الخميس، 22 نوفمبر، 2012

• ارتفاع ضغط الدم: الأسباب، الأعراض، العلاج



ارتفاع ضغط الدم من الأعراض المرضية الخطيرة في حال لم يتم تداركه ومعرفه أسبابه ومعالجته والتحكم به، ويتناول الموضوع التالي تعرف ضغط الدم وأسباب ضغط الدم وأعراض ضغط الدم، وطرق الوقاية والعلاج.

تعريف ارتفاع ضغط الدم
يعرف ارتفاع ضغط الدم عند الإنسان بأنه الزيادة الواضحة و الارتفاع الشاذ في ضغط دم الإنسان، وهناك أنواع كثيرة من هذا المرض حيث تبدأ من الأشكال الخفيفة للمرض إلى أصعب أنواعه الذي قد يتسبب في الوفاة السريعة المفاجئة ويطلق عليه اسم فرط ضغط الدم الخبيث.
والواقع أن ضغط الدم المرتفع ليس فقط حالة خطرة في حد ذاتها ,وإنما يعد السبب الرئيسي وراء السكتات القلبية أو الدماغية أو الفشل الكلوي كما أن كثيرا من الناس من جميع الأعمار يعانون من هذا المرض.
وقياس ضغط الدم يوضح برقمين فضغط الدم العادي للشاب البالغ على سبيل المثال يعادل 120/80 والرقم الأول يشير إلى الضغط الانقباضي وهو ضغط الدم عند انقباض عضلة القلب ، أما الرقم الثاني فيشير إلى الضغط الانبساطي وهو ضغط الدم عن ارتخاء عضلة القلب ويعتقد كثير من الأطباء أن قراءة قياس ضغط الدم الزائد عن 150/95 بالنسبة للبالغين يعني ارتفاعا في ضغط الدم.
مسببات مرض ضغط الدم
عندما يتقدم الناس في العمر فإن ضغط الدم يرتفع لديهم عادة وذلك لان شرايينهم تصبح أقل مرونة وبالتالي يتدفق الدم ببطء أكثر وتنتج بعض حالات ارتفاع ضغط الدم عن أمراض الكلى والغدد الكظرية المفرطة في النشاط ولا يستطيع الأطباء معرفة سبب ارتفاع ضغط الدم في حوالي 90% من الحالات التي تعرض عليهم ويسمون مثل هذه الحالات فرط ضغط الدم الأساسي.
أعراض ضغط الدم
في معظم الحالات لا ينتج عن ارتفاع ضغط الدم أية أعراض إلى أن تحدث المضاعفات الخطرة فقد يسبب ارتفاع ضغط الدم على سبيل المثال انفجار شريان في الدماغ مما يؤدي الى سكتة دماغية كما أن ضغط الدم المرتفع يجبر القلب على أن يعمل بطريقة أكثر إجهادا مما قد يسبب بالتالي سكتة قلبية وقد يسبب هذا المرض أيضا فشلا كلويا عندما يعمل على إقلال تدفق الدم الى الكليتين وبالإضافة إلى ذلك يعد ارتفاع ضغط الدم سببا رئيسيا لحدوث تصلب الشرايين .
الوقاية والعلاج من مرض ضغط الدم
ينبغي على جميع الأشخاص في مختلف الأعمار أن يتحققوا من ضغط الدم لديهم من حين لآخر فكثير من الحالات المرضية التي يكون فيها ضغط الدم مرتفعا بنسبة قليلة يمكن علاجها والتحكم فيها عن طريق تقليل الوزن وتجنب تناول الأطعمة ذات الملوحة الزائدة وممارسة التمرينات الرياضية.
ويستطيع الأطباء التحكم تقريبا في جميع الحالات الأخرى عن طريق الأدوية بما في ذلك بعض أنواع المداواة التي تعمل على تقليل إفراز أنزيم الرنين وهورمون الالدوستيرون ويمكن منع حدوث التأثيرات الأكثر خطورة الناتجة عن ارتفاع ضغط الدم مثل السكتات الدماغية والقلبية عن طريق علاج ضغط الدم المرتفع قبل أن يصل إلى مستويات خطرة.




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق