السبت، 9 نوفمبر، 2013

• المزارات الدينية في مكة المكرمة والمدينة المنورة


 
 حين تلامس عيناك أحد الأماكن المقدسة في مكة المكرمة أو المدينة المنورة، يقودك البصر في التو إلى بصيرة الذاكرة، واستدعاء شريط التخيلات والتأملات والأسئلة التي تلقي عليك حملا جميلا من روعة المكان وجلاله في آن معا.
فهذا المكان أو ذاك يحمل إشراقة إلهية أو لمسة من لمسات النبوة. سيعود بك الخيال إلى الماضي المقدس دائما، كأنك تعيشه، كأنك تتنقل في الأماكن نفسها التي تنقل فيها النبي الكريم (صلى الله عليه وسلم) في غار حراء حينا أو غار ثور وقت الهجرة، أو فضاء ما حول الكعبة، أو جبل أحد أحيانا أخرى.
أنت هنا تعانق رحابة المكان ورحابة اللحظة التي تجلى فيها النبي الكريم محمد بن عبدالله ناشرا رسالة الإسلام، في المهاد الذي نام فيه علي بن أبي طالب وهو غلام في فراش الرسول (صلى الله عليه وسلم) في مرابع مكة المكرمة وديارها، في دار الأرقم بن أبي الأرقم، في طريق الهجرة ما بين مكة والمدينة أو عند شجرة الرضوان.
وفي المدينة المنورة حيث مسجد قباء أول مسجد وضع في الإسلام، وعند موضع غزوة بدر وبئر بدر وعند جبل أحد، وموضع رماة المسلمين، وفي البقيع بجوار المسجد النبوي الشريف حيث قبور الصحابة وقبور أمهات المؤمنين، وأيضا في مدينة خيبر وآبار علي، ومسجد صغير بناه المسلمون مكان البقعة التي حط فيها الرسول رحاله خلال حصار اليهود في خيبر.
هنا تتعانق ذاكرة المكان بذاكرة التاريخ، في فضاء مقدس تحول إلى مزارات يؤمها من يشاء من المسلمين خلال أدائه للعمرة أو أدائه لفريضة الحج.
مخيال المقدس:
تغيرت الأحوال عبر تغيرات الزمان، واتسعت الأبنية الجديدة، واندثرت أو طمست بعض الأبنية وتحولت إلى أطلال، بيد أن بعضها لايزال يحمل عبق المقدس، وبعضها لايزال موجودا يذكر بسيرة الرسالة الإسلامية وسيرة النبي. ليدخل الرائي إلى مخيال المقدس، واستدعائه وجدانيا.
ولعل العمرة وما بها من طواف وسعي، أو الحج والطواف حول الكعبة المشرفة، وإكمال مناسك الحج يقودنا إلى السعي بين الصفا والمروة والوقوف بعرفات والمبيت بالمزدلفة ومنى ورمي الجمرات حتى أداء طواف الوداع. لكن هناك أماكن أخرى عزيزة على كل مسلم تذكره بسيرة الرسول الكريم والأماكن التي تنقل فيها، وهي كثيرة في مكة المكرمة والمدينة المنورة وما بينهما من مسافات يتجاوز أشهرها الخمسين موضعا ومكانا، هذا غير الأماكن الأثرية والتاريخية التي عبر بها الصحابة والخلفاء الراشدون، والتابعون المشهورون.
وتستهل مخايلة المقدس في مكة المكرمة التي تحوي الكعبة المشرفة والمسجد الحرام، ولأن مكة المكرمة محاطة بالجبال، أو تكثر فيها المناطق الجبلية، فقد كان هناك موضعان أثيران للرسول الكريم أحدهما كان يتعبد به ويعتكف وهو غار حراء في جبل النور، والثاني غار ثور الذي احتمى فيه الرسول (صلى الله عليه وسلم) وأبو بكر الصديق - رضي الله عنه - عند الهجرة من مكة إلى المدينة.
 ويعرف الجبل الذي يحوي غار حراء عند أهل مكة بجبل النور، وهو على يسار الذاهب من مكة إلى منى، ويبلغ ارتفاعه طبقا لهيئة المساحة السعودية 634 مترا، وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يتعبد في هذا الغار حتى نزل عليه جبريل عليه السلام بأول آيات من القرآن الكريم{اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ خَلَقَ الإنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ اقْرَأْ وَرَبُّكَ الأكْرَمُ الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ عَلَّمَ الإنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ}. (العلق - 1 : 5)
ومازال الغار قائما حتى الآن وهو عبارة عن فجوة بابها نحو الشمال تسع نحو خمسة أشخاص جلوسا وارتفاعه قامة متوسطة، والواقف على هذا الجبل يرى مكة وأبنيتها كما يرى جبل ثور. 
أما جبل ثور فهو يقع من جهة المسفلة على طريق اليمن ويبلغ ارتفاعه 759 مترا ويبعد هذا الجبل عن المسجد الحرام بثلاثة كيلو مترات ومساحة الغار تقدر بمترين مربعين. والغار يقع فوق جبل ثور وباب الغار موجود من أعلى لا من جانب الغار.
وفي رحلات العمرة من داخل السعودية أو من خارجها، تكون هناك أولوية دائما لزيارة هذين الجبلين من قبل المعتمرين، حيث تضع شركات السياحة والعمرة هذين المكانين لما لهما من تاريخية دينية ضمن برامجها الأثيرة.
وفي مكة المكرمة تشكل ساحة الحرم المكي الشريف أحد الأماكن المهمة التي يحرص المعتمرون والحجيج على المكوث فيها، وقد قامت السعودية على مراحل وعهود مختلفة بتوسعة هذه الساحة حول المسجد الحرام مرات كثيرة، وشهدت أكبر توسعة لها في عهد الملك فهد بن عبدالعزيز، وتشهد اليوم في عهد الملك عبدالله بن عبدالعزيز توسعة وتطويرا كبيرين خاصة من جهة الصفا والمروة، كما أنشئت ساعة مكة المكرمة وهي أعلى ساعة في العالم على ارتفاع 601 متر. وصممت على عرض 43 مترا وارتفاع 43 مترا.
مسجد في كل موضع:
أنشأ المسلمون منذ وفاة النبي صلى الله عليه وسلم في السنة العاشرة للهجرة، وحتى امتداد العصور الإسلامية المختلفة عددا كبيرا من المساجد في الأماكن التي مر بها النبي الكريم، وتصل هذه المساجد في منطقة مكة المكرمة إلى أكثر من عشرين مسجدا، من أبرزها: مسجد الجن، ومساجد: البيعة، والشجرة، والراية، والحديبية، ومسجد إبراهيم، والتنعيم، والجعرانة، وانشقاق القمر، والعريش.
وترتبط مسميات هذه المساجد باسم الموضع الذي بنيت فيه أو الواقعة التاريخية التي حدثت فيه، وكلها مر بها النبي صلى الله عليه وسلم.
ومن الطريف أن تسمية مسجد الجن تأتي في المكان الذي استمع فيه نفر من الجن إلى الرسول الكريم وآمنوا بدعوة الإسلام.
ويعتبر مسجد الجن من المساجد التاريخية القديمة المعروفة بمكة ويقع بأعلى مكة أمام مقبرة المعلاة الجنوبية. ويعرف هذا المسجد عند أهل مكة بمسجد «الحرس» وسمي بهذا الاسم لأن صاحب الحرس كان يطوف بمكة حتى إذا انتهى إليه وقف عنده ولم يتجاوزه حتى توافى عنده عرفاؤه وحرسه، ويقال إنه يقع في موضع الخط الذي خطه رسول الله صلى الله عليه وسلم لابن مسعود في الليلة التي استمع إليه فيها الجن، كما عُرف أيضا بمسجد البيعة لما يُروى أن الجن بايعوا رسول الله صلى الله عليه وسلم في ذلك الموضع. وفي هذا المكان نزلت سورة الجن على رسول الله صلى الله عليه وسلم وقرأ على الجن بعض الآيات القرآنية، وبذلك سمي مسجد الجن.
ومسجد الراية من المساجد الأثرية القديمة بمكة يقع بأعلاها عند الردم الأعلى عند بئر جبير بن مطعم بن عدي المعروفة بالبئر العليا.
وسبب تسمية المسجد بمسجد الراية أن النبي صلى الله عليه وسلم عندما عزم على فتح مكة في السنة الثامنة من الهجرة ووصل إلى أعلى مكة عند بئر جبير بن مطعم بن عدي وقف مع الجيش ووضع الراية وصلى هناك.
أما المسجد المسمى بمسجد انشقاق القمر، فقد ارتبط بحادثة انشقاق القمر وهي كما يصفها الرواة والمفسرون من أعظم المعجزات النبوية التي حدثت في التاريخ على يد رسول الله صلى الله عليه وسلم بمكة، وقد تواترت هذه الحادثة وتكلم عنها أهل التاريخ وعلماء السيرة النبوية في كتبهم، وقد وقعت معجزة انشقاق القمر في السنة التاسعة من البعثة عندما اجتمع مُشركو قريش وعلى رأسهم أبو جهل والوليد بن المغيرة والعاص بن وائل وقالوا للنبي صلى الله عليه وسلم إن كنت صادقا فشق لنا القمر نصفين وبالفعل تحققت المعجزة وانشق القمر نصفين، نصف يرى فوق جبل أبي قبيس، ونصف فوق جبل قيقعان، وسجد النبي صلى الله عليه وسلم شكراً لله. وكان هذا المسجد يقع فوق جبل أبي قبيس معروفا باسم مسجد «انشقاق القمر»، وقد أزيل هذا المسجد أخيرا مع جزء من جبل أبي قبيس بسبب التوسعة السعودية حول المسجد الحرام. وكان من ضمن المساجد التي يزورها المعتمرون دائما.
كما يوجد مسجد الحديبية وتعرف منطقة الحديبية في الوقت الحاضر بـ «الشميسي» وتبعد عن المسجد الحرام بحوالى 25 كلم. وسميت الحديبية ببئر هناك عند مسجد الشجرة التي بايع الصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم تحتها. وقد بني في المكان الذي اعتمر منه النبي صلى الله عليه وسلم مسجد يعتبر من الآثار الإسلامية المهمة وبني إلى جانبه مسجد حديث يشاهدهُ الذاهب إلى مكة على يمينه.
مقابر الصحابة وشعب أبي طالب:
من بين المزارات التي تتعلق بالسياحة الدينية والتاريخية في السعودية بعض الأماكن التي تحوي حوادث ووقائع تاريخية، كما توجد بعض المقابر التي تضم قبور الصحابة، وعلى الرغم من أن الحكومة السعودية لا تحبذ بناء الأضرحة أو المقامات على القبور، فإنها تضع على المقابر بعض الحجارة التي لا تشير إلى شيء ولا تبين مقبرة هذا الصحابي من ذاك، حتى في المقابر الشهيرة مثل مقبرة البقيع بالمدينة المنورة لا توجد قوائم أو إشارات تبين أسماء الذين دفنوا بهذه المقابر وذلك خوفا من تحولها من مجرد مزارات إلى أضرحة ومقامات يتوسل بها إلى الله، وعلماء السعودية يعتبرون أن هذا التوسل صورة من صور الشرك بالله. كما أن هناك أماكن كثيرة اندثرت أو بنيت فوقها مؤسسات حكومية أو مكتبات، كما أزيلت مساجد صغيرة وأماكن وبيوتات قديمة أثرية مع توسعة الحرم المكي خاصة في عهد الملك فهد بن عبدالعزيز.
ومن أشهر هذه المزارات: مقبرة المعلاة، وهي تضم قبور كثير من الصحابة، وتقع المقبرة في الشمال الشرقي من مكة المكرمة على شارع الحجون على الجهة اليمنى للقادم إلى المسجد الحرام وعلى الجهة اليسرى للذاهب إلى المعابدة.
وكان النبي صلى الله عليه وسلم يزورها وقد روى ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لمقبرة مكة «نعم المقبرة هذه». ومن أشهر الصحابة رضوان الله عليهم المدفونين بالمعلاة: السيدة خديجة أم المؤمنين رضي الله عنها وعبدالله بن الزبير بن العوام وأمه أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنهما وغيرهم من الصحابة والتابعين وأهل الفضل والدين الذين يصعب حصرهم وعدهم.
أما مكان ميلاد النبي صلى الله عليه وسلم، فتروي كتب الآثار والتاريخ أن الموضع الذي ولد فيه النبي يقع بمكة في الدار المعروفة بدار ابن يوسف وهو محمد بن يوسف الثقفي أخو الحجاج، وكانت هذه الدار سابقا عند عقيل بن أبي طالب رضي الله عنه وكان قد أخذها لما هاجر الرسول صلى الله عليه وسلم إلى المدينة المنورة، فلم تزل الدار بيد عقيل حتى باعها ورثته إلى محمد بن يوسف الثقفي الذي أدخلها في داره، وبقيت الدار كذلك إلى أن حجت الخيزران أم الخليفة العباسي هارون الرشيد سنة 171هـ فجعلت دار الرسول مسجدا يصلى فيه، وفصلته عن دار ابن يوسف وأشرعته في الزقاق الذي في أصل تلك الدار، ويسمى بزقاق المولد. وفي العصر الحاضر بني المكان من جديد وجعل مكتبة عامة تحمل عنوان (مكتبة مكة المكرمة)
ومن الأماكن الأخرى دار الأرقم بن أبي الأرقم، والسيدة خديجة بنت خويلد، وشعب أبي طالب، وقد اندثرت هذه الأماكن مع توسعة المسجد الحرام، وبعضها بني مكانه بعض الفنادق والمساكن. أما قرية «بدر»: فهي قرية مشهورة تبعد عن المدينة حوالي 150 كلم في الجنوب الغربي منها وفي بدر وقعت المعركة المشهورة بين جيش الإسلام وجيش المشركين وانتصر المسلمون في هذه المعركة انتصارا تاريخيا عظيما أعز الله فيه الإسلام والمسلمين ومن أبرز المعالم الأثرية في بدر مقبرة شهداء بدر من المسلمين الذين استشهدوا رضي الله عنهم في هذه المعركة وهم أربعة عشر شهيدا مكتوبة أسماؤهم في المقبرة. 
آثار المدينة ومزاراتها:
تقع المدينة المنورة (يثرب - قديما) شمال غرب الجزيرة العربية، وتبعد شمالا عن مكة المكرمة نحو 460 كلم، وتقع المدينة في واحة خصبة تحيط بها مجموعة من الأودية والجبال، ومن أشهر هذه الأودية وادي العقيق وقد سميت المدينة بعدة أسماء كنوع من التشريف لها: طيبة - طابة - الحبيبة -الدرع الحصينة - الحرم - دار الأبرار - دار الإيمان - دار الهجرة - الشافية.
وكانت المدينة بعد ما هاجر الرسول صلى الله عليه وسلم وأصحابه إليها مركز الإسلام وعاصمة الدولة الإسلامية وفيها شرع الدين وحرم الحرام وأحل الحلال وأقيمت الحدود وانطلقت منها رايات الجهاد التي فتحت معظم البلدان شرقا وغربا.
وكان النبي صلى الله عليه وسلم يحب المدينة وإذا قرب منها أسرع السير إليها وقد ورد في فضلها أحاديث وآثار كثيرة منها ما ورد في الصحيح من قوله صلى الله عليه وسلم: «اللهم حبب إلينا المدينة كما حببت إلينا مكة أو أشد» ومن الآثار وأماكن المزارات أيضا: وادي بطحان ووادي الدانوناء وأشهر جبالها، جبل أحد وجبل سلع. ومن أبرز المزارات الدينية في المدينة المنورة بالطبع المسجد النبوي الشريف.
وهو المسجد الذي بناه رسول الله صلى الله عليه وسلم في السنة الأولى من الهجرة بعد ما بنى مسجد قباء، وكان النبي صلى الله عليه وسلم أول ما دخل قباء وأقام فيها أياما ثم توجه إلى المدينة ضحى يوم الجمعة وعندما وصل المدينة بنى مسجده الشريف في المكان الذي بركت فيه ناقته فاشترى محل المسجد وضرب الطوب اللبن وأحضر جذوع النخل ليتخذ منها عمدا وأمر بالجريد ليسقف به.
وكان طول المسجد في عهد الرسول سبعين ذراعا وعرضه ستين ذراعا أو أقل. كان له ثلاثة أبواب باب في مؤخرة المسجد وباب الرحمة الباب الذي كان يدخل منه صلى الله عليه وسلم.
وقد عمل في بناء المسجد النبي صلى الله عليه وسلم بيده الشريفة مع المسلمين. وقد توالت على المسجد التوسعات والترميمات والإصلاحات وأكبرها توسعة الحكومة السعودية والتي قام بها خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن
عبد العزيز والتي وضع حجر أساسها عام 1405هـ /1985وانتهت سنة 1414هـ /1994. وتقوم الحكومة السعودية هذه الأيام ومنذ مطالع العام الهجري 1434/ 2013 بأضخم توسعة للحرم النبوي الشريف، كما تعيد توسيع ساحته التي تشهد إقبالا واسعا من زوار المسجد النبوي، وتوسيع الشوارع المؤدية إلى المسجد.
ويحتوي المسجد النبوي الشريف على الروضة الشريفة التي قال عنها النبي صلى الله عليه وسلم: «ما بين بيتي ومنبري روضة من رياض الجنة»، ومن أشهر المعالم في الحرم الشريف محراب النبي صلى الله عليه وسلم والذي كان يصلي عنده عند الأسطوانة المخلقة.
ومن أشهر أساطين المسجد: أسطوانة عائشة، وأسطوانة أبي لبابة، والتهجد والوفود، ومن أشرف أماكن المسجد: الحجرة التي تضم قبر النبي صلى الله عليه وسلم وصاحبيه أبي بكر وعمر رضي الله عنهما، فقد ورد في الصحيح عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: «ما من أحد يسلم علي إلا رد الله إلي روحي حتى أرد عليه السلام».
 وتضم المدينة المنورة مجموعة من المساجد الأثرية وهي موضع مزارات المسلمين، من أبرزها مسجد قباء، ومسجد القبلتين، ومسجد الفتح، ومسجد الجمعة، ومسجد الغمامة وغيرها من المساجد. وجميعها مرتبطة بأماكن مر بها النبي صلى الله عليه وسلم.
ومن المساجد الأثرية الأخرى في المدينة مسجد الغمامة، ومسجد الغمامة هو من المواضع التي صلى فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم في العام الثاني من الهجرة ويبعد عن باب السلام حوالي خمسمائة متر، وقد اتخذ النبي صلى الله عليه وسلم موضع هذا المسجد مصلى لصلاة الأعياد إلى آخر حياته الشريفة.
وقد جدد هذا المسجد عدة مرات آخرها في عهد السلطان عبدالمجيد العثماني في القرن
الـ 14هـ (التاسع عشر الميلادي) لكن المسجد يحتاج إلى قدر من الترميم والتجديد اليوم.
ويقع مسجد الفتح شمالي المدينة الغربي في جبل يقال له سلع ويطل بواجهته على وادي بطحان ويعرف أيضا بمسجد الأحزاب، وقد بني هذا المسجد في المكان الذي قام فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعو على الأحزاب في غزوة الخندق ومازال هذا المسجد موجودا يقصده الحجاج والزائرون.
ويقع مسجد القبلتين في الشمال الغربي من المدينة على شارع الجامعات وهو المسجد الذي أنزل فيه على رسول الله صلى الله عليه وسلم قوله تعالى {فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ} (سورة البقرة آية رقم 144). حيث أمر النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه بالتحول من قبلة بيت المقدس إلى الكعبة المشرفة.
أما أشهر مسجد في المدينة المنورة بعد المسجد النبوي فهو مسجد قباء، ويقع هذا المسجد في الحي الجنوب الغربي للمدينة ويبعد عن المسجد النبوي حوالي ثلاثة كيلومترات وفيه مصلى النبي صلى الله عليه وسلم ومبرَك الناقة.
وهو أول مسجد أسس على التقوى قال تعالى: {لَمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَى مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَنْ تَقُومَ فِيهِ فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَنْ يَتَطَهَّرُوا وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ} (سورة التوبة آية رقم 108).
وقد جدد مسجد قباء ورُمم عدة مرات من قبل الملوك والسلاطين على مر العصور وآخر توسعة له التوسعة التي تمت في عهد الملك فهد بن عبدالعزيز.
وقد ورد في فضل قباء أحاديث وآثار كثيرة منها ما رواه البخاري والنسائي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يأتي مسجد قباء كل سبت راكبا وماشيا. وما رواه الترمذي عن أسد بن حضير رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «الصلاة في مسجد قباء كأجر عمرة». ومسجد الجمعة ويطلق عليه: «مسجد الوادي» وسمي مسجد الجمعة لأن النبي صلى الله عليه وسلم لما خرج من قباء متوجها إلى المدينة المنورة أدركته الجمعة في بني سالم بن عوف فصلاها في بطن الوادي وكانت أول جمعة صلاها بالمدينة فبنى المسجد حيث صلى النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم. ويبعد مسجد الجمعة عن مسجد قباء حوالي خمسمائة متر وعن المدينة نحو ألفين وخمسمائة متر.
وقد رُمم وأجريت عليه إصلاحات في العهد السعودي سنة 1395هـ ومازال المسجد قائما موجودا معروفا عند أهل المدينة يرتاده الزوار والحجاج.
كما تضم المدينة المنورة اليوم جبلا من الجبال المعروفة في تاريخ الإسلام وهو جبل أحد - وهو من أشهر الجبال وأهمها، يقع شمال غربي المدينة. أخرج البخاري عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «هذا جبل يحبنا ونحبه» وفي رواية: «إن جبل أحد هذا لعلى باب من أبواب الجنة». وفي أحد وقعت المعركة الشهيرة التي استشهد فيها سبعون من الصحابة وعلى رأسهم سيد الشهداء حمزة رضي الله عنه. وتجاور المسجد النبوي أشهر مقبرة في العالم الإسلامي وهي مقبرة البقيع التي تضم رفات 10 آلاف صحابي وصحابية وتقع في الجهة الجنوبية الشرقية للمسجد النبوي الشريف. وللبقيع أهمية عظيمة عند المسلمين تضم كثيرا من الصحابة وآل البيت الكرام والتابعين. وكان النبي صلى الله عليه وسلم يزور البقيع كما روت كتب الأحاديث وأول من دفن به من الصحابة أسعد بن زرارة رضي الله عنه من الأنصار وأول من دفن من المهاجرين عثمان بن مظعون رضي الله عنه.
وتضم «البقيع» بنات النبي صلى الله عليه وسلم وزوجاته ماعدا خديجة وميمونة رضي الله عنهم، ويضم القبر الحسن بن علي رضي الله عنه وأمه فاطمة رضي الله عنها ثم العباس بن عبدالمطلب وعقيل بن أبي طالب وعبدالرحمن بن عوف وسعد بن أبي وقاص وسعد بن معاذ رضي الله عنهم ثم إبراهيم بن النبي صلى الله عليه وسلم، والإمام جعفر الصادق رحمه الله، وصفية بنت عبدالمطلب عمة الرسول رضي الله عنها.
وتوجد بالمدينة المنورة مجموعة من الآبار الأثرية بعضها موجود، وبعضها طمس بفعل توسعة المسجد النبوي أو توسعة الميادين والساحات في بعض المساجد الأخرى مثل مسجد قباء، ومن هذه الآبار بئر أريس وتعرف ببئر الخاتم لأنه سقط فيها خاتم النبي صلى الله عليه وسلم من يد عثمان وتقع في جانب مسجد قباء على بعد حوالي خمسين مترا من جهة غرب المسجد، وقد هدمت البئر وزال أثرها سنة 1384هـ بسبب توسعة الميدان في غرب مسجد قباء.
ومن الآبار الأخرى بئر حاء، وبئر رومن، وبئر غرس، وشمال المدينة توجد مدينة خيبر «محافظة خيبر اليوم» وهي المدينة الحصينة التي تحصن فيها اليهود واستطاع المسلمون فتحها بعد حصار دام ثلاثة أشهر، واستطاع علي بن أبي طالب أن يقتحم أكبر حصونهم المنيعة داخل المدينة حيث كان ارتفاع هذا الحصن يجاوز المائة متر.
وبالمدينة يوجد مسجد صغير بناه المسلمون في الموضع الذي حط فيه الرسول وقت حصار خيبر، وبجواره بئر صغيرة اسمها بئر علي، لايزال الماء يفيض منها إلى اليوم. كما توجد بالمدينة بعض أطلال المباني والحصون القديمة، وبعض بساتين النخيل التي أحرق بعضها من قبل بعض السلفيين.
ومن المزارات الأثرية والتاريخية أيضا قرية صفينة وهي قرية الصحابية والشاعرة الخنساء، وبئر هداج بتيماء، وقصر السموأل، ومدائن صالح وغيرها من الأماكن الأثرية.
بيد أن المزارات الدينية بمكة المكرمة والمدينة المنورة تستحوذ على اهتمامات الزوار، خاصة ما يتعلق منها بجبل النور وغار حراء وغار ثور وجبل أحد ومقبرة البقيع.
إن المزارات الدينية بالرغم من أنها لا تلقى الاهتمام نفسه الذي يلقاه المسجد الحرام أو المسجد النبوي الشريف، فإنها تطبع في خواطر زائريها قبسا من أضواء الذاكرة، وتحدث في بصائرهم قدرا من عطر المقدس وتاريخيته القصية الوامضة في اللحظة الحاضرة.
عبدالله السمطي




هناك 3 تعليقات:

  1. شركة مكافحة حشرات بمكة
    شركة مكافحة حشرات بمكة والطائف هي شركة صقر البشاير, فيمكننا القضاء تماماً على الحشرات المزعجة مثل النمل الابيض, بق الفراش, الصراصير, العته, الناموس, وكل انواع الحشرات التي تعاني منها
    اتصل بنا على 0500941566
    مكافحة حشرات بمكة
    شركة مكافحة حشرات بالطائف
    http://www.elbshayr.com/3/Pest-control
    التسويق الالكتروني اشهار المواقع لشركة ميكسيوجي

    ردحذف
  2. شركة تنظيف بمكة
    أحصل على أفضل خدمة فى تنظيف منازلك من شركة تنظيف بمكة تقدم مستوى عالى جدا من النظافة حث تقوم تنظيف منازل بمكة,تنظيف فلل بمكة عن طريق العمالة المتدربة و المتخصصة تقوم تنظيف كافة محتويات المنزل بكل حرص تام و عناية حيث تقوم تنظيف مجالس بمكة,تنظيف موكيت,غسيل سجاد بمكة,تنظيف مفروشات بمكة,تنظيف غرف النوم
    شركة تنظيف منازل بمكة تقدم أفضل العروض و الخدمات
    شركة تنظيف منازل بمكة
    اتصل بنا على0500941566
    http://www.elbshayr.com/5/House-clearance

    ردحذف