الأحد، 26 أغسطس، 2012

حساسية الجلد عند الأطفال


ما هي أنواع الحساسية التي تصيب الأطفال؟
هل يشفى الأطفال من الحساسية؟
كيف نتعامل مع حساسية الأطفال؟    
يعتبر الجلد المدافع عن الجسم مما يجعله أكثر عرضة للإصابات والمشكلات. وبشكل عام عندما يظهر طفح جلدي لدى الطفل يفكر الأهل مباشرةً بحساسية في الجلد. لكن اكتشاف المسبب لا يعتبر عملية سهلة مع الطفل، ومن الضروري أن يراقب الأهل جيداً كل ما يمكن أن يتعرّض له الطفل حتى يصبح من الممكن اكتشاف سبب هذه الحساسية. الطبيب اللبناني الاختصاصي بالأمراض الجلدية فريد أسطفان أكد أن الوراثة هي السبب الرئيسي للإصابة بحساسية الجلد فهي تعطي استعداداً للطفل.
ما هي الحساسية؟
     الحساسية هي عبارة عن تحسس أو ردة فعل لجهاز المناعة ضد مادة معينة يتناولها الطفل أو يتنشقها أو يلمسها. لحماية الجسم من المادة الغريبة، يطلق جهاز المناعة أجساماً ضدية تتسبب بإفراز مواد كيمياوية تكون السبب في أعراض الحساسية في العينين أو الأنف أو البلعوم أو الجلد أو الرئتين، وذلك بهدف التخلص من المادة المسببة للحساسية.
 ما أنواع حساسية الجلد التي يمكن أن يتعرّض لها الطفل؟
     تعتبر الأكزيما
Eczéma حساسية الجلد الأكثر شيوعاً لدى الأطفال.

- هل تلعب الوراثة دوراً في الإصابة بها؟
     يلعب العامل الوراثي دوراً في إصابة الطفل بحساسية الجلد، ففي حال وجود حالات في العائلة سواء كانت حساسية جلد أو ربو أو حساسية أنف يزيد احتمال الإصابة ويكون لدى الطفل استعداداً للإصابة لكن عوامل خارجية يتعرّض لها تؤدي إلى إصابته.
- ما العوامل التي تساعد على الإصابة بحساسية الجلد؟
     في حال وجود استعداد للإصابة بحساسية جلد توجد عوامل تساعد على حصول نوبة الحساسية كالطقس والتوتر وجفاف البشرة والبرد الشديد واستعمال مستحضرات معينة. هذه العوامل قد تسبب طفرة جلدية لدى الطفل الذي عنده استعداد لذلك. وبالتالي يعتبر السبب الرئيسي لحساسية الجلد العامل الوراثي الذي يعطي استعداداً ولا سبب معيّن آخر مباشر.
- ما السن الذي يمكن أن تظهر فيه حساسية الجلد؟
     قد تظهر حساسية الجلد في سن مبكرة ابتداءً من الشهر الأول.
- كيف تظهر حساسية الجلد عند الطفل؟
     تظهر حساسية الجلد من خلال طفرة جلدية واحمرار في مواضع معينة وتقشّر في البشرة وحكاك. كما تظهر فقاعات ماء صغيرة في البشرة ولدى اللمس يمكن الشعور بعدد من البثور الصغيرة في طيّات القدمين واليدين والعنق.
- كيف يمكن التمييز ما بين حساسية الجلد وغيرها من المشكلات الجلدية؟
     تتميّز حساسية الجلد باحمرار يترافق مع حكاك في موضع معيّن.
- هل الإصابة بها في الطفولة يعني أنها ستستمر طوال الحياة؟
     تزول عادةً حساسية الجلد التي يعانيها الأطفال تلقائياً في سن ٧ أو ٨ سنوات.
- ما سر ظهور طفرة حساسية في الجلد لدى طفل عند استخدام مستحضر مخصص للأطفال؟     قد يحتوي المستحضر المستخدم مكوّن معيّن يسبب الحساسية لكل الأطفال أو لطفل لديه استعداد للحساسية.

- ما الإجراءات التي يمكن اتخاذها لتجنب إصابة الطفل بحساسية جلد؟     تكون بشرة الطفل الذي يعاني حساسية جلدية عادةً جافة، مما يجعله أكثر عرضة للحساسية. لذلك من الضروري ترطيب البشرة باستمرار، خصوصاً بعد الاستحمام يومياً لتجنب الأكزيما. أيضاً تؤذي الطفل في هذه الحالة كثرة الماء، لذلك يجب أن يكون الحمام سريعاً وينتهي خلال خمس دقائق لا أكثر وأن يتم تجفيفه جيداً بعد الحمام. كما يفيد الطفل التعرّض لأشعة الشمس لربع ساعة بعد سن السنة.
- هل تظهر الأعراض في كل مرة يتم فيها التعرّض للمادة المسببة للحساسية؟     في كل مرة يتعرّض فيها الجسم للمادة المسببة للحساسية تظهر ردة فعل الحساسية أياً كانت كمية المادة التي يتعرّض لها الطفل. لكن يزيد احتمال حصول نوبة حساسية الجلد لدى التعرّض لأي مادة أو مستحضر يسبب الجفاف أو في حال ارتداء أنواع معينة من الملابس.
- هل يمكن أن يشفى الطفل من حساسية الجلد أم أنها ترافقه طوال حياته؟     تزول غالباً حساسية الجلد تلقائياً في سن ٧ أو ٨ سنوات.
- هل إن الحساسية ضد مادة معينة تعني احتمال ظهور حساسية ضد مواد أخرى؟     يعتبر الطفل الذي يعاني حساسية ضد مادة معينة عرضة لظهور حساسية ضد مواد أخرى.
- ما العلاج الذي يُعطى في حال حصول نوبة حساسية جلد؟     في حال حصول حساسية جلد لا بد من استعمال مرهم يحتوي على الكورتيزون بشكل مدروس خلال أسبوع.
- هل يسمح العلاج بالتخلّص نهائياً من المشكلة؟     يساعد العلاج على التخلّص من آثار نوبة الحساسية موقتاً، لكن يمكن أن تتكرر. من هنا أهمية العلاج الوقائي لتجنب تكرار النوبات.

- قد تتشابه آثار حساسية الطعام مع حساسية الجلد، كيف يمكن التمييز بينهما؟    يسهل التمييز ما بين أعراض حساسية الطعام وتلك الخاصة بحساسية الجلد، ففي حال حصول نوبة حساسية طعام لا يظهر احمرار أو تقشير في البشرة. في المقابل، يحصل انتفاخ في الجلد وتورّم في الشفتين في حال حصول نوبة حساسية طعام، ولدى وقف الطعام المسبب تزول.

مقابلة مع طبيب الأطفال الدكتور فريد أصطفان






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق