الأحد، 14 أكتوبر، 2012

• هل شرب القهوة يحمي من السرطان؟



         وجدت إحدى الدراسات أن الكافيين يمكن أن يرتبط برابطة عكسية بين خطر الإصابة بسرطان الخلايا القاعدية واستهلاك القهوة. قُدمت هذه الدراسة إلى المؤتمر الدولي العاشر للوقاية من السرطان، الذي عقد خلال الفترة 22-25 أكتوبر 2011، وتناولت مخاطر سرطان الخلايا القاعدية وسرطان الخلايا الحرشفية وسرطان الجلد وعلاقتها باستهلاك القهوة، ووجدت انخفاضًا في مخاطر التعرض لسرطان الخلايا القاعدية فحسب.

         يقول الباحث "فنجو سونج" وهو حاصل على درجة الدكتوراه وزميل بقسم الأمراض الجلدية في مستشفى بريهام وأمراض النساء وكلية الطب في هارفارد  «مع معرفة أنه يجري تشخيص مليون حالة جديدة من الإصابة بسرطان الخلايا القاعدية سنويًّا في الولايات المتحدة، فإن عوامل النمط الغذائي اليومي، حتى مع آثار وقائية قليلة، يمكن أن تؤثر تأثيرًا كبيرًا على الصحة العامة». ويضيف قائلاً: «تشير دراستنا إلى أن استهلاك القهوة قد يُعد خيارًا مهمًا في المساعدة على منع الإصابة بسرطان الخلايا القاعدية».
         البيانات مستقاة من دراستين، الأولى حول صحة الممرضات (مستشفى بريهام وأمراض النساء) والثانية حول المتابعة المهنية للصحة (كلية هارفارد للصحة العامة). تناولت الدراسة الأولى بالمتابعة 72921 مشاركًا في الفترة من يونيو 1984 إلى يونيو 2008؛ في حين تناولت الدراسة الثانية بالمتابعة 39976 مشاركًا في الفترة من يونيو 1986 إلى يونيو 2008.
         وأفاد الباحثون بوجود 25480 حالة إصابة بالسرطان، من بينها 22786 حالة إصابة بسرطان الخلايا القاعدية، و1953 حالة إصابة بسرطان الخلايا الحرشفية، و741 حالة إصابة بسرطان الجلد.
         وقد أشار «سونج» وزملاؤه إلى أن النساء اللاتي يستهلكن أكثر من ثلاثة فناجين من القهوة يوميًا، يقل تعرضهن لمخاطر سرطان الخلايا القاعدية بنسبة 20 في المئة، وأن الرجال الذين يستهلكون أكثر من ثلاثة فناجين يوميًا يقل تعرضهم لذات المخاطر بنسبة 9 في المئة مقارنة بالأشخاص الذين يستهلكون أقل من فنجان واحد شهريًا.
         لقد كان استهلاك القهوة يرتبط عكسيًا بخطر سرطان الخلايا القاعدية. وهؤلاء في الخُمس الأعلى من السكان لديهم أدنى المخاطر، بانخفاض مقداره 18 في المئة للنساء و13 في المئة للرجال.
         كانت العلاقة العكسية، في حالات سرطان الخلايا القاعدية فقط، مثار دهشة «سونج» وزملائه. فقد خلُصت الدراسات التي أجريت على الحيوانات أن ثمة علاقة بين تناول القهوة ومخاطر سرطان الجلد، بيد أن الدراسات الوبائية لم تخلُص بشكل قاطع إلى النتائج نفسها. يقول «سونج»: «أظهرت الدراسات التي أُجريت على الفئران أن تناول الكافيين، سواء كان فمويًا أو موضعيًا، من شأنه أن يعمل على القضاء على الخلايا الكيراتينية التي دمرتها الأشعة فوق البنفسجية وذلك عن طريق موت الخلايا المبرمج، مما يقلص بدرجة كبيرة تنمية سرطان الخلايا الحرشفية». ويضيف قائلاً: «على أية حال، لم نجد في تحليلاتنا أية علاقة عكسية بين تناول القهوة وخطر سرطان الخلايا الحرشفية».
         كما أشار «سونج» إلى أن هذه النتائج تبرر إجراء المزيد من الدراسات التي تتناول خصيصًا العلاقة بين تناول القهوة وسرطان الخلايا القاعدية، وآليات هذا الارتباط.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق