرف عنه من قوة البأس والبطش بكل من يمالئه أو يخرج عن طاعته. لذا اتسمت ترجمة ابن المقفع للكتاب بخصوصية ظرفها الزماني والمكاني، فأضاف ابن المقفع بعض القصص من نسج تأليفه، وعدَّل في بعضها، وأكسب المترجم منها روحًا جديدة أضافها أسلوبه المشوق وعرضه الرائع.
موضوع الكتاب وهدفه
يتناول الكتاب قصصًا تجري على لسان الحيوان في ظاهرها، وتستنطق الحيوان لتصل إلى أهداف أخرى أخلاقية وإصلاحية لشؤون المجتمع والسياسة. فالحيوان في كليلة ودمنة أداة توظيف لغاية قَصَدَها الكاتب.
وقد يتحقق هذا الهدف بعرض الحكمة مباشرة، أو من خلال الفكاهة التي تظهر في قيام الحيوان بالدور الإنساني سواء المسلك أو الحوار. قال ابن المقفع: "وأما الكتاب فجمع حكمة ولهوًا؛ فاختاره الحكماء لحكمته والسفهاء للهو، والمتعلم من الأحداث ناشط في حفظ ما صار إليه من أمر يربط في صدره ولا يدري ما هو".
وقد صرح ابن المقفع أكثر من مرة أن للكتاب غرضًا ظاهريًا وآخر باطنيًا، فيقول: "وكذلك من قرأ هذا الكتاب، ولم يفهم ما فيه ولم يعلم غرضه ظاهرًا أو باطنًا لم ينتفع بما بدا له من خطه ونقشه".
تبويب الكتاب وأسلوبه
يقوم الكتاب على حكاية مَثَلٍ يسأل الملك دبشليم الفيلسوف بيدبا عنه، فيسوق له الأخير قصة عن هذا المثل. وتأخذ تلك القصص شكلاً خرافيًا على ألسنة الحيوانات، تطول وتتسع لتضم في جوانبها قصصًا أخرى متداخلة، إلى أن تصل في النهاية إلى حلقة متشابكة من القصص يفضي بعضها إلى بعض، عاقدة عالمًا من الحكم والتجارب، ينهل منه القارئ مستزيدًا من تلك الحكم في كل قراءة جديدة للكتاب، منبهرًا برشاقة الأسلوب وعمق الفكرة..
خصائص كليلة ودمنة الشكلية
الشّكل: الحكاية المتخيّلة التي يقوم فيها الحيوان بدور البطولة.
المضمون: الرمز والحكمة الخفيّة.
واعتماد هذا الأسلوب له غايات عديدة:
·      الإمتاع: من خلال ما تتضمّنه الحكاية من خيال ومن فنون القصّ.
·      التّمويه: التخفّي وراء الحيوان للتّحرّر من الرّقابة.
·      النّقد والإصلاح: الحكاية مضمونها عبرة، تحمل مغزى، غايتها الحقيقيّة هي التّعليم ونقد الواقع (السّياسة والمجتمع والأخلاق) والإصلاح والتّأسيس لقيم الخير والفضيلة والحقّ والعدل والعقل.
مبدأ الكتاب
إنّ المبدأ المتحكّم في كتاب كليلة ودمنة هو مبدأ التضمين والتّداخل وهو يتفاوت من باب إلى باب فتتوالد الحكايات وتتفرّع بعضها عن بعض ولكنّها تتكامل فيما بينها مكوّنة وحدة متماسكة.
وللكتاب أسلوب طابع حجاجي مميز وسنذكر بعض الأساليب:
يقول الفيلسوف دبشليم: "اضرب لي مثل.."، فيجيب الفيلسوف بيدبا: "زعموا أن.."، وبذلك تتولد الأحداث ويتطور الحديث.
ومتى ولجنا عالم كليلة ودمنة ألفيناه يفتتح بعبارة سردية ذات محمول حكائي بها ينفتح القصّ وهي "زعموا أنّ..." 
فهي سنّة سردية راسخة تحقق وظيفة تواصلية تفتح الخطاب على جو عجائبي غرائبي من إنتاج الفيلسوف "إنما ضربت لك هذا المثل لتعلم"، والقصص هنا مستقلة الأبواب يحكمها مبدأ التناظر حينا (باب الأسد والثور - الحمامة المطوقة) أو مبدأ التقابل أحيانا (باب الأسد والثور - الأسد وابن آوى الناسك)
أما الوصف فقد استبطن مشاعر الشخصيات وكينونتها المتقلبة "فدخل على شتربة كالكئيب الحزين" فهو تأطير للأحداث ولفضاء القصّ زمانا ومكانا وللشخصيات "صورة الصياد في باب الحمامة المطوقة".
ولو نظرنا في أركان القصّ فإنها تدور على فضاء موهوم زمانا ومكانا فالمكان مطلق والزمان كذلك، وفي ذلك تجريد للحكاية وحماية لها من أعدائها.
أما الشخصيات فهي من عالم الحيوان (الأسد، ابن آوى، كليلة، دمنة، الحمامة، الغراب..) أو عالم الإنسان (الملك، الفيلسوف، الصياد) وبين هؤلاء وأولئك علاقة الرمز بمرموزه، فكل حيوان له ما يطبقه في عالم الإنسان.
خصائص كليلة ودمنة الفكرية
يعتبر كتاب كليلة دمنة منبع دلالات عديدة ومتنوعة، فكل شيء فيها جدير أن يكون دليلاً. والبناء العام للكتاب يكون نصوصًا سردية تحمل أبعاد دلالية ورمزية حيث اعتنى المؤلف بنسجها وهيكلتها من أجل الإيحاء بها إلى معنى ودلالات خاصة.
والملاحظ على البنية العامة في كليلة ودمنة، أنها تتشكل من عنصرين أساسين هما:
أولاً، القصة وهي الإطار بما تحتوي من أبواب أمثال لها مقوماتها السردية الخاصة بها.
وثانياً، التداخل السردي الذي يتمظهر في شكل قصة داخل قصة، لها أيضاً مقوماتها السردية الخاصة بها.
والنصّ العام يتصدره عنوان رئيس، كما يتصدر كل باب مثل عنوان خاص به، وداخل كل باب أمثالاً ضمنية تتصدرها، هي الأخرى، عناوين خاصة بها. وهذه التشكيلة البنيوية الخاصة بعناوين النصوص السردية في الكتاب نراها تستوقفنا بحدة.

أما بالنسبة لنظرة ابن المقفع إلى العالم الإنساني المبني على هذه الثنائية الضدية ذاتها (الخير والشر) في السياقات السردية للأمثال من مثل: الحاكم والمحكوم، العدل والظلم، الحق والباطل، القوي والضعيف، السالب والمسلوب... ومن الخصائص الهامة التي يتميز بها كتاب كلية ودمنة، تركيبة عناوين الأمثال الضمنية في الأبواب حيث تعلن عن وجود نسيج سردي جديد له خصائصه ومقوماته السردية.

تابعونا على الفيس بوك وتويتر

إقرأ أيضًا

ملخص كتاب كليلة ودمنة ترجمة ابن المقفع

كتاب كليلة ودمنة: تلخيص عن أصله ومؤلفه وسبب كتابته

عبدالله ابن المقفع مترجم كتاب كليلة ودمنة

كتاب كليلة ودمنة: تلخيصه، تعريفه، مؤلفه، ميزاته، ومترجمه ابن المقفع

حكايات كتاب كليلة ودمنة ترجمة ابن المقفع

كليلة ودمنة: أصله، مترجمه، هدفه، تبويبه، أسلوبه، مبدأه، خصائصه

حكايات كليلة ودمنة.. ملخص عن الكاتب والكتاب وميزته وسببه

كليلة ودمنة لابن المقفع: تلخيصه، أصله، شخصياته، تاريخه

عبدالله بن المقفع.. نبذه عن سيرة حياته وأهم مؤلفاته

كليلة ودمنة: أصله وسبب تأليفه، تلخيصه، أسلوبه والغاية من ترجمته

عبدالله ابن المقفع: حياته ومقتله، صفاته، كتبه، أسلوبه

كَليلَة ودِمْـنة: ترجمته وأصله، موضوعه وهدفه، تبويبه وأسلوبه

كتاب كليلة ودمنة: تعريفه، مؤلفه، أسلوبه، شخصياته

ملخص كتاب كليلة ودمنة.. شخصياته، أحداثه، مؤلفه ومترجمه

كتاب كليلة ودمنة ترجمة ابن المقفع

الأقصوصة: الخصائص الفنية للأقصوصة

 

للمزيد

حدوثة قبل النوم قصص للأطفال

كيف تذاكر وتنجح وتتفوق

قصص قصيرة معبرة

معالجة المشكلات السلوكية عند الأطفال والطلاب

قصص قصيرة مؤثرة

مراهقون: مشاكل المراهقين وأساليب التعامل معهم

تربية الأبناء والطلاب

مواضيع حول التنمية البشرية وتطوير الذات


أيضًا وأيضًا

الطاقة: مقالات وأبحاث عن الطاقة بكل أنواعها                                         





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق