الجمعة، 17 أغسطس، 2012

ماذا لو لم يتناول طفلك فطوره الصباحي؟

أهمية فطور الصباح للأولاد
ماذا يأكل الطفل في فطور الصباح؟
ما علاقة فطور الصباح بالتركيز؟


عليكي أن تسألي نفسك هذا السؤال الهام جدا ماذا تشكل وجبة الفطور خصوصًا دون أي وجبة أخري بالنسبة للطفل. بالطبع هذه الوجبة لها دور هام وحيوي في حياة الأطفال وفي نشاطهم المعتاد وفي نموهم ونمو قدراتهم الذهنية بشكل كبير.
فمن المعروف ولكنه خاطئ نوعا ما أن الوجبات وخصوصا الفطور تساعد الطفل بنسبة كبيرة من نمو جسده بصورة أكبر وأحسن، ولكن مهمة وجبة الفطور بجانب نمو الجسم نفقد الكثير منها فلنقم بحسابها بشكل عقلاني أكثر.
آخر وجبة يتم تناولها لدى الأطفال والكبار وأي فرد في العالم هي وجبة العشاء، فبعد ذلك ينام الطفل في نوم عميق لمدة ساعات كثيرة وحتى أن افترضنا أنها ثماني ساعات من النوم وما قبلها ساعتين قبل مرحلة النوم بعد العشاء لتكون 10 ساعات، فهي عدد ساعات كبيرة جدا، ثم يتسيقظ الطفل من نومه وهو في حالة من الجوع الشديد سواء شعر الطفل به أم لم يشعر لذلك فأن وجبة الفطور والتي تأتي بعد رحلة من الجوع الكبير لها فوائدها الكبيرة ولابد وأن تكون وجبة غنيه بالمكاسب الصحية للأطفال حتى تكسبهم الرشاقة والحيوية طوال اليوم .

الحقيقة أن الكثير من الأطفال لا يفضلون الأفطار ودائما ما يشعروا بحالة عدم الجوع وتصبح هذه عادة لديهم، فتؤثر هذه العادة السيئة للأطفال وهي عدم تناول وجبة الفطور في يومهم الدراسي على قلة التركيز بشكل كبير ايضا ويواجه صعوبه في الفهم وتحد من نشاطه وحيويته المعهودة .

بدأت الأبحاث وبدأ الخبراء في البحث المتواصل عن هذه العادة السيئة وعن خطورة عدم تناول الطفل لوجبة الأفطار، فوجدوا أن الأطفال الذين لا يتناولوا وجبة الفطور يعانون من زيادة في الوزن عن غيرهم ممن يتناولوا وجبة الأفطار، وذلك لأن الطفل الذي لا يتناول الأفطار مع مرور اليوم يبدأ في التهام الكثير من الأطعمة في نصف اليوم والتي تكون دوما وجبة الغداء والتي تحمل الكثير من الدهون والسكريات ومع التهام الكثير منها فأنها تعمل بشكل عكسي على زيادة وزن الجسم .

أهم من كل ما مضي هو ما هي وجبة الأفطار المناسبة بشكل سليم تماما بالنسبة للطفل،  فقد أكدت الدراسات الحديثة أن تناول الطفل لوجبة غذائية متكاملة من البروتينات والنشويات والدهون هي وجبة صحية مناسبة تماما تعطي طفلك يوما دراسيا مميزا على الأطلاق فلذلك أهتمي بجمع كافة أنواع الفطور المناسبة مثل:
·      الحليب ومشتقاته فهو يحتوي على كالسيوم وبروتينات
·      نشويات مثل الخبز أو التوست
·      البيض فهو مصدر قوي للبروتينات
·      العسل أو الفاكهة





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق