الجمعة، 1 نوفمبر، 2013

• تجارة الغاز الطبيعي والمنافسة مع البترول


مزايا الغاز الطبيعي:
يتوقع للغاز الطبيعي أن يكون مصدر الطاقة الأساسي في القرن الحادي والعشرين وذلك لمزاياه العديدة وأهمها:
1)         إسهامه بـ 23% من الطاقة المولدة في العالم.
2)         توزع احتياطه على الدول المتقدمة والدول النامية وتزايده بوتيرة سريعة.

3)         ضخامة احتياطه الذي يضمن الاستهلاك لمدة 70 سنة قادمة على الأقل.
4)         سهولة استخراجه وقلة تكاليفه ما جعل سعره أدنى من النفط.
5)         تزايد أهميته لما يلي:
a)        الاستخدام المنزلي.
b)        استخدامه في التعدين وتصفية الألمنيوم.
c)         قيمته الحرارية المرتفعة.
d)        كونه الطاقة الأحفورية الأكثر نظافة والأقل تلويثًا للبيئة.
e)         يشكل مادة أولية للصناعة البتروكيماوية.
f)         يوفر فرص عمل لآلاف العمال.
g)        يؤمن عائدات مالية كبيرة للدولة المصدرة له.
h)        استخدامه كأداة ضغط سياسي على الدول المستوردة له، وكسلاح لتعزيز دورها السياسي.
الإنتاج العالمي للغاز وأهم الدول المنتجة له:
منذ أزمة النفط 1973 بدأت الدول الصناعية تفتش عن طاقة بديلة للتخفيف من تبعيتها للدول المنتجة للنفط، وبخاصة الدول العربية. وكان الغاز الطبيعي أحد أهم البدائل. وبدأ إنتاجه يتزايد بمعدل 2.5% سنويًا. بلغ الإنتاج العالمي 2685 م3 سنة 2003. أهم دول الإنتاج: روسيا، الولايات المتحدة الأميركية، كندا، المملكة المتحدة، الجزائر، إيران، النروج، أندونيسيا، هولندا والسعودية.
عوامل تحدد حاجة الدول من الغاز الطبيعي والكميات المستهلكة:
1)         طبيعة الدولة (متقدمة أو نامية).
2)         واقع الدولة الاجتماعي والاقتصادي.
3)         مدى توفر الغاز الطبيعي في أراضيها.
4)         مدى اعتماد الدولة على الغاز كمصدر طاقة أو كمادة أولية في الصناعة البتروكيماوية.
أسباب تدعو أن يكون الغاز هو مصدر الطاقة الأساسي في المستقبل:
         1)         ضخامة احتياطه الذي يضمن الاستهلاك لمدة 70 سنة قادمة على الأقل.
         2)         سهولة استخراجه وقلة تكاليفه ما جعل سعره أدنى من النفط.
         3)         الاعتماد عليه في صناعة التعدين والصناعة الكيماوية وإنتاج الكهرباء.
         4)         الغاز هو الطاقة الأحفورية الأكثر نظافة والأقل تلويثًا للبيئة.
         5)         الضريبة المفروضة على استهلاك الغاز أقل من البترول.
عوامل تحد من قدرة الغاز على منافسة البترول:
1)         صعوبة وكلفة نقله نتيجة الأعمال العديدة التي يتطلبها (مد انابيب،عمليات التسييل).
2)         إن الآلات مصممة على العمل باستهلاك النفط، في حين أن التوسع باستهلاك الغاز يتطلب تحويل هذه الآلات إلى العمل باستهلاك الغاز، وهذا متعذر على المدى المنظور.
3)         يتطلب نقل الغاز بالأنابيب اتفاقيات معقدة بين عدد كبير من الدول التي تمر فيها.
ربيع علي رمضان

تابعونا على الفيس بوك
مواضيع تهم الطلاب والمعلمين والأهالي
حكايات معبرة وقصص للأطفال
إقرأ أيضًا
جغرافيا
تربية مدنية






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق