الأحد، 13 يناير، 2013

• سبعة نصائح للزهور المنزلية



          عندما نذهب لشراء الزهور، الطبيعية والصناعية، نفكر في الحصول على الأفضل، أحيانًا يكون ذلك باختيار العلامة التجارية للمنتج، أو بتحكيم الذوق الشخصي، أو الانصياع لخبرة البائع. هذه 7 نصائح لتزيين منازلنا وشققنا الصغيرة والكبيرة بالزهور المناسبة، فالزهور بالمنزل هي صنو الحياة.

1)   موسم الأزهار الطبيعية
          لدى شراء الزهور الطبيعية، يتحكم أمران، لون الزهور، وموسمها، هذا في المتجر، ولكن في المنزل هناك عاملين آخرين، طريقة الرعاية والعناية المطلوبة لزهرة بعينها، والفترة التي تحتفظ فيها الزهرة بحياتها نضرة. احتفظ بدليل للأزهار ورعايتها.
2)   سعر الأزهار الصناعية
          أنت تريد شراء الأدنى سعرا والأعلى جودة، هذا يتطلب جولة للمقارنة بين الأسعار. لا تنس شراء بخاح رذاذ المياه الذي يضفي الحياة على الأزهار الصناعية، بعد مسح الغبار فوقها كل فترة.
3)   خدعة طبيعية
          يمكن مزج زهرة طبيعية، بدس غصنها، وسط إصيص وبراعم زهور صناعية، المتأمل لها قد يخدع بالمظهر العام، والرائحة، وهي خدعة طبيعية توفر الكثير، فحفنة أزهار صناعية يمكن توزيعها على أكثر من أصيص.
4)   بستان في إناء
          حاول أن يضم الإناء الواحد غصونا وبراعم وأزهارا متكاملة وصورة للحديقة المصغرة. يمكن التبديل بين الأصص وأواني الزهور، وزيادة المكونات أو خفض عددها، لكسر الرتابة. حاول وضع الفاكهة أو الصخور في قاع الإناء للفت الانتباه.
5)   إيكيبانا عربية
          لا ضرر في تقليد فن تنسيق الزهور اليابانية، الإيكيبانا، ولكن بلمسة عربية، يمكن أن يكون الإناء وزخرفته تلك اللمسة، ويمكن أن تكون اللمسة العربية من تشكيل الزهور هرميا أو ترتيبها في مشربية خشبية دقيقة الحجم، ستبدو أوراق الشجر المتتالية والمدلاة على جانب واحد لطيفة جدا.
6)   الزهور العائمة
          محاولة تعويم الزهور الملونة في حوض زجاجي كبير مملوء بالماء حتى منتصفه فرصة لتنسيق الزهور بطريقة منعشة، ويصلح ذلك للمآدب.
7)   زهرة واحدة تكفي
          المزهريات الصغيرة كالكئوس هي الطريقة المثلى لعرض زهرة واحدة. تصلح هذه الطريقة مع الزنبق (التيوليب)، ويمكن عرضها في مكان عال بشكل فردي، أو في مجموعة على الرف بأعداد متفاوتة وزخرفية. استخدام عبوات فريدة للترتيبات الخاصة بك مثل الأباريق والعلب والصناديق وحتى فناجين الشاي.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق