الأحد، 12 أغسطس، 2012

ما السر في أن أعمار النساء أطول من أعمار الرجال؟

أيهما أطول عمرًا؟ النساء أم الرجال

بينت دراسة استرالية أن الحمض النووي لأحد مكونات الخلية الحية والمسؤول عن تصنيع الطاقة والذي يعرف باسم الميتوكندريا يحتوي على بعض المؤشرات الجينية التي تكشف السبب في أن النساء تعيش أطول من الرجال.
هذه الدراسة أجريت على ذبابة الفاكهة، والباحثون يعتقدون أن نتائجها تنطبق على الإنسان وعلى المملكة الحيوانية.
بينت تلك الدراسة أن الطفرة الجينية التي ظهرت في الحمض النووي لميتوكندريا ذكر ذبابة الفاكهة والمؤثرة بدورها في سرعة التقدم بالعمر والوقت الذي يعيشه، كما ثبت عدم تأثر الإناث بهذه الطفرة.
الباحثون استخدموا في دراستهم الجينية لذبابة الفاكهة لمعرفة أسباب تعمير النساء أكثر من الرجال، وذلك نظرا لتشابه عمليّاتها البيولوجية لتلك المتواجدة في الإنسان، وفي حين تمتلك جميع الحيوانات عُضية الميتوكندريا فان نزعة تعمير الإناث أكثر من الذكور أمر شائع بين مختلف الأنواع.
وقد توصل العلماء إلى أن الطفرات الجينية ناجمة عن الطريقة التي ينتقل فيها الحمض النووي للميتوكندريا من خلال الخط الأنثوي، ففي حال حدوث الطفرة الجينية التي تؤثر في الأب ولا يظهر تأثيرها في الأم فان هذه الطفرة تنزلق من خلال عملية الانتقاء الطبيعي وبشكل غير ملحوظ. تراكمت الطفرات الجينية على مدى الآف الأجيال والتي يظهر تأثيرها في الذكور دون الإناث.
يذكر أن هذه الدراسة قد اعتبرت أن مركز الطاقة الميتوكندريا يعتبر بقعة ساخنة لحدوث الطفرات الجينية وهي بالتالي تؤثر بالتحديد على صحة الذكور.




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق