الاثنين، 16 يوليو، 2012

جبران خليل جبران.. همزة الوصل الجميلة!

جبران خليل جبران.. همزة الوصل الجميلة!
          لقد حاول جبران خليل جبران - الذي ولد في لبنان عام 1883, وقضى سحابة عمره في الولايات المتحدة إلى أن توفي عام 1931 - في كل ما كتب من شعر ونثر باللغة العربية واللغة الإنجليزية, أن يصير همزة وصل حقيقية بين الشرق والغرب في نقطة فاصلة من فواصل التاريخ المتعاقبة على هوامش عديدة من سوء الظن والفهم بين عالمين بديا مختلفين جدا, بالرغم من أن منبعهما الإنساني واحد أولا, ومن هذا المنبع استقى جبران خليل جبران جل أفكاره الشعرية والنثرية والتي صاغها بعد ذلك في اقتراحات أولية في محاولة منه لرسم فلسفة إنسانية شاملة في مجموعة من الكتب والروايات سرعان ما تبلورت بشكلها الفكري والجمالي الأخير في كتابه الأشهر (النبي) والذي اعتبره الأمريكيون والعالم الغربي كله بعد ذلك إنجيلا جديدا, وصار بطبعاته المتعددة وترجماته المتوالية, أيقونة شعرية وحياتية مقدسة علقها مريدوه على جدران الروح فصارت نافذتهم نحو شمس الحقيقة التي لا تموت وإن اختفت, ولا تغيب وإن توارت. تلك النافذة التي قالت حبيبته وراعية نجاحاته الكتابية والتشكيلية في الولايات المتحدة الأمريكية ماري هاسكل (إننا سنفتحها في ظلماتنا للاهتداء إلى أنفسنا ولإيجاد السماء والأرض في داخلنا).
          ولد جبران خليل جبران في قرية صغيرة في لبنان تدعى (بشرِّي), عام 1883,وفي هذه القرية الجميلة تفتحت مواهبه البكر في محاولات بسيطة لرصد العالم المحيط به جماليا, ولكن أسئلة الروح كانت للتو قد حلت في مساحة صغيرة من الروح القلقة, ويبدو أن انتقاله مع عائلته بعد عدة سنوات من ولادته إلى بوسطن الإمريكية وسع تلك المساحة, وأجاب عن بعض الأسئلة, لكن الفتى الحائر عاد إلى بيروت بعد سنوات أيضا ليعيش في صراع المقارنة ما بين الشرق والغرب في مفردات حياتية وفكرية بسيطة, كالتي خبرها واختبرها هنا وهناك. وظلت تلك المقارنات قائمة وتتجدد دائما في خضم رحلاته نحو الشرق أو نحو الغرب, وهكذا صارت له في كل مدينة جديدة يقيم فيها تساؤلات جديدة, ففي باريس وفي نيويورك, تضاعفت التساؤلات واضمحلت الإجابات في نفس الفتى الذي صار شاعرا مجددا وثائرا على تقاليد الشرق وآدابه, خاصة أنه رأى في الكثير منها ما يمكن أن يكون ضد الفكرة الإنسانية بشكل عام.
          وفي كل كتاباته حاول جبران خليل جبران, أن يحاور ذلك الشرق بلغة جديدة, وأسلوب غير معتاد من قبل مجايليه من شعراء أمة العرب, مما رشحه لأن يكون شاعرا مختلفا عنهم, حيث حلق بفكرة الكلمة العربية في آفاق فلسفية ميزت أسلوبه الروائي والشعري, والذي ينظر إليه بعض النقاد العرب نظرة فنية متشككة, لكن هذه النظرة لم تمنع القراء العرب والغربيين من الإقبال على كتاباته بمزيد من الإعجاب وصل في كثير من الأحيان إلى حد الهوس, وقد ضمن له ذلك الإقبال الجماهيري, وخصوصا في الغرب, مكانة عالمية انفرد بمساحتها الزمانية والمكانية كلها تقريبا من بين جميع زملائه العرب من الشعراء والروائيين.
          وبالرغم من المصائب العائلية والإنسانية الكثيرة التي ميزت السيرة الذاتية لجبران خليل جبران, ومسحت كتاباته بمسحة من القلق, فإن شيئا من التفاؤل ظل يسري بين عروق هذه الكتابات دائما, وفي رسائله إلى حبيبته في الشرق الأديبة مي زيادة, وشيئا من رسائله إلى حبيبته في الغرب ماري هاسكل, ولكن نوع العاطفة في كليهما ظل عصيا على الفهم, مما جعل الكثيرين يفشلون في تفسير نفسيته على الصعيد العاطفي كما وردت في قصائده ورواياته.لكن هذا كله لم يمنع أنه ظل محل محاولات دءوب للدراسة والتحقيق, وعندما افتتح الرئيس الأمريكي في أوائل التسعينيات حديقة جميلة بالقرب من المكتبة الوطنية في واشنطن أطلق عليها اسم (جبران خليل جبران). كان الجميع ينظر لهذا الشاعر باعتباره همزة وصل جميلة جدا بين الشرق, حيث ولد ودفن وكتب بالعربية نصف كتبه تقريبا, والغرب حيث ترعرع وتكونت أفكاره الأخيرة, وكتب باللغة الإنجليزية النصف الآخر من كتبه تقريبا, ولأن العالم آنذاك كان يدشن مرحلة جديدة اتفق الجميع على أن يسموها مرحلة العولمة, فقد رأى الكثيرون في اختيار جبران خليل جبران ليكون أيقونة لهذه المرحلة الشائكة اختيارا موفقا باعتباره كان شخصية إشكالية على جانبي العالم.
          لقد أضاف جبران خليل جبران للمكتبتين العربية والإنجليزية ستة عشر كتاباً عربياً وإنجليزياً, وآلافاً من الرسوم التي نشر بعضها في كتبه. ومؤلفاته باللغة العربية هي: (الموسيقى), و(عرائس المروج), و(الأرواح المتمردة), و(المواكب), و(العواصف), و(الأجنحة المتكسرة), و(دمعة وابتسامة), و(البدائع والطرائف).  أما مؤلفاته باللغة الإنجليزية فهي: (المجنون), و(السابق), و(رمل وزبد), و(التائه), و(حديقة النبي), و(آلهة الأرض), و(النبي), و(يسوع ابن مريم).
         تابعونا على الفيس بوك

www.facebook.com/awladuna

إقرأ أيضًا:
إبراهيم طوقان.. شاعر له عينا زرقاء اليمامة
ديكِ الجن.. ديك الشعر الفصيح
مالك بن الرَّيـْب.. يرثي نفسه




هناك تعليقان (2):

  1. 2na kteeeeeeeeeeeeer b7ebak bobrano laen ketabatak rae3a

    ردحذف
  2. what did you say bacause i can't I understand what are you Talk about can you explane please

    ردحذف