الاثنين، 14 يناير، 2013

• الحول عند الأطفال: أنواعه، أسبابه، أعراضه، علاجه



          هل لاحظتِ درجةً من الحول في عيني طفلك خلال أشهر الرضاعة الأولى؟ هل لاحظتِ أن طفلك يستعمل عينًا واحدة بشكل مستمر ليثبت نظره؟

          حسناً، لا تتجاهلي تلك الملاحظات.. وتعاملي معها على محمل الجد.. فالحوَل حالة شائعة تصيب الأطفال، تصل نسبتها إلى أربعة بالمائة عند الذكور والإناث على حد سواء، إضافة إلى إمكانية حدوثه في مرحلة لاحقة من العمر، وقد يصيب الحول أكثر من فرد في العائلة أو قد يصيب الأشخاص الذين ليس لهم أقارب مصابون بهذه الحالة.
ما الحول؟
          تتصل بكل عين من الخارج ست عضلات دقيقة، ويتحكم الدماغ في حركة هذه العضلات؛ حيث تغذيها ثلاثة أعصاب من المخ: العصب الثالث والعصب الرابع والعصب السادس. وتتعاون العضلات مع بعضها بعضا وتعمل في تناسق ليس فقط في العين نفسها ولكن مع عضلات العين الأخرى حتى تتحرك العينان معاً.
          وفي الأشخاص الطبيعيين تتحرك هذه العضلات بتناسق لتظهر العينان بشكل مستقيم، ونتيجةً لتعاون مجموعة العضلات المحركة للعينين؛ تتجه العينان السليمتان معاً لرؤية الهدف نفسه، وتتحركان في جميع الاتجاهات بتناسق مذهل. وعندما يحدث اختلال في توازن العضلات المحركة للمقلتين لأي سبب، ينحرف اتجاه إحدى العينين إلى الداخل باتجاه الأنف - وهذا ما يسمى بالحول الإنسي أو إلى الخارج باتجاه الأذن - وهذا ما يسمى بالحول الوحشي، وقد يكون انحراف العين إلى أعلى أو أسفل وهذا ما يسمى بالحول الرأسي.
لكل طفل نصيبه من الحول
          الحقيقة أن قليلا من الأطفال يتمتعون بالتوازي التام للمحاور البصرية، وتوازن تام في حركية البصر وتعرف هذه الحالة بـ (اللااحولال orthophoria).
          أما معظم الأطفال؛ ففي عيونهم ميل إلى الانحراف (Deviation) للداخل أو الخارج، إلى أعلى أو أسفل، وغالبية هذه الفئة يستطيعون الإبقاء على العينين بشكل مستقيم مع بذل بعض الجهد للمحافظة على اندماج الصورة وتسمى هذه الحالة بـ "الاحولال البسيط phoria".
          أما القِلة من هذه الفئة، فمصابون بانحراف واضح، نتيجة لعدم توازي المحاور العينية؛ وتعرف هذه الحالة "الحول tropia"، حيث يوجد انحراف في عين واحدة، وبينما تنظر العين الأخرى إلى شيء معين، يهمل الدماغ الصورة التي تأتي من العين المنحرفة، ولأن هذا يحدث في مرحلة نمو العين عند الطفل، فإذا لم يتم حل المشكلة، تصاب العين المنحرفة بالكسل، ويمكن علاج هذه الحالات إذا تمت ملاحظة الحول مبكرًا، وذلك باستعمال النظارات ووضع غطاء على العين السليمة بهدف تدريب العين الكسولة وتشغيلها, وإذا لم يتم العلاج في الوقت المناسب، فإن الدماغ يعتاد على استقبال صورة جزئية من العين السليمة ولا يستقبل صورة واحدة من العينين، بل يكتفي بالصورة التي ترسلها العين السليمة، ويتجاهل العين المصابة، وبذلك يصاب الطفل بحالة الغمش الوظيفي الذي ينتج عن إهمال استعمال العين، وقد لا يتم اكتشافه إلا بعد تقدم عمر الطفل، حيث لا ينفع علاج.
الحول الكاذب
          في الحول الكاذب يوحي الشكل الظاهر للعينين بوجود الحول، وعلى الرغم من أن معظم حالات حول الأطفال الرضع عبارة عن حول ظاهري وغالبا ما يختفي مع التقدم في العمر، إلا أن طبيب العيون الاختصاصي هو وحده من يقرر ذلك.. وإذا تبين أن الحول في عيني طفلك حقيق، فيجب أن يبدأ العلاج في العام الأول.. ولا يجوز الانتظار والتمهل بحجة أن حول الرضع يشفيه الزمن!
ومن أهم أسباب الحول الكاذب:
·       وجود جسر أنفي عريض نتيجة لكبر في حجم عظمة الأنف.
·       وجود طيّة (زائدة) جلدية عمودية عند الجزء الداخلي من الجفن، تُعرف باسم "الغضنة Epicanthus" وهو تشويه شائع.
·       كبر أو صغر فتحة العين أكثر من المعتاد.
·       أن تكون المسافة بين مركزي الحدقتين في العينين أصغر أو أكبر من المعتاد.
          ويُعرف هذا النوع من الحول بالحول المؤقت أو الكاذب «الحول الإنسي الكاذب». ولكن طبيب العيون الاختصاصي هو وحده من يقرر أنه كاذب.. حيث يكتشف بعد إجراء الفحوصات اللازمة أن العينين سليمتان وأن الطفل يرى بهما معا بصورة متوازية.
          ولا تحتاج حالات الحول الكاذب لأي علاج وقد تختفي تلقائيا لدى الطفل عند بلوغه سن السابعة أو الثامنة من العمر وقد تبقى أيضا مدى الحياة، وفي كل الأحوال فهي لا تحتاج إلى علاج معين.
أسباب غير مؤكدة
          الأسباب المؤكدة لإصابة عيون الأطفال بالحول غير معروفة تماماً، ولكن أصابع الاتهام تشير إلى هذه القائمة من العلل والاضطرابات:
·       الوراثة: كثيرًا ما يكون الحول وراثيًا (أكثر من خمسين في المائة من الحالات).
·       أسباب مركزية (في الدماغ): حيث يتحكم الدماغ في حركة العضلات التي تتصل بكل عين من الخارج، لذلك يظهر الحول في الأطفال الذين يعانون من:
ü   الشلل العضلي: خاصة لدى الأطفال الخُدّج (الذين يولدون قبل الشهر التاسع).
ü   أورام الدماغ: قد تظهر بداية على شكل حول.
ü   استسقاء بالرأس.
·       أمراض الجملة العصبية المركزية أو أمراض الجهاز العصبي.
·       أمراض العيون:
ü   ضعف في إحدى عضلات العين.
ü   إعتام يصيب عدسة العين، يعرف بالماء الأبيض (cataract).
ü   ضعف النظر الشديد في إحدى العينين دون الأخرى.
ü   قصر أو طول النظر في إحدى العينين.
لا تتجاهلي هذه الأعراض عند طفلك:
·       عدم توازن أو انتظام حركة العينين معاً.
·       بعض الأطفال يتخذ وضعيات مختلفة لرأسه أثناء المشاهدة، في محاولة لاستخدام كلتا العينين مع بعضهما بعضًا، كالميل إلى الجانب الأيمن أو الأيسر.
·       أحياناً. يحاول الطفل إغلاق إحدى عينيه عند التركيز على الأشياء.
·       ضعف النظر في العين المصابة بالحول (الكسل الوظيفي).
·       الصداع.
الحول الخفي.. أخطر الأنواع
          يحدث الحول الخفي أو الحول الدقيق Microsquint، بسبب عدم توازن أو خلل في عضلات العين الخارجية ولكن هذا الخلل يكون ضئيلاً بحيث يستطيع الدماغ السيطرة على وضع العينين عن طريق إعادة التوازن والتناسق بين عضلات العين.
ومن أسباب الحول الخفي:
·       ضعف عضلات العين نتيجة الإجهاد.
·       عيوب البصر (طول أو قصر النظر المفرط).
علاج الحول الخفي:
·       تصحيح عيوب البصر بواسطة النظارات الطبية مع إمكانية الاستعانة بعدسات منشورية أو باستعمال العدسات اللاصقة.
·       عمل تمارين خاصة بالحول الخفي.
الحول الحقيقي
          ينقسم الحول الحقيقي إلى نوعين رئيسيين:
          أولاً: الحول الشللي (paralytic squint):
          ويُعرف أيضاً بالحول غير المرافق، يحدث هذا النوع من الحول بسبب شلل عضلات العين أو مركز التحكم في هذه العضلات بالمخ.. وأهم الأسباب هي:
·       إصابات الرأس.
·       التهابات الدماغ والأغشية المحيطة به.
·       أورام بالمخ.
·       الحميات مثل الحصبة.
·       بعض الأمراض العامة مثل مرض السكر والأنيميا.
أعراض الحول الشللي:
·       ازدواج في الرؤية (الشفع): ولا يظهر ازدواج الرؤية إلا عند النظر باتجاه العضلة المصابة، ويضطر الطفل إلى التخلي تدريجيا عن استعمال العين المصابة التي تصاب بالغمش.
·       غثيان أو قيء.
·       عدم القدرة على تحديد مكان الجسم المرئي بدقة.
علاج الحول الشللي:
          يتلخص علاج هذا النوع من الحول في علاج سبب الشلل أولا ثم التدخل الجراحي والغرض منه إضعاف العضلة المعاكسة للعضلة المشلولة.
          ثانياً: الحول غير الشللي أو الحول المرافق «concomitant» يحدث نتيجة ضعف أو عدم وجود تناسق في القوة بين عضلات العين، وهو الأكثر شيوعا، وفي هذه الحالة تستطيع جميع عضلات العين أن تتحرك كما يلزم ولكن دون انسجام. وهنا أيضا يؤدي عدم استخدام العين المصابة إلى الغمش تجنبًا لازدواج الرؤية.
الحول الإنسي وعلاجه
          الحول الإنسي هو انحراف العين نحو الداخل، وهو أكثر أنواع الحول شيوعا لدى الأطفال الصغار. والأطفال المصابون بالحول الإنسي لا يستخدمون كلتا العينين معا.
علاج الحول الإنسي المتلازم:
          هناك حاجة لعملية جراحية لعلاج حالات الحول الإنسي الخلقي وتحقيق استقامة العينين. وتكون الجراحة عن طريق شد أو إرخاء أو تغيير موقع بعض عضلات العين أو كليهما. فمثلا خلال جراحة إصلاح الحول الإنسي قد يتم فك العضلات الداخلية المشدودة، من جدار العين وتأخيرها إلى الوراء على العين، وهذا يضعف من قوة الشد بها ويسمح للعين بالتحول إلى الخارج.
          وفي بعض الأحيان يتم شد العضلات الخارجية من خلال تقصير طول العضلات للسماح للعين بالتحرك إلى الخارج.
          كما أن هناك الحول الإنسي التكيفي الذي يحدث لدى الأطفال المصابين بطول النظر الذي عادة ما يحدث عند سن الثانية فأكثر، ويمكن أن يحدث في سن مبكرة عندما يكون عمر الطفل ستة أشهر، ويكون العلاج المبدئي لهذه الحالة هو وصف النظارات الطبية أو وسيلة أخرى من وسائل التصحيح البصري، حيث تقوم بتخفيف الجهد الذي يبذل من أجل التركيز البؤري وهو الذي يسبب عدم استقامة العينين.
          وهناك تصنيفات أخرى للحول؛ لا يتسع المجال للفيض فيها، منها الحول العمودي والأفقي والمزدوج ومنها الحول المتناوب (Alternant) والحول التطابقي ( Acconodatic).
علاج الحول الحقيقي
          لابد من البدء بعلاج كسل العين المصابة أولا؛ عن طريق تغطية العين السليمة لفترة مؤقتة، وذلك لإجبار الطفل على استخدام العين المنحرفة ومن ثم تنشيطها، وتكون التغطية باستخدام نوع معين من الأغطية أو القطرات مقبضات الحدقة Miotics عند عدم القدرة على التغطية.
          بعد التأكد من علاج كسل العين يبدأ الطبيب معالجة الحول ويختلف العلاج باختلاف السبب المؤدي للإصابة ويشمل:
·       استخدام النظارات الطبية وبعض أنواع العدسات «الموشور».
·       تغطية إحدى العينين، في الغالب تكون غير المصابة بالحول.
·       عمل تمرينات معينة للعين.
·       عمل جراحة للعين لتعديل وضعية العضلات المحركة للعين وبعض الأطفال قد يحتاج إلى أكثر من عملية.
·       يتم أحيانًا لحالات معينة حقن عضلات العين المنحرفة بعقار يسمى البوتكس يؤدي إلى إضعافها ومن ثم شد العضلات المعاكسة.
·       بعض الأطفال قد يحتاجون إلى أكثر من طريقة أو هذه الطرق في مجموعها.
                                   د. صهباء محمد بندق




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق