الجمعة، 10 أغسطس، 2012

مشكلة النسيان... أسبابها وطرق علاجها

ظاهرة النسيان وكيفية التغلب عليها
ينتاب غالبيتنا حالة من النسيان لبعض المواعيد الهامة وأسماء الأشخاص وغيرها من الأمور ويحدث ذلك في بعض المواقف مما يتسبب لنا بالحرج والإرباك.

ظاهرة النسيان ظاهرة طبيعية

هناك قدر طبيعي من النسيان يتعرض له كل إنسان، وذلك في حالة عدم تذكر الإحداث التي وقعت في فترات بعيدة أو مضى عليها فترات طويلة من زمن، ولكنه عندما ينسى الأحداث القريبة جدًا فان ذلك يعني أن هناك خللا في خلايا الذاكرة التي توجد في النصف الصدغي للمخ، وهي مسئولة عن تسجيل جميع الأحداث واختزانها في الذاكرة ويقوم الشخص باستدعائها كلما أراد ذلك.. 

أسباب النسيان

• 
 كثرة تداخل الأحداث اليومية، مما يسبب ضعفًا في عملية طبعها في خلايا التذكر.
• 
 عدم التركيز وكثرة السهو.
• 
 فقر الدم ونقص الحديد.
• 
 الإرهاق الذهني وقلة النوم.
• 
 عدم الانتظام بالأكل ووجبات الغذاء.
 • 
القلق الزائد والخوف والتشاؤم والضوضاء الزائدة. 

وكي يتجنب الإنسان النسيان فهناك إرشادات يمكن إتباعها تساعده في التذكير :

• 
 أخذ قسط كبير من النوم والراحة لأن قلته تسبب إرهاقا لخلايا التذكر.
• 
 اخذ فترات من الراحة أثناء النهار، وكذلك الهدوء أثناء العمل يساعد كثيرا على استقرار المعلومات وحسن انطباعها في الذاكرة.
 • 
الابتعاد عن المشكلات والمشاحنات الأسرية والتي تجلب القلق والخوف والتشاؤم.
 • 
الابتعاد عن المواد الكيميائية التي تجهد مراكز الذاكرة مثل الأدوية المنبهة والمنومة.
• 
 عدم تناول الأطعمة الدهنية بكثرة.
• 
 تناول مواد غذائية غنية بفيتامينات ( ب) ( أ )





هناك تعليق واحد: