الأربعاء، 29 أغسطس، 2012

• سامسونج تدفع لأبل مليار دولار ثلاثين شاحنة عملات معدنية

شركة سامسونج تدفع لشركة أبل مليار دولار ثلاثين شاحنة عملات معدنية من فئة خمس سنتات
قصة مضحكة تجتاح الانترنت. سامسونج تدفع  مليارًا وخمسين مليون دولار لشركة آبل عن طريق إرسال ثلاثين شاحنة تحتوي على عملات من فئة الخمس سنتات.
ووفقا لموقع
PaperBlog، فقد أرسلت الشاحنات إلى مكتب أبل الرئيسي في ولاية كاليفورنيا صباح الأربعاء 28-8-2012.
وفي البداية، فقد منع رجال أمن شركة أبل الشاحنات من التسلل إلى داخلها. ومع ذلك، تلقى الرئيس التنفيذي لشركة أبل تيم كوك اتصالا من الرئيس التنفيذي لشركة سامسونج أنها قد أرسلت دفع الغرامة لحكم هيئة المحلفين في معركة براءات الاختراع التي اختتمت مؤخرا بين عملاقي التكنولوجيا. 
والشيء المضحك أن  القصة بدأت كفكاهة من موقع 9Gag.com وهو بل شك من أشهر الموقع. وهكذا، فإن التقرير الإخباري الذي نحن بصدده  قد يكون مجرد خدعة.
ومن الواضح أن لجنة التحكيم لم تحدد طريقة معينة لدفع المبلغ، لذلك ارتأت شركة سامسونج أن ترسل مبلغًا يفوق المليار دولار إلى مالكي شركة أي فون بالطريقة التي اعتبرتها هي الأنسب.
هذا ومن المعلوم أن شركة أبل  قد حصلت على مبلغ أكثر من  مليار دولار كتعويض أقرته لجنة التحكيم في الولايات المتحدة بعد أن قامت سامسونج بتقليد بالميزات الأساسية لل
iPhone و iPad. وهذا الحكم يؤدي إلى الحظرا كليًا على مبيعات منتجات سامسونج الرئيسية.
بعد فوزهه على براءة الاختراع  في محاكمة مثيرة للجدل، فإن شركة التكنولوجيا العملاقة أبل تسعى إلى الحظر على ثمانية من الهواتف الذكية المصنعة من شركة سامسونج. إن شركة أبل لن تضيع أي وقت من الأوقات في محاولتها لعرقلة مبيعات الهواتف الثمانية من النماذج الأقدم بما فيها
Galaxy S II and Droid Charge.
في حين استشهدت شركة أبل في الدعوى القضائية أن 28 من الأجهزة من منتجات سامسونغ لم تعد متواجدة في السوق على نطاق واسع كما كانت مقبل.
وعلى الرغم من عدم تضمين سامسونج غالاكسي الهاتف الرائد
III S في المحاكمة، فإن لجنة التحكيم بعد أن تحققت من صحة براءات اختراع أبل على ملامح وعناصر تصميم الجهاز المذكور فأن الشركة يمكن أن ترفع دعوى مماثلة لاحقًا.
وفوز شركة أبل في في معركة قضائية ضد جالكسي يقوي موقفها في السوق خاصة قبل تنزيل
iPhone 5 المتوقع في 12 سبتمبر. وقد يعيد ذلك هيمنتها على سوق التكنولوجيا.


إقرأ أيضًا





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق