السبت، 19 يناير، 2013

• تبييض الأسنان.. وصفات منزلية



يعتبر بياض الأسنان وصحتها من الأشياء الهامة التي يجب أن يحرص عليها الجميع، فاصفرار الأسنان  مشكلة محرجة للكل، وقد يلجأ البعض لطبيب الأسنان  لتبييض الأسنان وتنظيفها من البلاك والاصفرار، ولمن ليس لديه الوقت الكافي لزيارة طبيب الأسنان، فهناك بعض الوصفات الطبيعية المنزلية والغير مكلفة يمكن اللجوء اليها للحصول على أسنان نظيفة وناصعة منها:

1)   مسحوق الفحم الناعم الطبي حيث يمكن شراؤه من الصيدلية بشكل حبوب تستعمل أصلا لمكافحة الإمساك والتخلص من الغازات المعوية، ويمكن طحن حبة كل مره لتغمس بها  فرشاة الأسنان والتي يفضل أن تكون من نوع وسط في الخشونه، وتنظف بها الأسنان  يومًا بعد يوم لتزيل آثار النكوتين والبلاك المترسبة على الأسنان وبينها، خصوصًا عند المدخنين ومدمني القهوة.
2)   مخلوط بودرة البيكنك باودر أو الكربونة مع بودرة الأكسجين (من الصيدلية) بنسبة 1/1  وتغمس بهذا المخلوط فرشاة الأسنان الرطبة قليلاً، وتنظف بها الاسنان واللثة، مع التدليك لدقيقتين تقريبًا، ويترك المخلوط هذا على الأسنان لمدة حوالي خمس دقائق، ثم تنظف الأسنان بالماء حتى يزول طعم الاكسجين القابض للثة والمبيض للأسنان، حيث أنه من المعروف أن للأكسجين خاصية التبييض والتشقير، وخصوصًا في صالونات التجميل، كما أن للكربونة خاصية التفاعل مع الأحماض لأنها مسحوق قلوي، وبهذا تساعد على إزالة طبقة البلاك عن الأسنان،  على أن لا تستعمل هذه الطريقة أكثر من مرتين في الأسبوع، لئلا تؤذي الميناء، مما يزيد حساسية الأسنان للمشروبات الساخنة والباردة.
3)   تفرك الأسنان بشريحة ليمون رقيقة يوميًا قبل استعمال معجون الأسنان اليومي مباشرة، حيث يفيد هذا في تلميع وتبييض الأسنان الداكنة والصفراء، ويعمل أيضًا على شد اللثة المترهلة والنازفة لوجود فيتامين C في شريحة الليمون الأصفر الطازج.
4)   تحضر عجينة طرية من مسحوق التوست المحروق والعسل وبعض قطرات من عصير الليمون لدعك الأسنان بالإصبع النظيف أو بالفرشاة إما لوحده أو قبل معجون الاسنان العادي.
5)   تؤخذ قشرة الموز وبسطحها الداخلي تفرك الأسنان بنفس الطريقة التي تستعمل بها الفرشاة لتنظيف الأسنان لمدة دقيقتين كل مره وعدة مرات يوميًا، وستقوم المعادن الموجودة في قشرة الموز هذه من البوتاسيوم والمغنيسيوم والمنغنيز بتبييض الأسنان وتنظيفها، وفي الهند والباكستان يجففون قشر الموز بالشمس ثم يقومون بطحنه وخلطه مع القليل من بودرة الاكسجين وبودرة قشر الرمان الجافه ليحضروا منه خليطًا كمستحضر تجاري  يباع كمنظف ومبيض للأسنان وقابض للثة.
وأخيرًا لا بد من القول أن كل هذا لا يغني عن زيارة طبيب الأسنان للمشورة والمعالجة، فهناك المعاجين الجيدة والتي يعرفها طبيب الاسنان، وهي فعالة لتبييض الأسنان ولصحة اللثة والمساعدة في التخلص من البلاك المحرج والمؤذي للأسنان، ويمكن استعمال الوصفات الطبيعيه آنفة الذكر جنبًا إلى جنب مع ما ينصح به طبيب الاسنان من معاجين وغسول فموي  أيضًا.
                                                د. صبحي العيد



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق